رئيس التحرير هيئة التحرير الاعلانات والاشتراكات اتصل بنا

الأحد - 19 اب( اغسطس ) 2018 - السنة التاسعة - العدد 2025

انسحاب جديد من حكومة بارزاني.. وبغداد ترفع الحظر عن طيران المعتمرين الكرد

بغداد ـ نوزاد هادي

تحاول أحزاب المعارضة الكردية داخل الاقليم، تجاوز المرحلة التي تعيشها كردستان، من خلال سحب يد جميع مسؤوليها التنفيذيين، بينما تقول إنها ستواصل "النضال المدني" الى جانب جماهيرها الغاضبة من "سوء المعيشة" وتردي الوضع بعامته؛ إذ أعلن يوم أمس، انسحاب ثلاثة وزراء من حكومة اربيل، احتجاجا على ما يمر به الكرد.

فيما وافقت، من جهة أخرى، حكومة بغداد، على رفع جزئي للحظر المفروض على مطارات الاقليم، بينما تواصل اللجان الفنية المرسلة من المركز، استكمال وضع تلك المطارات تحت سلطة الطيران المدني العراقي.

ووافق رئيس وزراء إقليم كردستان نيجرفان بارزاني، يوم أمس، على استقالة ثلاثة وزراء في حكومته.

وقالت وثيقة صادرة عن مكتب بارزاني، إنّ رئيس الحكومة وافق على استقالة كل من وزير العمل والشؤون الاجتماعية محمد قادر هاودياني، ووزير الإقليم لشؤون البرلمان ووزير النقل والمواصلات وكالةً مولود باوه مراد، ووزير الإقليم لشؤون الهجرة والمهجرين غازي سعيد.

وينتمي الوزراء المنسحبون الى كتل المعارضة الكردية، التي تقودها حركة التغيير.

وتقول مصادر كردية مطلعة، إن الانسحاب يعود الى "سوء الاوضاع السياسية والاقتصادية" في الاقليم.

وكان الاتحاد الإسلامي الكردستاني أعلن في السادس عشر من الشهر الماضي، انسحابه من حكومة إقليم كردستان، في خطوة سبقتها إليها كل من حركة التغيير والجماعة الإسلامية، احتجاجا على سوء الاوضاع السياسية والاقتصادية وعدم صرف مرتبات الموظفين لأشهر عدة، ما اثار احتجاجات دامية ضد الحكومة في عدد من مناطق الاقليم خلال الشهر الماضي.

وكانت حركة التغيير حصدت في آخر انتخابات، 24 مقعداً وشاركت في حكومة الإقليم الائتلافية بأربعة وزراء، بينما حصلت الجماعة الإسلامية على ستة مقاعد وشاركت في الحكومة بوزير واحد.

ويتهم الاتحاد الوطني والتغيير والجماعة الإسلامية، سياسة الحزب الديمقراطي الكردستاني، الذي يتزعمه مسعود بارزاني، والذي يقود حكومة أربيل، بوقوفها وراء جميع الازمات التي يعاني منها الكرد، على المستوى السياسي والاقتصادي والاجتماعي، وبمحاولته تثبيت سيطرته على مقاليد السلطة والحكم في الإقليم.

وضمن هذا السياق، يقول القيادي في حركة التغيير الكردية، محمود الشيخ وهاب، إن سجلات ناخبي إقليم كردستان "تحمل آلاف الأسماء الوهمية والمتوفين".

ويضيف الشيخ وهاب، إن "الحزب الديمقراطي الكردستاني هو الذي يمتلك زمام الامور ويدير جميع مفاصل السلطة في الاقليم".

ويذهب الى، أن "الديمقراطي مستعد ان يقوم بكل السبل من اجل البقاء الى السلطة. فهو لا يعترف بالقانون ووجود الاحزاب الاخرى المنافسة".

ومع ذلك الحال، يدعو القيادي في الحركة، إلى أن "الانتخابات المقبلة لبرلمان اقليم كردستان او حتى الانتخابات البرلمانية يجب ان تكون تحت اشراف دولي ورقابة المنظمات المختصة، لمنع حدوث التزوير".

من جهة أخرى، أعلن في أربيل عن موافقة الحكومة المركزية على استئناف جزئي لرحلات الطيران إلى مطاري الاقليم لنقل المعتمرين.

وافق رئيس الوزراء حيدر العبادي على فتح مطاري أربيل والسليمانية الدوليين استثناء من قرار حكومته حظر حركة الطيران فيهما منذ 29 أيلول الماضي، لكنه اشترط ان تكون الرحلات حاليا للمسافرين فقط لاداء العمرة إلى مكة المكرمة.

وتعد هذه الخطوة أول رفع جزئي للحظر على الرحلات الدولية في مطاري الاقليم.

وقالت سلطة الطيران المدني في الحكومة الاتحادية، في بيان صحافي، ورد لـ"العالم"، بأنه "حصلت موافقة رئيس مجلس الوزراء على هبوط وإقلاع طائرات نقل المعتمرين في مطاري أربيل والسليمانية الدوليين".

وقال البيان الموقع من قبل مدير عام مركز العمليات الوطني، عبد الأمير محمد علي، انه سـ "يتم تزويدنا بموقف مفصل عن عدد الرحلات الدولية".

ووضعت سلطة الطيران المدني العراقي ممثلين عنها في مطارات الإقليم منذ فترة، لإكمال استعدادات رفع الحظر الجوي بشكل كامل.

وفرضت الحكومة العراقية حظرا جويا على الرحلات الدولية من وإلى مطاري أربيل والسليمانية، في 29 سبتمبر/ أيلول بعد خمسة أيام من تنظيم سلطات الاقليم لاستفتاء الانفصال عن العراق في 25 من الشهر نفسه، ثم فرضت عقوبات اخرى وقامت باستخدام القوة العسكرية لانتزاع العديد من المناطق المتنازع عليها وخاصة كركوك الغنية بالنفط من سيطرة قوات البيشمركة الكردية التي فرضت سطوتها عليها منذ سقوط النظام السابق عام 2003.

وعقب ذلك عُقدت عدة اجتماعات بين وفود من حكومتي بغداد وأربيل، إضافة إلى اجتماعين آخرين بين رئيس الحكومة العراقية حيدر العبادي ورئيس وزراء الاقليم نيجرفان بارزاني أحدهما في بغداد والآخر في دافوس بتشجيع من جهات دولية.

جميع الحقوق محفوظة لجريدة العالم , برمجة واستضافة وتصميم ويب اكاديمي