تقرير فرنسي: المخدرات والعشائر والسياسة مزيج قاتل في محافظة عراقية حدودية
21-تموز-2022
بغداد ـ العالم
وقعت جميع جرائم القتل في شهري كانون الثاني (يناير) وشباط (فبراير) في محافظة عراقية واحدة، ميسان، المتاخمة لإيران، حيث اجتمع تهريب المخدرات والنزاعات القبلية وتصفية الحسابات السياسية في مزيج سام يعكس الانقسامات السياسية الأوسع في البلاد ومحاربة الفساد.
يحاول العراق الذي مزقته الحرب التعافي من سنوات من العنف بعد الغزو الذي قادته الولايات المتحدة عام 2003 الذي أطاح بالرئيس العراقي الراحل صدام حسين. غالبًا ما يتم تعليق الحالة الطبيعية بواسطة خيط.
لكن في ميسان، يعتبر العنف حدثًا شبه يومي مع أهداف منتظمة للشرطة والمسؤولين القضائيين لمحاولات اغتيال.
قال النائب المستقل أسامة كريم البدر في العمارة، عاصمة المحافظة، إن "تهريب المخدرات والصراعات القبلية هما السببان الرئيسيان لتدهور الوضع الأمني ​​في ميسان".
كان فبراير دمويا بشكل خاص.
أولا اغتيال الشرطي حسام العليوي.
كان القاضي أحمد فيصل المتخصص في قضايا المخدرات على وشك الموت. قال ضابط في الشرطة لوكالة فرانس برس طلب عدم الكشف عن هويته إنه كان متوجها إلى منزله عندما أغلق مهاجمون طريقه وفتحوا النار.
قبل ذلك بشهر قتل عضو بارز في حركة رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر.
برزت كتلة الصدر كأكبر كتلة برلمانية بعد انتخابات تشرين الثاني (أكتوبر). أثارت المفاوضات المكثفة التي استمرت شهورًا بين الفصائل السياسية منذ ذلك الحين التوترات بينما فشلت في تشكيل ائتلاف برلماني بالأغلبية من شأنه أن يعين رئيسًا جديدًا للوزراء ليحل محل مصطفى الكاظمي.

قد يُقتل
في نفس اليوم الذي زار فيه الكاظمي مدينة ميسان في محاولة للتصدي للعنف وقعت جريمة قتل أخرى. القتيل من عناصر سرايا السلام فصيل مسلح محسوب على الصدر.
أمر الكاظمي بإجراء تعديل وزاري لكبار المسؤولين الأمنيين وحذر "أمامنا خياران: الدولة أو الفوضى".
على مدى السنوات الماضية، شهد العراق طفرة في بيع المخدرات واستخدامها، لا سيما في المحافظات الوسطى والجنوبية المتاخمة لإيران التي غالبًا ما تكون بمثابة طرق رئيسية للمخدرات، لا سيما الميثامفيتامين (الكريستال) المنبّه.
تقول وزارة الداخلية العراقية إن محافظة ميسان من أعلى معدلات الاتجار بالمخدرات واستهلاكها، أقر رئيس الأمن الإقليمي الفريق محمد جاسم الزبيدي بأن ميسان كانت بمثابة "طريق لتهريب المخدرات".
واضاف لوكالة فرانس برس ان قواته تشن غارات يومية، "كل يوم تصادر الاسلحة". كما اعتقلت القوات الأمنية عشرات الأشخاص في غضون أيام.
لكن وفقًا للناشط والصحفي صباح السيلاوي، فإن الجهود أعاقت بسبب هيمنة التقاليد القبلية، التي تتعمق في ميسان أكثر من أي مكان آخر.
في بلد لا تزال فيه الولاءات القبلية متجذرة بعمق بينما تضعف مؤسسات الدولة بسبب عقود من الحرب، تلجأ القبائل غالبًا إلى قواعد السلوك والتقاليد الخاصة بها لحل النزاعات الشخصية أو حتى المعارك المميتة، متجنبة اللجوء إلى السلطات.
قال السيلاوي ان "الضابط الذي لا يستطيع أداء مهامه. سيهدد من قبل قبيلة". "عائلته ستتعرض للتهديد - قد يُقتل".

'مشاكل كبيرة'
وأكد ضابط جمارك إن مثل هذا العنف يمتد إلى معبر الشيب الحدودي مع إيران حيث توجد منافسة شرسة بين القبائل المتناحرة والفصائل المسلحة للسيطرة.
قال الضابط، الذي فضل عدم الكشف عن هويته حرصا على سلامته، "يمكنهم التهديد بقتل الموظفين الذين قد يميلون إلى منع الاتجار بأي نوع، سواء كانت المخدرات أو المنتجات الغذائية منتهية الصلاحية".
وأشار الزعيم العشائري المؤثر كريم الحسيني إلى معبر الشيب باعتباره إحدى "المشاكل الكبيرة" في المحافظة.
وقال الحسيني وهو يجلس في غرفة لاستقبال الضيوف تحت لوحة من الفسيفساء للشخصية الشيعية الموقرة الإمام الحسين "حدث الكثير عند المعبر الحدودي".
دافع الحسيني، الذي يدعي ولاء ألف عشيرة، عما وصفه بـ "التعايش السلمي" الذي يسود المحافظة، رافضًا انتقاد العشائر.
وقال ان "المعبر الحدودي من حيث المبدأ يجب أن يكون مصدر منفعة لمحافظة ميسان وللعراق وليس مصدرا للخلافات والمشاكل".
عنصر آخر في هذا المزيج العنيف - الذي انعكس في مقتل ضابط الشرطة عليوي - هو التنافس بين أصحاب الثقل السياسي في العراق، في بلد تصاعدت فيه الانقسامات السياسية بعد انتخابات تشرين الأول (أكتوبر).
وأشار السيلاوي إلى أن الفصائل السياسية في ميسان، مثل أي مكان آخر في العراق، "تتنافس على السلطة والمصالح الاقتصادية".
قُتل اثنان من أشقاء عليوي في عام 2019، أحدهما قيادي في عصائب أهل الحق - فصيل قوي في جماعة الحشد الشعبي شبه العسكرية، التي زعمت حدوث تزوير بعد أن خسرت ذراعها السياسية العديد من المقاعد في الانتخابات البرلمانية التي فازت بها حركة الصدر.
ردا على ذلك تحدى زعيم عصائب اهل الحق قيس الخزعلي الصدر. وطالب بتبرئة نفسه من أي صلة بالقتلة والدعوة إلى اعتقالهم. وأرسل الصدر وفدا إلى ميسان لإعادة الهدوء.


"العالم" تكشف القصة الكاملة لشهادة التدريب الخاصة بالشبلي
7-آب-2022
البولاني يحدد تداعيات تأخر إقرار الموازنة: إخفاقات السياسة شماعة لتبرير الجهل الاقتصادي
4-آب-2022
الصدر يحسم موقفه: حل البرلمان والذهاب لانتخابات مبكرة
4-آب-2022
الغارديان: هذه هي الأسماء المرشحة لخلافة الظواهري
4-آب-2022
شهادة مزورة تستدرج وزير النقل الى المحكمة الاتحادية
3-آب-2022
قصتان
26-تموز-2022
لجنة تقييم أندية العراق تحدد ضوابط عملها وتؤكد: إمكانات الفرق ضمن التصنيف
26-تموز-2022
تقرير بريطاني: البغداديون قد يشاهدون القطار المعلق في العام 2027 
26-تموز-2022
السوداني مرشح القوى الشيعية لرئاسة الوزراء.. وبارزاني يتلقى رسالة خارج الحسابات
26-تموز-2022
العالم تستعرض برنامج مهرجان جنوب سيناء الدولي بدورته الأولى
24-تموز-2022
Powered by weebtech Design by webacademy
Design by webacademy
Powered by weebtech