رئيس التحرير هيئة التحرير الاعلانات والاشتراكات اتصل بنا

الأحد - 30 نيسان( ابريل ) 2017 - السنة السابعة - العدد 1718

مطالبات رفض «الخصخصة» تتصاعد مع ارتفاع الحرارة وتراجع ساعات التجهيز

بغداد ـ موج احمد 
مع ارتفاع درجات الحرارة تدريجيا، تراجعت ساعات التجهيز في عموم المحافظات، فيما ابدى مواطنون وسياسيون اعتراضهم الشديد على مشروع خصخصة الكهرباء، الذي تعتزم الوزارة المضي فيه رغم الاعتراضات المتكررة.
تصريحات وزير الكهرباء قاسم الفهداوي، امس الاحد، والتي وعد فيها المواطنين بـ"صيف افضل" عن سابقه، لم تقلل من حدة التوتر؛ اذ طالب نواب الوزير بتقديم استقلالته، بعد ان سلموا رئاسة مجلس النواب طلباً نيابياً موقعاً من 70 عضواً يقضي بإلغاء مشروع خصخصة الطاقة الكهربائية المقّر من قبلِ الحكومة.
وبعد البصرة احتج العشرات من أهالي محافظة واسط، امس، على المشروع، مؤكدين أنهم لن يدفعوا أية مبالغ في حال تطبيق المشروع.
وتجربة الخصخصة في الطاقة الكهربائية التي باشرت بها وزارة الكهرباء، تعني إحالة تزويد المناطق السكنية لإحدى الشركات الاستثمارية لغرض إدارة عملية التوزيع من خلال قيام الأخيرة بصيانة المحولات وشبكات التوزيع ومنع التجاوز على المنظومة الوطنية، فضلا عن استحصال الفواتير مقابل تجهيز المواطن بـ24 ساعة.
ويكشف النائب عن كتلة الأحرار عبد العزيز الظالمي لـ"العالم"، عن تقديم طلب لرئاسة مجلس النواب يضمن توقيع أكثر من 70 نائباً بمختلف الكتل السياسية يقضي بإلغاء مشروع خصخصة الطاقة المقّر من قبلِ الحكومة ووزارة الكهرباء. 
ويشير الى ان "المبالغ الطائلة المترتبة على المواطنين إزاء المشروع المذكور، والأزمة الاقتصادية الراهنة، وضعف دخل المواطن، أبرز الأسباب التي دفعت النواب لرفض خصخصة الطاقة".
واستضافت لجنة الطاقة النيابية مؤخرا وزير الكهرباء قاسم الفهداوي وعددا من والوكلاء والمدراء العامين في الوزارة، من أجل التحاور وبحث موضوع الجباية وعقود الخصخصة التي وقعتها الوزارة مع عدد من الشركات.
ويقول النائب عن لجنة النفط والطاقة النيابية رزاق محيبس، ان عددا من اعضاء اللجنة طالبوا وزير الكهرباء بتقديم استقالته لانه رفض الاستجابة لمطالبته بالغاء التسعيرة الجديدة لاجور الكهرباء والعودة للتسعيرة القديمة.
ويضيف محيبس لـ"العالم"، ان "التسعيرة الجديدة لأجور الكهرباء تأتي بوقت غير مناسب ابدا، وترهق كاهل الطبقة الفقيرة من ابناء الشعب ولا بد من الغائها". بدوره، ذكر وزير الكهرباء قاسم الفهداوي، امس الاحد، في تصريح لـ"العالم"، ان "استضافتنا في لجنة الطاقة النيابية حدث طبيعي لأننا شركاء في الطاقة، ويؤشر علينا ان اجتماعاتنا قليلة". وأضاف، ان "الهدف من الاستضافة، توضيح بعض الارقام للجنة في ما يخص الكلف في تسعيرة الكهرباء التي اقرت قبل سنة ونصف السنة وليس الان".
واوضح، انه "تمت مناقشة واقع الشبكة الكهربائية، ونحن نعد المواطن ان الصيف المقبل سيكون افضل من الصيف الماضي بقليل، واذا تم التوفير في الطاقة الكهربائية سيكون هناك تحسن كبير"، مشيرا الى ان خصخصة الكهرباء تحت النقاش للوصول الى تفاصيلات محددة.
وكان وزير الكهرباء تعهد على مدى عامين ماضيين، بتحسن واقع انتاجية الطاقة، الا ان المواطنين لم يلحظوا تغييرا ايجابيا في ساعات تجهيز الطاقة. 
من جانبه، قال المتحدث الرسمي باسم وزارة الكهرباء مصعب المدرس، في تصريح لـ"العالم"، ان وزارته "ماضية في مشروعها الاستثماري الذي اقر في البرلمان ضمن قانون 15".
واضاف، ان "فقرتين في قانون 22 من الموازنة 2016 ضمن المادة 21 لسنة 2017 تؤكدان على الزام وزارة الكهرباء والوزارات الاخرى في استحصال اجور الكهرباء من المواطنين، وفي حال عدم دفع الاجور تلزم وزارة المالية بالاستقطاع الاموال من الوزارات". يشار الى ان العشرات من أهالي محافظة واسط تظاهروا امس احتجاجاً على مشروع خصخصة الكهرباء، مؤكدين انهم أنهم سوف لن يدفعوا أية مبالغ في حال تنفيذ المشروع، فيما شهدت محافظة البصرة امس الاول تظاهرات مشابهة.

 

جميع الحقوق محفوظة لجريدة العالم , برمجة واستضافة وتصميم ويب اكاديمي