رئيس التحرير هيئة التحرير الاعلانات والاشتراكات اتصل بنا

الأحد - 28 ايار( مايو ) 2017 - السنة السابعة - العدد 1736

جيل جديد من المواد القوية لحماية الجسم

بغداد ـ العالم
بإلهام من أحد القشريات متعددة الألوان والمُسمى السرعوف طوّر علماء من جامعتَيْ كاليفورنيا ريفيرسايد (UCR)  وبوردو (Purdue) الأمريكيتين مادةً مركبة شديدة القوة لها العديد من التطبيقات، مثل قمرات الطائرات ويمكن استخدامها لحماية الجسم وأيضاً كخوذة أثناء لعب كرة القدم.
هذه القشريات البحرية لديها قبضة تشبه المخلب تُسمى الإصبع العرجاء ويستخدمها لسحق أصداف الفرائس لأكلها، ويمكن للسرعوف أن يضرب بسرعة 80 كم/ثا مما يجعله قادراً على تحطيم أصداف الفرائس القاسية بضربها 50000 مرة بقوة أكبر ب 10000 من قوة الجاذبية، ثم تنبعث بعد ذلك الكثير من الفقاعات مؤدية إلى غليان الماء حوله مطلقاً كمية كبيرة من الطاقة من خلال عملية تسمى التفريغ (cavitation) وهي عملية شديدة التدمير، يمكنها إزالة الفولاذ من أي مركب مغلف بهذه المادة.
   وتجرى هذه الدراسة بمبادرة من عدة جامعات بقيادة البروفسور في ابتكارات الطاقة من كلية الهندسة في جامعة كاليفورنيا ريفيرسايد،ديفيد كاسايلوس، وهي ممولة من قبل مكتب سلاح الجو للبحوث العلمية. يُعد التصميم متميزاً للهيكل المتعرج، حيثُ تسمى الطبقة الخارجية المكونة من مواد مركبة: منطقة التأثير، وهذه الطبقة مقاومة للتصدع، ومصنوعة من فوسفات الكالسيوم البلورية التي تحيط بالألياف العضوية، كما أنّ الطبقة الخارجية من منطقة التأثير مصنوعة من طبقة جزيئات صغيرة تعيد تموضع أي ضغط مطبق على المادة وتمنعها من التحطم.
يعتقد كاسايلوس وفريقه أن الهيكل المتعرج وصفاته المقاومة للتأثير المطبق المأخوذة من السرعوف يمكن تطبيقها بمواد أخرى وتحويلها إلى العديد من التطبيقات على أرض الواقع، وأشاد هو وفريقه بالطباعة ثلاثية الأبعاد التي ستمكنهم من تحويل أبحاثهم إلى تطبيقات عملية بشكل أسرع وأسهل. واستطاع الفريق عن طريق الطباعة ثلاثية الأبعاد إنتاج خوذة تمتلك طبقة إعادة تموضع الضغط وتحتها الطبقة المضادة للكسر.

 

جميع الحقوق محفوظة لجريدة العالم , برمجة واستضافة وتصميم ويب اكاديمي