رئيس التحرير هيئة التحرير الاعلانات والاشتراكات اتصل بنا

الأحد - 30 نيسان( ابريل ) 2017 - السنة السابعة - العدد 1718

السراي: نتمنى أن تستمر «جائزة الإبداع» بشكل أبهى

بغداد - رجاء حميد رشيد
"فرح كبير يسكن في القلب, لحظة معرفة الفوز, لا أدري ما الذي يدور بالضبط, إلا أن إحساس ملايين السنوات تمر بلحظة من خلال ذاكرتك الصغيرة يتفوق على كل شيء"، هذا ما صرح به الشاعر عمر السراي إثر تلقيه نبأ فوزه بجائزة الإبداع العراقي في مجال الشعر عن مجموعته الشعرية الموسومة (وجه.. إلى السماء.. نافذة.. إلى الأرض).
وعن فوزه بالجائزة، قال السراي: "جائزة الإبداع جائزة مميزة وذات بعد معرفي فائق الجودة, والجميل بالأمر أنها تصدر عن وزارة الثقافة التي من المؤمل أن تدعم الدولة هذه الوزارة لكي يستمر هذا المشروع بصورته الأبهى, أما تأثيرها على المسيرة الثقافية فهو تأثير بارز, ويشكل قطباً مهما من أقطاب العناية والاهتمام, في كل الأوساط التي تشتملها الجائزة, فهنيئا لنا بهذه الجائزة التي نأمل بأن تتطور إلى درجة أعلى فأعلى".
أما عن تعريفه وتقييمه للشعر والأدب الجيد فقال السراي: "كل ما يصدر عن القلب الصادق هو شعر, فالشعر وحده من الفنون لا يتخذ شكلا أو نمطا واحدا, هو مجموعة مشتركات تمس القلب والذات والآخر, لذلك أظن.. بل متأكد وقلتها لأكثر من مرة, بأن الشعر كتب أسفل قلبه (صنع في العراق)".
وأضاف "لا اشتراط مشيميا بأن يرتبط الشعر بالمعاناة, فكثير من الشعراء هم أبناء الرفاهية والرخاء, لكن الشاعر بمجساته الخفية يستطيع أن يتوغل في ذاكرة الألم, ويعبر عنها, فهو الناطق باسم المسحوقين والفرحين, والناطق باسم كل المعذبين, ولأن مساحة الألم أكثر بلاغة من مساحة الحزن, نجد الشعر المؤثر فينا ما يحزننا دائما, ولأننا أبناء الحزن ننجذب إليه, لكن الشعر يبقى وريثا لكل المشاعر الإنسانية.
ولفت السراي الى أن "المهرجانات فرصة مهمة للقاء والالتقاء, وهي فسحة مميزة لاكتشاف الأصوات الجديدة, لذلك لا مجال أمامنا إلا أن نحرص على إدامة تواجدها ودعمها ورفدها بكل ما هو جديد".

جميع الحقوق محفوظة لجريدة العالم , برمجة واستضافة وتصميم ويب اكاديمي