رئيس التحرير هيئة التحرير الاعلانات والاشتراكات اتصل بنا

الخميس - 20 ايلول( سبتمبر ) 2018 - السنة التاسعة - العدد 2043

البشمركة: نشر قوات مشتركة أفضل حل لتطبيع أوضاع "المتنازع عليها

بغداد ـ العالم

أكدت وزارة البيشمركة في حكومة إقليم كردستان، امس الاثنين، أن تنظيم داعش، لم ينته في العراق بل زاد من تحركاته في المناطق الكردستانية خارج إدارة الإقليم أوما تسمى بـ ‹المتنازع عليها›.

وعقد يوم امس في مدينة أربيل، اجتماع ضم مسؤولين رفيعين بوزارة البيشمركة في حكومة إقليم كردستان، وممثلي قوات التحالف الدولي المناهض لداعش.

وقال الفريق جبار ياور، الأمين العام لوزارة البيشمركة، إن اجتماع يوم أمس كان بهدف بحث التعاون والتنسيق بين وزارة البيشمركة وممثلي قوات التحالف، مؤكداً وجود تنسيق مستمر بين الجانبين.

ووفق بيان صادر عن وزارة البيشمركة، فقد بيّن وزير البيشمركة أن نشر قوات مشتركة بين البيشمركة والتحالف والجيش العراقي يعد أفضل حل لتطبيع الأوضاع الأمنية في ‹المتنازع عليها›.

وكان رئيس أركان قوات البيشمركة اللواء جمال أمينكي قد أعلن عن تسليم التحالف الدولي مقترحاً بشأن إعادة الانتشار في المناطق ‹المتنازع عليها› مع بغداد.

ورحبت وزارة البيشمركة بـ «المقترح الدولي»، لإعادة انتشارها في هذه المناطق، إلا أنها رأت أن حسم هذا الملف منوط بالحكومة العراقية.

وسيطرت القوات العراقية والحشد الشعبي على مدينة كركوك ومساحات واسعة من المناطق الكردستانية الخارجة عن إدارة إقليم كردستان أو ما تسمى بـ ‹المتنازع عليها› في هجوم شن في 16 أكتوبر/ تشرين الأول 2017 رداً على استفتاء أجراه إقليم كردستان وحظي بالتأييد الساحق للاستقلال عن العراق.

وتدهورت الأوضاع الأمنية بشكل كبير في كركوك وبقية المناطق ‹المتنازع عليها› بعد أحداث 16 أكتوبر/ تشرين الأول، فيما عاود داعش نشاطه بشكل ملحوظ من خلال التفجيرات وشن الهجمات، رغم إعلان العبادي انتهاء التنظيم و«النصر النهائي» عليه أواخر العام المنصرم.

جميع الحقوق محفوظة لجريدة العالم , برمجة واستضافة وتصميم ويب اكاديمي