رئيس التحرير هيئة التحرير الاعلانات والاشتراكات اتصل بنا

الخميس - 23 اذار( مارس ) 2017 - السنة السابعة - العدد 1688

القمر الصناعي الياباني.. تائه بلا سبب

بغداد ـ العالم
سبق أن تتبعت وكالة استكشاف الفضاء اليابانية  (Japan Aerospace Exploration Agency)، أو جاكسا (JAXA) قمرها الصناعي الخاص بالأشعة السينية، المعروف باسم هايتومي والبالغة تكلفته 265 مليون دولار، والذي فقدت الاتصال به مطلع الأسبوع- تحديداً في 26 من آذار. ولسوء الحظ فُقد الاتصال به مرة أخرى، ولا يزال سبب حدوث ذلك أمراً غامضاً. ولكن لا نسطيع القول ببساطة أن هايتومي لا يزال يدور في الفضاء بشكل جيد، لأننا لسنا متأكدين من هذا. ولكن على الأرجح لا يزال القمر في المدار على ارتفاع 580 كيلومتر ( أكثر قليلاُ من 360 ميل) فوق الأرض.
وأوضحت جاسكا في أخر تقرير لها، "نحن مستمرون ببذل أقصى جهودنا لاستعادة الاتصال مع هايتومي، والتحقق من أسباب هذا الخلل". لم تكن هذه هي المرة الأولى التي واجهت فيها جاسكا تعثر في ضبط أداء قمرها صناعي، ففي عام 2000، تفكك القمر الصناعي  (ASTRO-E) عندما تحطم الصاروخ الذي يحمله لحظه إطلاقه. وفي عام 2005، دمر تسّرب للهيليوم المطياف سوزاكو (Suzaku) في غضون أسابيع من إطلاقه. أُطلق هايتومي- والذي يعني باليابانية تلميذ العين- في 17 من شباط الماضي، والذي صُنّع ليقوم بدراسة التجمعات (العناقيد) المجرية، والثقوب السوداء الضخمة، والنجوم المتفجرة من خلال رصد طاقة الأطوال الموجية.
كان هايتومي يحمل معدات تعود إلى وكالة الفضاء الأوربية (European Space Agency)، ووكالة الطيران والفضاء الأميركية (National Aeronautics and Space Administration)، ناسا (NASA)، ووكالة الفضاء الكندية (Canadian Space Agency). حيث كان القمر الصناعي في مرحلة معايرة المعدات تحضيراً لبدأ عملية الاستكشاف، عندما فقدت جاسكا الاتصال به.
وفقاً لصحيفة ذا جابان تايمز (The Japan Times)، ساد اعتقاد أن هايتومي كان يعاني من مشاكل في الطاقة الكهربائية بسبب احتمالية انحراف موقعي مما أثر على الألواح الشمسية. قام بول مايلي، وهو من هواة الفلك وعضو سابق في وحدة التحكم بالطيران التابعة لناسا في أريزونا (Arizona)،بمشاركة فيديو قام بتصويره بعد يوم من الإعلان عن فقدان هايتومي، حيث أظهر الفيديو جسم تم التأكد لاحقاً من أنه هايتومي يدور بعشوائية في المدار. وقال مايلي لقناة ناشيونال جيوغرافيك (National Geographic) " إن حقيقة دورانه بتباين هائل السطوع هو  مؤشر على أن القمر الصناعي غير مسيطر عليه، وهنالك حدث ما تسبب بدورانه".
في هذه الأثناء، قال ماساكي فوجيموتو مدير الأسترتيجية الدولية والتنسيق في معهد جاسكا لعلوم الفضاء والملاحة الفلكية (JAXA’s Institute for Space and Astronautical Science)، من المحتمل أن يكون هايتومي بحالٍ جيدة "هناك أمل باسترجاعه مالم تكن السفينة الفضائية قد تعرّضت لتلف كامل، ونحن لم نفقد الأمل في استعادة المركبة الفضائية" هذا ما صرح به لتقرير سبيس نيوز(SpaceNews). مع ذلك، لا تبشر التقارير الأخيرة بخير، حيث أفادت جاسكا "وبحسب ما أورد المركز الأمريكي  للعمليات الفضائية المشتركة  (U.S. Joint Space Operations Center) أو (JSpOC)، من المحتمل أن هايتومي قد تفكك إلى خمسة أجزاء في الساعة 10:42 من يوم 26 من آذار. من أجل التحقق من هذا الأمر تقوم جاسكا بمراقبة الأجسام باستخدام: رادار يقع في مركز كاميسيابايرا لحماية الفضاء (Kamisaibara Space Guard Center) أو (KSGC) وتلسكوبات في مركز بيسي لحماية الفضاء (Bisei Space Guard Center) (BSGC) التي يملكها منتدى الفضاء الياباني (Japan Space Forum). حتى الآن، رصدت التلسكوبات في (BSGC) جسمين حول المدار الأصلي للقمر الصناعي، وقد حدد الرادار في مركز كاميسيابايرا لحماية الفضاء أحدهما. وقد تم التأكد من أن الإشارة الواردة من محطة سانتياغو للتعقب (Santiago Tracking Station) جاءت من الاتجاه المداري للجسم الذي حُدد في مركز كاميسيابايرا لحماية الفضاء". وبما أن القمر كان يدور بشكل خارج عن السيطرة، فإن الهوائي الذي كان من المفترض أن يشير إلى الكواكب، يشير إلى عدة اتجاهات. لذلك لا تستطيع جاسكا تأمين اتصال بمدة كافية للسيطرة عليه أو حتى اكتشاف ما حدث فعلاً.

جميع الحقوق محفوظة لجريدة العالم , برمجة واستضافة وتصميم ويب اكاديمي