رئيس التحرير هيئة التحرير الاعلانات والاشتراكات اتصل بنا

الأربعاء - 29 اذار( مارس ) 2017 - السنة السابعة - العدد 1693

لجنة الرقابة المالية فـي مجلس البصرة تحذر من شراء طاقة كهربائية فائضة عن الحاجة

بغداد ـ العالم 
أعلنت لجنة الرقابة المالية ومتابعة التخصيصات في مجلس محافظة البصرة، السبت، عن تحركات لشراء كمية من الطاقة الكهربائية فائضة عن الحاجة المحلية، وحذرت من أن ذلك يتسبب بهدر في المال العام. وقال رئيس اللجنة الشيخ أحمد السليطي إن "لا مانع من شراء الطاقة الكهربائية التي تنتجها محطة الهارثة الاستثمارية، ولكن هناك محاولة أخرى لإبرام عقد آخر لشراء 250 ميكا واط إضافية من خلال نصب محطة استثمارية جديدة"، مبيناً أن "البصرة ليست بحاجة الى تلك الكمية من الطاقة لانها ستكون فائضة عن الحاجة، حيث تفيد تقديرات دوائر الكهرباء بأن أقصى حمل (استهلاك) للمحافظة خلال فترة الصيف هو 3150 ميكا واط، بينما الطاقة الكلية التي ستكون متاحة في ذروة الصيف من المؤمل أن تصل الى 3250 ميكا واط، وذلك يعني أن هناك زيادة ستكون بمقدار 100 ميكا واط، وعليه لا توجد أدنى حاجة لشراء 250 ميكا واط إضافية".
وأشار السليطي الى أن "لا جدوى من شراء طاقة إضافية غير الاتفاق مع مستثمرين لامتصاص دماء أبناء المحافظة واختلاس حقوقهم"، معتبراً أن "مصادر أبلغتنا بأن أحد المستثمرين جلب (توربينات) قبل مصادقة مجلس المحافظة على شراء الطاقة، مما يؤشر أن الأمر مبيت، وأن ثمة تواطئ واضح بين مسؤولين ومستثمرين على هذا الفساد". يذكر أن محافظة البصرة تعاني منذ مطلع التسعينات من تدهور قطاع الكهرباء، وقد تفاقمت الأزمة بعد عام 2003، ولكن خلال الأعوام الثلاثة الماضية تحسن واقع الكهرباء في معظم المناطق، وقد تطلب ذلك إنفاق مبالغ طائلة من موازنات المحافظة، وأكثر تلك المبالغ أنفقت على مشاريع شراء الطاقة الكهربائية من خلال استقدام ثلاث سفن تركية متخصصة بإنتاج الطاقة الكهربائية كان يبلغ انتاجها الاجمالي نحو 350 ميكا واط قبل انتهاء عقدها ورحيلها خلال العام السابق، وكذلك تم نصب محطات انتاجية استثمارية تابعة للقطاع الخاص، إضافة الى استيراد الطاقة الكهربائية من محافظة خوزستان الإيرانية، ويعتقد مختصون أن الأموال التي انفقتها الحكومة على شراء الطاقة الكهربائية كان يجب صرفها على بناء محطات بالتعاقد مع شركات رصينة. 

جميع الحقوق محفوظة لجريدة العالم , برمجة واستضافة وتصميم ويب اكاديمي