رئيس التحرير هيئة التحرير الاعلانات والاشتراكات اتصل بنا

الثلاثاء - 28 اذار( مارس ) 2017 - السنة السابعة - العدد 1692

مجلس كربلاء «يجهل» انفاق 7 مليارات دينار على الزيارات الدينية والمحافظة «مدينة» بـ96 مليارا للمقاولين

بغداد ـ محمد الهادي
تنوي محافظة كربلاء بالتنسيق مع الحكومة المركزية تسديد ديون المقاولين والشركات، البالغة 96 مليار دينار، والتي نفذت مشاريع في المحافظة، لكنها توقفت بسبب الازمة المالية، في وقت تستعد فيه لجنة مراقبة الاستثمار لطرح مشاريع تخص قطاع السياحة الدينية. 
وفي أثناء ذلك، كشفت لجنة الاقتصاد في مجلس المحافظة كربلاء، ان الحكومة المحلية تسلمت في وقت سابق مبالغ مالية لتغطية تكاليف الزيارات الدينية بقيمة 7 مليارات دينار، مشيرة الى أنها تجهل أبواب انفاق تلك الاموال.
وأعلن رئيس لجنة مراقبة الاستثمار في مجلس محافظة كربلاء زهير أبو دگه إن محافظة كربلاء حصلت على عدد من المشاريع في مجال الاستثمار في قطاع السياحة الدينية.
وقال ابو دگه، ان "المحافظة حصلت خلال الأشهر القليلة الماضية على (12) مشروعا ضمن السياحة الدينية، تمثلت بمنح إجازات استثمارية لعدد من الفنادق والمجمعات الترفيهية والطبية و(مولات) تجارية، وأعداد كبيرة من المشاريع في قطاعات مختلفة أخرى".
وأضاف، ان "هنالك مشاريع استثمارية أخرى جديدة باشرت العمل، ومنها من يستكمل الإجراءات وموافقات استلام الأرض، علما إن استحصال الأراضي لأغراض الاستثمار تمر بمراحل صعوبة ومعقدة اذ تعد عقبة في طريق الاستثمار".
رئيس مجلس محافظة كربلاء نصيف الخطابي، كشف ان حكومة كربلاء "مدينة للمقاولين والشركات التي باشرت تنفيذ مشاريع وتوقفت بسبب الأزمة المالية بمبلغ (96) مليار دينار".
وقال الخطابي ان "هناك آلية لدى مجلس محافظة كربلاء لتسديد هذه الأموال بالتنسيق مع الحكومة المركزية، كما إن المحافظة لا بد لها من التحرك باتجاهين للتخلص من الأزمات المتلاحقة، الاتجاه الأول سنذهب إلى الاستثمار وتشجيع أصحاب رؤوس الأموال لاستثمارها في المحافظة، والاتجاه الأخر هو تعظيم الموارد المحلية".
وأضاف، "لا بد ان تكون هنالك خطة استثمارية لإنعاش الاقتصاد المحلي للمحافظة كالسياحة والنفط والآثار، لتكون كربلاء قادرة اقتصاديا على أداء أفضل ما يمكن خدمة لأهالي المدينة وزائريها".
وتشهد محافظة كربلاء سنويا، زيارات مليونية لاحياء مراسم الاربعين لاستشهاد الامام الحسين، كما تشهد زيارات اخرى على مدار السنة لاحياء مناسبات دينية مختلفة، يرى العديدون انها تدر اموالا طائلة على المحافظة تكفيها لانعاش ميزانيتها وتحسين الوضع المعيشي فيها.
كشف رئيس اللجنة الاقتصادية في مجلس محافظة كربلاء، أمس الاربعاء، ناصر الخزعلي، ان "المحافظة استلمت مبالغ مالية لتغطية تكاليف الزيارات الدينية بقيمة 7 مليارات دينار"، مؤكدا عدم معرفته بطريقة انفاق هذه الاموال، على الرغم من ترؤسه للجنة الاقتصادية وعضويته في سبعة لجان أخريات".
وأضاف الخزعلي، "طالبنا مرارا بتزويدنا بكشوفات إنفاق الأموال ولم تصل لنا أية كشوفات"، مبينا ان "هنالك تفردا من السلطة التنفيذية بصرف هذه الأموال وهذا الأمر خطير ويشوبه علامات استفهام".
ودافعت، من جانبها، رئيسة لجنة الهجرة والمهجرين في مجلس المحافظة، أمس الاربعاء، عن قرار نسبة الاستقطاع الذي اقره المجلس، من مساعدات المنظمات الدولية المقدمة الى العوائل النازحة، بعنوان المجتمع المضيف، مؤكدة ان كربلاء تستضيف حاليا اكثر من 13000 عائلة مهجرة. وقالت ليلى فليح، ان "كربلاء مستعدة لاستقبال مساعدات المنظمات الدولية للعوائل النازحة، خصوصا بعد ان تحولت كافة المساعدات الانسانية الى المناطق الساخنة والمحررة، ما اثر سلبا على العوائل النازحة في المحافظات ومنها كربلاء"، موضحة ان "قرار مجلس كربلاء على حصول المحافظة على ربع المساعدات التي تاتي الى كربلاء بعنوان المجتمع المضيف هو لصالح الفقراء بالمحافظة نافية ان يكون هذا القرار طارد للمساعدات". وبينت فليح، ان "اعداد النازحين العائدين الى مناطقهم من كربلاء بلغ 502 عائلة"، فيما اكدت ان "اعداد العوائل الساكنة حاليا في المحافظة تبلغ 13051 عائلة، وان اغلب هذه العوائل تنوي العودة الى مناطقها بعد ان يتم تحريرها من الارهاب". يذكر ان فليح اعتبرت في الاول من تشرين الثاني 2015، ان المجلس السابق كان يستقطع نسبة 40% مما يحصل عليه المهجرون الى كربلاء باسم المجتمع المضيف من مساعدات دولية ومحلية، لكنها تؤكد ان المنظمات الدولية لا تلتزم بقرار مجلس محافظة كربلاء بتخصيص نسبة 25% مما يحصل عليه النازحون والمهجرون الى كربلاء باسم المجتمع المضيف.

جميع الحقوق محفوظة لجريدة العالم , برمجة واستضافة وتصميم ويب اكاديمي