رئيس التحرير هيئة التحرير الاعلانات والاشتراكات اتصل بنا

الأربعاء - 22 شباط ( فبراير ) 2017 - السنة السابعة - العدد 1670

مثقفو البصرة يناقشون أهم الأمور التي رافقت مهرجان المربد الأخير

بغداد – العالم
ناقش أدباء ومثقفو البصرة أهم الامور التي رافقت انعقاد مهرجان المربد الشعري الثالث الذي ضيفته البصرة في الأول من شباط الجاري، وذلك في جلسة حوارية أقيمت في مقر الاتحاد ورأسها رئيس الاتحاد سلمان كاصد الذي أوضح الملابسات بين الأتحاد ووزارة الثقافة.
وأشار كاصد الى ظروف دعوة الأدباء إلى المهرجان وما رافق ذلك من تدخلات وكذلك عدم استيعاب التخصيصات لهذه الدعوات، وقال: "وعلى الرغم من كل هذا إلا أن المهرجان سجل نجاحا غير مسبوق في ما يخص سكن الوفود وتنقلاتهم بالإضافة الى الفعاليات المصاحبة لأيامه والتي تنوعت بين موسيقى وغناء ومعارض تشكيلية ومعارض كتب ومعارض صور، وسفرات ترفيهية".
وأضاف "أن البعض انتقد المهرجان دون أن يحضر فعالياته وقد آثرنا عدم الرد لأننا كنا في الميدان وأهل مكة أدرى بشعابها كما يقال، لافتا الى أن "أي مهرجان لا يخلو من هفوات هنا وهناك وأهمها في جانب حفل الافتتاح الذي حضره نحو 1000 شخص ما يدل على شغف المدينة بالشعر على الرغم من عدم وجود قاعة في البصرة تستوعب هذا العدد من الحضور".
وشهدت الجلسة مداخلات لعدد من الأدباء، إذ أشاد بعضهم بما تحقق، فيما أشار آخرون الى بعض الإخفاقات في ما يخص اللجنة الثقافية المسؤولة عن القراءات الشعرية التي كانت سرية وسببت إرباكا في بعض المفاصل وكذلك عدم أداء عدد من أعضاء اللجان لأدوارهم بصورة مثالية وكذلك عدم دعوة عدد مهم من الشعراء البصريين للقراءة.
وقد اجاب رئيس الأتحاد وعدد من أعضاء الهيئة الإدارية على التساؤلات التي تمحورت حول ظروف العمل وازدحام المهرجان وسرية اللجنة الثقافية بسبب الضغوطات التي تتعرض لها سنويا من أجل إشراك أكبر عدد ممكن من الشعراء في الجلسات الشعرية.
وخلص الحضور الى ضرورة الأخذ بالمقترحات والمؤشرات المهمة التي طرحت في الجلسة للأستفادة منها في المهرجانات القادمة.
وفي السياق ذاته أكد وزير الثقافة والسياحة والآثار فرياد رواندزي، ضرورة دراسة مشروع البصرة عاصمة الثقافة العربية لعام 2018 من جميع جوانبه وإجراء التحضيرات الممكنة لذلك والوقوف على استعداد المحافظة لهذا الحدث.
جاء ذلك خلال الاجتماع الذي ترأسه رواندزي في مقر الوزارة وحضره وكيل الوزارة طاهر الحمود ومدير عام الادارة والمالية رعد علاوي ومدير عام دائرة الفنون التشكيلية الدكتور شفيق المهدي ومفتش الوزارة الدكتور علي حميد  ومدير الشعبة الهندسية المهندس اسامة محمود والمتحدث الرسمي للوزارة عمران العبيدي.
كما اشار الوزير الى ضرورة القيام بزيارة ميدانية الى محافظة البصرة  للاطلاع عن كثب على واقع المحافظة وتقييم احتياجاتها من البنى التحتية والمشاريع والوقوف على احوال بعض المنشآت واحتياجاتها من التأهيل لتكون بمستوى الحدث وكذلك الاطلاع على النسب المنجزة لبعض المشاريع واعداد التقارير بهذا الخصوص، وتم خلال الاجتماع الاطلاع على الاراء ووجهات النظر بهذا الخصوص.

 

جميع الحقوق محفوظة لجريدة العالم , برمجة واستضافة وتصميم ويب اكاديمي