رئيس التحرير هيئة التحرير الاعلانات والاشتراكات اتصل بنا

الأحد - 30 نيسان( ابريل ) 2017 - السنة السابعة - العدد 1718

«أم الطابقين» تختلس أجرة الركاب بعدم قطع التذاكر

 بغداد ـ العالم
كشفت لجنة النقل والاتصالات في مجلس محافظة بغداد، أمس الثلاثاء، ان "عدم اعطاء الوصولات او البطاقات او التذاكر   مقابل دفع الاجرة في الباصات التابعة الى وزارة النقل والتي تسمى محلياً بـ(ذات الطابقين) يعود لكون الوزارة قد اتفقت مع السائقين على دفع اجرة محددة، فيما يكون اعطاء الوصولات يكون افضل من اجل توثيق الموارد التي تحققها تلك المركبات".
وزاد رئيس اللجنة، علي نعمة، ان لجنته "خاطبت الوزارة لزيادة عدد المركبات في الخطوط التي تشهد ضغطا من قبل المواطنين وقد تم زيادتها بالفعل لأن المواطنين يفضلون تلك المركبات بسبب توفر التبريد والتدفئة خلال فصلي الصيف والشتاء"، منوها الى ان "اغلبية الباصات ذات الطابقين لا تعطي وصولات مقابل دفع اجور النقل للركاب اثناء نقلهم من مكان الى آخر داخل بغداد كما كان سابقا وكما هو معمول به في كل انحاء العالم".
يشار الى ان باصات الاي سي البريطانية دخلت الى بغداد، اواخر العام 1951 عبر صفقة مكونة من (100) باص ذات طابق واحد واخذت تعمل في شوارع بغداد. 
وفي 18 /2/1953 فتحت اول دورة للتدريب على السياقة، وفي العام نفسه وصلت صفقة ايضا مكونة من 100 باص اخر ذي طابق واحد. وفي العام 1954 اضيف باص واحد فقط كان قد عرض في المعرض التجاري البريطاني وتم شراؤه من المعرض.
وتعاقدت مصلحة نقل الركاب مع شركة الايسي البريطانية على شراء باصات ذات طابقين، وصلت الوجبة الاولى 100 باص في 1956 قررت المصلحة اعتبار باصات “كومر” المشتراة في العامين 1946 – 1947 بحكم المنقرضة وتم سحبها من العمل، وفتحت المصلحة مدرسة لتعليم السياقة تخرج منها في السنة نفسها 25 سائقاً. وظلت بغداد تستعمل الباصات من الطابقين وذات الطابق الواحد من النوع البريطاني اي سي.
وبقيت المصلحة تابعة لوزارة الداخلية حتى عام 1959 اذ تم فك ارتباطها من الداخلية، وتم تحويلها الى وزارة البلديات. في العام 1960 استطاع مهندسو وعمال المصلحة من انتاج باصين اطلق عليهما اسم "بغداد"، ثم تسلمت المصلحة 100 باص اخر حتى العام 1962 اذ وصل 80 باصا بطابقين.

جميع الحقوق محفوظة لجريدة العالم , برمجة واستضافة وتصميم ويب اكاديمي