رئيس التحرير هيئة التحرير الاعلانات والاشتراكات اتصل بنا

الثلاثاء - 23 ايار( مايو ) 2017 - السنة السابعة - العدد 1734

المجتمع وأحزابه والفرصة الأخيرة

بعد عقود من الزمن، عاشها العراقيون ما بين الحروب والجوع والفساد، ومن ثم الحرب التي أطاحت بنظام صدام في العام 2003، والتي بعدها انفتح المجتمع العراقي على العالم، وقد بان البون الشاسع بين الداخل والخارج، اقتصاديا وتكنولوجياً وسياسياً وثقافياً.
تحوّل يكاد يكون معاكساً، ما بين الماضي والحاضر، عاش المواطن العراقي حياتين مختلفتين، وهنا بدأت التحديات، كيف لهذا الشعب المحروم، والمعزول عن العالم الخارجي؛ أن يتكيف في وسط هذا العالم المتطور والجديد؟
حرية ربما تجاوزت الحرية وأساءت لها، وديمقراطية لم يحسن الشعب التعامل معها، فساد غير محدود، نخر مؤسسات الدولة، الحكومات المتوالية لم تك قادرة على توجيه فريقها نحو العمل الجاد، فضلاً عن مواطنيها!  
هنا بدأت الكرة الخروج من يد الدولة، إلى يد أحزاب متصارعة؛ كل حزب أخذ يقدم نفسه على حساب الآخر، وبقيت الدولة خلف أسوار هذه الأحزاب، ومن ثم انتقلت حمى الحزبية، من الطبقة السياسية إلى الشارع العراقي، فعندما تحزب المجتمع؛ انقسم على نفسه، فكل يرى حزبه ولا يرى سواه. المشكلة: كيف نتعامل مع ملايين العراقيين وهم متفاوتون ومختلفون ثقافياً وعلمياً واقتصادياً. وقد أصبحوا الوسيلة التي من خلالها يتمخض أصحاب القرار؟
الأحزاب وعكس ما كان متوقعاً منها، لم تعمل على تثقيف جماهيرها، بل اتجهت لتواجه خصومها، وبعض عَمدَ إلى خلق الأزمات؛ ليزيد من انقسامات الشعب، ليصل لمآربه، ضارباً بذلك كل أخلاقيات العمل، منطلقاً من المبدأ الميكافيلي "الغاية تبرر الوسيلة" وهذا المبدأ، يتعارض بالمطلق مع إيديولوجيا الأحزاب الحاكمة، خاصة الإسلامية منها.
إذن، نحن نعاني من أزمة جعلت أحزاباً كبيرة "تكفر" بمتبنياتها "عملياً" من أجل الوصول للسلطة، فالحزب الذي لم يحترم ذاته ومتبنياته وتضحياته؛ كيف له أن يحترم متبنيات وتضحيات غيره؟ لهذا اختلط "الحابل بالنابل" فكان الفساد سيد الموقف، والإرهاب الرابح الأكبر، والمواطن الخاسر الأكبر.
أظن أن عقدا ونصف العقد من الزمن، جَرّبَ خلالها المجتمع العراقي الديمقراطية، ورأى نتائج تعامله السلبي معها، يجب أن تكون كافية لتوجهه، نحو التفكير بما هو أهم من المزايدات والمهاترات السياسية والطائفية والحزبية، لتكون الوطنية والرؤية والمشروع والنزاهة، هي العوامل التي يرتكز عليها المجتمع لاختيار ممثليه. أما الأحزاب فيكفيها من الفشل كل هذه السنين، وهي تتصارع في ما بينها، لأنها إن فشلت في الفرصة الأخيرة، لن تستطيع أن تقوم ثانية، وربما تحتاج لعقود؛ حتى تعود للحكم من جديد وتكفر عن سيئاتها.

جميع الحقوق محفوظة لجريدة العالم , برمجة واستضافة وتصميم ويب اكاديمي