رئيس التحرير هيئة التحرير الاعلانات والاشتراكات اتصل بنا

الخميس - 23 اذار( مارس ) 2017 - السنة السابعة - العدد 1688

تصريح صحفي

نصيف: اجتماعات سرية لتعطيل استجواب الجميلي 

بغداد ـ العالم 
 طالبت النائبة عالية نصيف، امس الاثنين، رئيس مجلس النواب سليم الجبوري بتحديد موعد لاستجواب وزير التجارة وكالة سلمان الجميلي، مشيرة الى أن رئيس كتلة سياسية لم تسمه، إلا أنها وصفته بـ"عراب الصفقات المشبوهة"، يعقد سلسلة اجتماعات سرية في منزله لإقناع بعض النواب بعدم استجواب الجميلي، فيما كشفت عن عرض مبلغ خمسة ملايين دولار لإفشال الاستجواب.
وقالت نصيف في بيان تلقت "العالم"، نسخة منه، إن "رئيس إحدى الكتل السياسية عقد سلسلة اجتماعات سرية في بيته مع بعض النواب لغرض إقناعهم بعدم استجواب وزير التجارة وكالة"، مشيرة الى أنه "عرض على أحدهم مبلغ مليون دولار ثم ارتفعت البورصة لتصل الى خمسة ملايين دولار، ومازالت الاجتماعات واللقاءات مستمرة".
وأوضحت ان "رئيس هذه الكتلة السياسية معروف عنه بأنه، عراب الصفقات المشبوهة "، لافتة الى أن "العديد من المناصب والوزارات كانت تباع وتشترى برعايته وتحت إشرافه، وهو يحاول اليوم الوقوف في وجه أية محاولة لاستجواب الوزير".
وشددت نصيف على ضرورة أن "يقوم رئيس مجلس النواب بمتابعة الموضوع والوقوف على حيثياته ليعرف حجم المؤامرة التي تتعرض لها السلطة الرقابية"، مطالبة إياه بأن "يحدد موعداً لاستجواب وزير التجارة وكالة لإفشال كافة مساعي الساسة الفاسدين لتعطيل الاستجواب وقطع دابر المساومات والصفقات التي يعقدها العابثون بقوت الشعب" على حد قولها.

عبدربه: وضع خطوط حمراء على طبقات بأكملها سيُفشل التسوية 

بغداد ـ العالم
اعتبر النائب عن تحالف القوى العراقية محمد نوري عبد ربه، امس الاثنين، أن وضع خطوط حمراء على طبقات بأكملها سيُفشل مبادرة التسوية السياسية، داعياً إلى شمول العراقيين جميعاً في التسوية باستثناء من تلطخت أيديهم بدماء العراقيين والمنتمين للجماعات "الإرهابية".
وقال عبد ربه إن "التسوية حتى اللحظة لم يتم تحديد مبادئها الأساسية التي من الممكن أن تنطلق بها بحسب رؤية التحالف الوطني"، مشيراً إلى أن "التسوية تركت الأطراف المشمولة بها غامضة وكثر الحديث عنها".
وأضاف عبد ربه، أن "ترك التسوية عائمة بهذا الشكل لا يتعدى كونه مجرد شعارات لا فائدة منها، ولو أردنا تطبيق تسوية حقيقية يلمسها الشعب العراقي فينبغي علينا فتح الباب أمام العراقيين جميعا باستثناء الجماعات الإرهابية وتنظيم داعش ومن تلطخت أيديهم بدماء العراقيين".
واعتبر، أن "وضع خطوط حمراء على طبقات بأكملها كالبعثيين أو أفراد الأجهزة الأمنية السابقة أو جهات مجتمعية وسياسية غير مسموح لها بالعمل في العراق سيجعل التسوية تفشل كسابقاتها من المسميات الاخرى كونها مفرغة من محتواها".
وتابع، أن "كل من أراد خدمة البلد ولديه القدرة والقابلية على تقديم الأفضل ولم يكن يخدم شخصاً في النظام السابق بل يخدم دولة وكان ولاؤه للوطن ولم يسبب ضررا لأشخاص فلا ينبغي استبعاده بل الاستفادة منه واحتضانه".

الموسوي: حربنا فـي سوريا لم تكن نزهة ولن نخرج منها إلا بخروج آخر إرهابي

بغداد ـ العالم
أكدت حركت "النجباء"، امس الاثنين، أن الحرب التي خاضتها في سوريا لم تكن "نزهة"، مشيرة الى أنها لن تخرج منها إلا بخروج آخر "إرهابي"، فيما أشارت الى أن الحشد الشعبي رديف للجيش العراقي ولن يكون بديلا عنه.
وقال المتحدث باسم الحركة هاشم الموسوي في بيان إن "الحرب التي خضناها في سوريا لم تكن فسحة أو نزهة، كما اننا لم نقاتل من أجل أهداف سياسية بل قاتلنا من أجل الإنسان".
وأضاف الموسوي، "كنا أول فصيل مقاوم حارب الإرهاب في سوريا ولن نخرج منها إلا بخروج آخر إرهابي"، لافتا الى "أننا لن نقاتل من أجل تغيير ديمغرافي بل لتحرير الأرض من الإرهاب".
وتابع "أننا نرفض رفضا قاطعا تدخل فصائل الحشد الشعبي بأي صراع حزبي أو طائفي أو قبلي"، مبينا "أننا رديف للجيش العراقي في محاربة الإرهاب، ولن نرضى لأنفسنا أن نكون بديلا له".
وكانت حركة "النجباء" أعلنت، في (5 كانون الثاني 2017)، عن نجاح عملية تبادل الأسرى بينها وبين حركة "جيش الفتح" في سوريا، معتبرة ذلك "انتصارا كبيرا"، فيما أكدت حرصها على سلامة جميع مقاتليها.

 الزبيدي : انشاء مستشفيات 
بطريقة الاستثمار فـي ديالى 

بغداد ـ العالم
أعلنت عضو لجنة الصحة في مجلس محافظة ديالى سميرة الزبيدي، امس الاثنين، عن اتفاق مبدئي لإنشاء مستشفيين "متطورين" بطريقة الاستثمار من قبل شركة تركية متخصصة شرق وجنوب غرب بعقوبة.
وقالت الزبيدي إن "دائرة صحة ديالى عقدت اتفاقا مبدئيا مع أحد المستثمرين على مشروع إنشاء مستشفيين متطورين في ناحيتي مندلي (90 كم شرق بعقوبة) وبني سعد (20 كم جنوب غرب بعقوبة) بطريقة الاستثمار".
وأضافت الزبيدي، أن "سعة كل مستشفى تبلغ 75 سريرا مع أقسام طبية ومختبرات متطورة، فيما تبلغ فترة الإنجاز لكل مستشفى 6 اشهر ويتم بناؤها بطريقة حديثة جدا تضاهي ما ينفذ حاليا في الدول الاوروبية من ناحية طبيعة المواد المستخدمة"، لافتة الى أن "المستشفيين ستنفذان من قبل احدى الشركات التركية المتخصصة".
وتابعت، أن "انشاء المستشفيين سيكون لهما دورا مميزا في تخفيف الزخم الحاصل على مستشفيات بعقوبة وتمثل نقلة نوعية في اعتماد البعد الاستثماري في توفير المستشفيات الصحية الحديثة لتلبية حاجات المرضى في كافة الاختصاصات".

جميع الحقوق محفوظة لجريدة العالم , برمجة واستضافة وتصميم ويب اكاديمي