رئيس التحرير هيئة التحرير الاعلانات والاشتراكات اتصل بنا

الخميس - 27 نيسان( ابريل ) 2017 - السنة السابعة - العدد 1716

تصريح صحفي

البياتي: نسبة المطلقات والارامل والعنوسة «مشكلة اجتماعية خطيرة»

بغداد ـ العالم
اعتبر النائب عن ائتلاف دولة القانون عباس البياتي، امس السبت، موضوع ارتفاع نسبة المطلقات والارامل والعنوسة في العراق بانه "مشكلة اجتماعية خطيرة" وبحاجة الى معالجات من قبل الحكومة، فيما أعلن عزمه تبني الموضوع بالفصل التشريعي المقبل من خلال تشريع قوانين تهدف لانصاف تلك الفئات سواء برصد تخصيصات ماليه او درجات وظيفية.
وقال البياتي، إن "تعدد الزوجات هو قانون وشرع الهي وسماوي قبل ان يكون وضعي وانساني، لكنه يخضع لشروط ومنها العدالة والامكانية والقدرة على الانفاق بالتساوي"، مبيناً أن "النائبة جميلة العبيدي حين طرحت هذا الأمر ارادت ايصال رسالة الى مجلس النواب حول جزئية مهمة اهملت خلال الفترة الماضية تتعلق بوضع الأرامل والمطلقات والايتام". وأضاف البياتي ان "مشكلة ارتفاع نسبة المطلقات والارامل والعنوسة في البلد هي بالفعل مشكلة اجتماعية خطيرة وبحاجة الى معالجات من قبل الحكومة وتشريعات من قبل مجلس النواب لما لها مخاطر في حال تركها هكذا بدون معالجة".
 
الجيزاني: ورقة تسوية تحالف القوى «غير الواقعية» 

بغداد ـ العالم
وصف عضو ائتلاف المواطن سامي الجيزاني، امس السبت، ورقة تحالف القوى العراقية للتسوية السياسية بـ"غير واقعية"، مبيناً أن الورقة تتضمن بنوداً لا تنسجم مع طبيعة "الانتصارات" وطبيعة المرحلة، فيما اعتبر فكرة إعادة العملية السياسية إلى المربع الأول بأنها "من المستحيلات". وقال الجيزاني إن "التحالف الوطني نجح في تحريك الجمود لدى كل الشركاء من أجل إنضاج قراراته"، مشيراً إلى أن "التحالف قدم شهداء من أجل العملية السياسية وفكرة إعادة تلك العملية إلى المربع الأول من المستحيلات، كما أن أي عملية تغيير في الدستور يجب أن تكون بنافذة من داخله". وأضاف الجيزاني، أن "عراق ما بعد داعش بحاجة إلى شركاء أقوياء يمتلكون القدرة على إصدار قرارات قوية لا بالوصاية أو بها تبعية لبعض الدول"، لافتاً الى أن "الجميع لا يختلف على أن هناك مشاكل وهناك ثغرات بحاجة إلى تصحيح، الا أن طريقة الأخوة في تحالف القوى لا اعتقد أنها العلاج الصحيح".
 
التميمي : على الحكومة معالجة «ظاهرة المدراء المخضرمين» 

بغداد ـ العالم 
دعا عضو مجلس النواب عن ديالى فرات التميمي، السبت، مجلس الوزراء الى التدخل في علاج "ظاهرة المدراء المخضرمين" في المحافظة، فيما اكد ان اغلبهم متهمون بـ"الفساد". وقال التميمي إن "اغلب مدراء الدوائر الحكومية في ديالى يشغلون مناصبهم منذ اكثر من 10 سنوات ولم يجر اي تغيير عليهم"، لافتا الى ان "كل محاولات مجلس المحافظة من اجل اعفاءهم او تغييرهم لم تنجح لاسباب متعددة". واضاف التميمي، ان "بقاء المدراء اكثر من عشر سنوات في مناصبهم خطأ فادح بحق المؤسسات".

جميع الحقوق محفوظة لجريدة العالم , برمجة واستضافة وتصميم ويب اكاديمي