رئيس التحرير هيئة التحرير الاعلانات والاشتراكات اتصل بنا

الخميس - 22 حزيران( يونيو ) 2017 - السنة السابعة - العدد 705

عبطان: نستعد جيدا للاختبار الثاني لرفع الحظر عن ملاعبنا

بغداد – العالم
تفقد وزير الشباب والرياضة عبد الحسين عبطان، ملعب كربلاء الدولي (30 ألف متفرج) واطلع على آخر الاستعدادات للاختبار الثاني لرفع الحظر عن ملاعبنا والتحضيرات لمباراتي الأولمبي العراقي ونظيره السوري في الـ26 والـ29 من شهر حزيران الحالي.
واكد عبطان "أهمية احتضان العراق للمباريات الودية بعد قرار رفع الحظر الجزئي من قبل الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، تمهيدا للرفع الكلي وإقامة المباريات الرسمية في بغداد والمحافظات".
مبينا ان "هذه اللقاءات تعكس الصورة الحقيقية للوضع المستقر في العراق وقدرتنا على استقبال الأشقاء والأصدقاء وتنظيم البطولات الرسمية ولا سيما بعد النجاح الكبير الذي رافق مباراة العراق والأردن في ملعب البصرة الدولي (سعة 65 الف متفرج)".
واطلع عبطان على مرافق الملعب والأرضية والاستعدادات للمباراة الودية المهمة التي تعد غحدى بوابات رفع الحظر عن الملاعب الرياضية، مشيرا الى النجاح في تنظيم المباريات مسؤولية الجميع بغية إيصال رسالة اطمئنان للاتحادين الآسيوي والدولي على قدرة العراق على تنظيم واستضافة اللقاءات الرسمية والودية.
ودعا وزير الشباب والرياضة، جماهيرنا الرياضية الى التشجيع المثالي ونقل صورة طيبة عن ملاعبنا والتزامنا بالنظم والقوانين الدولية، كون الرياضة وكرة القدم تحديدا رسالة محبة وسلام.
وقال عبطان ان الساحة الرياضية بجميع تفاصيلها واعمالها المقبلة تستوعب جميع المساهمين والمتطوعين بمختلف الاعمال الكبيرة التي ننتظر قدومها بصبغة رسمية في بطولات رياضية متعددة نرى ان العراق بثقله وامكاناته هو الاجدر بها وتنظيمها على اكمل وجه.
واضاف عبطان ان "ما يسمى بفترة الاختبار او المراقبة قد انتهت فعليا بنجاح ساحق في البصرة، وسيتعزز بعد أيام في كربلاء المقدسة ومن قبله بأربيل وهي دلالات كبيرة نحن واثقون منها تماما بأنَّ الحظر قد طويت صفحته الى الأبد، وعلينا من الآن أن نعد العدة لما بعد ذلك ببطولات واستضافات ستدخل معها محافظات أخرى ومنشآت رياضية جديدة غاية في الجودة والاتقان لجميع الالعاب وليس كرة القدم وحدها".
وتابع بالقول: إن "الجميع من اتحادات رياضية واندية وغيرها مطالبون بتعزيز قدرة العراق الرياضية في تجميع الفرق واقامة المناسبات والبطولات بمختلف الالعاب وهي لا يمكن ان تكون اصعب من شروط ومتطلبات الاتحاد الدولي لكرة القدم لذلك فان الاتحادات مطالبة بانشطة وفعاليات ساندة اثناء اقامة اي مناسبة كروية واستثمار الزخم الجماهيري لاقامة الفعاليات الرياضية بالالعاب الفردية والجماعية كما ان وزارة الشباب والرياضة بكامل ثقلها مستعدة تماما لاقامة الدورات التطويرية في الادارة والتنظيم والتجهيز ولن تدخر جهدا في سبيل اعلاء شان الرياضة العراقية من وحي العمل المشترك والتعاون لهدف الانجاز والطموح. واشاد عبطان في ختام تصريحه بتفاعل الاعلام الرياضي بجميع انواعه لدعم ملفات العراق الوطنية في ميدان الرياضة وبالجهود التي تبذل من الحكومات المحلية للمحافظات وتعاونها مع الاسرة الرياضية العراقية.

جميع الحقوق محفوظة لجريدة العالم , برمجة واستضافة وتصميم ويب اكاديمي