رئيس التحرير هيئة التحرير الاعلانات والاشتراكات اتصل بنا

الثلاثاء - 23 ايار( مايو ) 2017 - السنة السابعة - العدد 1734

حرس الحدود تطالب بـ«بديل» لرفع تجاوزاتها على حصن الأخيضر وإدارة كربلاء تتعهد بتوفير مقر لها

بغداد ـ العالم
أكدت قيادة قوات حرس الحدود، امس الاربعاء، رفع مقر الدعم اللوجستي للحشد الشعبي القريب من آثار حصن الأخيضر بمحافظة كربلاء، وطالبت بـ"البديل" لرفع مقرها الجوال ومعاملها القريبة من الآثار، في حين أشارت إدارة كربلاء الى الاتفاق على ضرورة إبعاد جميع المنشآت والمقرات عن محيط الحصن الأثري، تعهدت بتخصيص موقع لمقر قوات الحدود والمعامل التابعة لها.
وقال قائد قوات حرس الحدود، الفريق الركن حامد عبد الله، إن "مقر قوات حرس الحدود القريب من آثار حصن الأخيضر في صحراء كربلاء الغربية، جوال ومؤقت لقيادة المنطقتين الثانية والخامسة التابعتين للقيادة وهو عبارة عن كرفانات"، مشيراً إلى أن "قوات حرس الحدود جهة رسمية تمثل الدولة وتحترم آثار البلاد وتراثها، وطلبت رسمياً من إدارة محافظة كربلاء تشكيل لجنة مشتركة للوقوف على الموقع الذي تشغله قرب الأخيضر وتحديد ما إذا كان متجاوزا".
وأضاف عبد الله، أن "الموقع كان مشغولا من قبل لواء المغاوير منذ عام 2006 وشغلناه نحن بعده، وهو بعيد عن قصر الأخيضر لكن هيئة الآثار اعتبرته ضمن محرمات الموقع الأثري"، مبيناً أن "القيادة رفعت مقرات الدعم اللوجستي التابعة للحشد الشعبي من موقعها القريب من محرمات قصر الأخيضر".
وبين قائد قوات حرس الحدود، أن "لدى القيادة معمل كونكريت وكسارات حصى ومعمل اسفلت بالقرب من موقعنا الجوال قرب القصر، أقيمت بهدف تصنيع الكتل الكونكريتية لتحصين المخافر الحدودية، وتعبيد الطريق الرئيسة المؤدية لها"، مشدداً على ضرورة "تخصيص أرض لمقر قوات حرس الحدود والمعامل التابعة لها، بالتنسيق مع إدارة كربلاء لنتمكن من اخلاء موقعنا المؤقت". 
من جانبه قال النائب الثاني لمحافظ كربلاء، علي الميالي، إن "إدارة المحافظة شكلت لجنة مشتركة من الدوائر المختصة وأجرت الكشف الميداني على موقع المقر المؤقت لقيادة قوات حرس الحدود القريب من قصر الأخيضر، غربي كربلاء، لحل الاشكالات بشأن اتهامها بالتجاوز على محرمات الآثار"، مبيناً أن "الاتفاق تم على ابعاد المنشآت والمقرات عن محيط موقع الأخيضر حتى إن كانت خالية من الآثار".
وذكر الميالي، أن "الاتفاق يقضي بالحصول على موافقة وزارة الثقافة على بقاء قيادة قوات الحدود في مقرها الحالي لحين ايجاد مكان بديل لها"، لافتاً إلى أن "إدارة كربلاء ستخصص قطعة أرض لمقر قيادة قوات الحدود والمعامل التابعة لها، نظراً لاهميتها ودورها في حفظ حدود البلاد".
ويقع حصن الاخيضر وسط الصحراء الغربية لكربلاء، ويُعد من المباني التأريخية والآثرية البارزة في العراق، لضخامة بنائه وتفرده بأنواع من التصاميم والزخارف، وهو من الحصون الدفاعية الفريدة من نوعها وقلما نجد بناء بضخامته في منطقة مقفرة وبعيدة عن العمران، وهو مشيّد بالحجر والجص ويحيط به سور كبير مستطيل الشكل طوله من الشمال إلى الجنوب 175.80 م وعرضه من الشرق إلى الغرب 163.60 م ويبلغ ارتفاعه نحو 21 م.

جميع الحقوق محفوظة لجريدة العالم , برمجة واستضافة وتصميم ويب اكاديمي