رئيس التحرير هيئة التحرير الاعلانات والاشتراكات اتصل بنا

الثلاثاء - 23 ايار( مايو ) 2017 - السنة السابعة - العدد 1734

عبطان: نحتاج الى عمل كبير لإنجاح رفع الحظر عن ملاعبنا

بغداد – العالم
أكد وزير الشباب والرياضة عبد الحسين عبطان، أننا نحتاج الى عمل كبير من أجل انجاح مباراة رفع الحظر عن المباريات الودية في ملاعب محافظات كربلاء المقدسة والبصرة واربيل تمهيدا لرفع الحظر الكلي عن المباريات الرسمية في جميع ملاعب محافظات العراق.
واضاف عبطان، ان "الوزارة ستعقد اجتماعات مطولة مع الاتحاد العراقي لكرة القدم وادارات الملاعب وجميع المعنيين، بغية تنظيم وتقسيم العمل وتحديد الواجبات والملاعب التي ستضيف المباريات"، مبينا "اننا في مرحلة اختبار حقيقي والجميع امام مسؤولية كبيرة للاسهام في رسم الفرحة على وجوه جماهيرنا، وهي تشاهد منتخباتها الوطنية من ارض الملاعب العراقية".
وطالب عبطان، الحكومات المحلية اكمال جميع المتطلبات ضمن حدود المسؤوليات الملقاة على عاتقها من تهيئة الطرق وتكريس جهود الخدمات البلدية، وتوفير بيئة صحية مناسبة لاستضافة المباريات الدولية"، مناشدا في الوقت نفسه الجماهير الاستمرار بالجهود التي بذلت وعكس الصور الايجابية عن التشجيع الجميل والاهتمام بنظافة المنشآت الرياضية والمحافظة عليها والتثقيف على حسن استقبال المنتخبات والفرق العربية والاسيوية والدولية".
واكد عبطان، ان انجاز ملاعب كرة القدم في بغداد والمحافظات سيسهم في تطوير الرياضة العراقية، وتنظيم البطولات القارية والدولية.
جاء ذلك خلال زيارته الى ملعب النجف الدولي سعة 30 الف متفرج بعد وصوله لمحافظة النجف الاشرف قادما من العاصمة البحرينية المنامة.
واطلع عبطان على العمل في المشروع ونسب الانجاز حاثا العاملين في الملعب والشركة المنفذة الى انجاز الملعب في وقته المحدد ليكون اضافة جديدة لوزارة الشباب والرياضة في العام 2017 الذي سيشهد افتتاح ملاعب ميسان والزوراء والكفل والعزيزية، وهناك ملاعب اخرى سيتم العمل فيها لاحقا، مبينا ان هذه المشاريع ستكون بوابة العراق للانفتاح على العالم وتطوير البنى التحتية وتحريك عجلة الاقتصاد من خلال الاهتمام بالشباب ومنحهم الفرص المناسبة للعمل.
وقال عبطان: ان وفد العراق الذي تواجد في اجتماعات كونغرس الاتحاد الدولي لكرة القدم لمس بوضوح حجم الدعم والمساندة للعراق من مختلف دول العالم وحرصها على عودة العراق الى المنظومة الدولية التي ترعى البطولات الكبيرة ما يجعلنا واثقون من رفع الحظر عن المباريات الودية والرسمية لجميع مناطق العراق.
من جانبه هنأ اللاعب الدولي السابق كريم صدام، جماهيرنا الرياضية بعودتها الى الملاعب لشد ازر المنتخبات الوطنية اسوة بدول العالم الاخرى، مبينا ان الذي تحقق من جهود جبارة اقنعت الاتحاد الدولي بطلبنا المشروع لم يكن وليد صدفة او مبادرة من الغير بقدر ماكان نتيجة طبيعية لتخطيط وعمل متقن من وزارة الشباب والرياضة واللجنة الاولمبية والاتحاد العراقي المركزي لكرة القدم وتمخض عن اقتناع العالم بقدراتنا وجهودنا، منوها ان احتضان ملاعب كربلاء والبصرة واربيل اليوم للمباريات الودية لابد له ان يتعزز في الخطوة الثانية ليشمل جميع ارضنا المعطاء بملاعب بغداد والنجف وميسان وواسط وغيرها حيث يعلو البناء الشامخ للبنى التحتية الرياضية ويقينا ان لجماهيرنا عصا السبق باظهار افضل صور التحضر والانسانية المتاصلة بالنفوس العراقية الطيبة وهذا ليس بغريب على جماهيرنا 
ويعلق نائب رئيس اللجنة البارلمبية خالد رشك الكعبي بالقول، ان رفع الحظر هو انتصار صريح للدبلوماسية العراقية متجسدة في الرياضة التي لاتقل شانا اليوم عن اي ملف سياسي ونحن نعلم ثقل الرياضة واسبابها المؤثرة اقتصاديا واجتماعيا، ونحن اليوم حين نبارك لجماهيرنا ومؤسساتنا الرياضية ولجهود وزارة الشباب والرياضة والاتحاد العراقي المركزي لكرة القدم فاننا نسبق ذلك بمباركة من القلب الى ابطال قواتنا الامنية وحشدنا الشعبي المقدس الذين اعدهم اصحاب الفضل باي انجاز رياضي وطني فهم حماة الارض والشعب والمكتسبات ومن دافعوا عن السلام وقيمه السامية نايبة عن العالم اجمع.  النجم الدولي السابق سعد عبد الحميد ثمن الجهود الكبيرة للمؤسسة الرياضية ممثلة بوزارة الشباب والريضة وجهود وزيرها وتفاعل الجماهير الرياضية على اكمل وجه وهو ما اثمر عن مساندة وقبول كبير من نوع اخر خارج الحدود تمثل بقبول عدد كبير من دول العالم اللعب مع منتخباتنا الوطنية في ملاعبنا.

 

جميع الحقوق محفوظة لجريدة العالم , برمجة واستضافة وتصميم ويب اكاديمي