رئيس التحرير هيئة التحرير الاعلانات والاشتراكات اتصل بنا

الثلاثاء - 17 تموز( يوليو ) 2018 - السنة التاسعة - العدد 2002

إسرائيليون يرسمون "مشهد عبور الفلسطينيين نحو الحدود الزائلة"

بغداد ـ العالم

تواصلت التحليلات الإسرائيلية التي تضع توقعاتها لتطورات الساعات القادمة باتجاه مسيرات العودة الفلسطينية، التي بلغت ذروتها الاثنين 14 أيار/ مايو على حدود قطاع غزة.

فقد نقل أحد أهم المحللين العسكريين في إسرائيل رون بن يشاي عن أوساط عسكرية كبيرة قولها "إن هذه المسيرات تعبير عن رغبة جامحة لدى الفلسطينيين بإيجاد حل لأزماتهم القائمة في القطاع، ولذلك سنجد اليوم مشاركة كبيرة من النساء والأطفال والمسنين نحو خط الهدنة، مع تزايد فرضيات إطلاق قذائف صاروخية وعمليات مسلحة من خلال الغطاء الذي ستوفره هذه المسيرات الشعبية الجماهيرية بالمشاركة الحاشدة، كونها تتزامن مع نقل السفارة الأمريكية للقدس، ما يجعل من هذا الأسبوع الأكثر حساسية وتوترا الذي تحياه إسرائيل في السنوات الأخيرة".

وأضاف بن يشاي في المقال الذي نشرته يديعوت أحرونوت وترجمته "عربي21" أن "هدف الفلسطينيين المركزي هو الإتيان بعشرات الآلاف للمشاركة في هذه المسيرات، في حين أن الهدف الأساسي لإسرائيل يتمثل في منع هؤلاء من اجتياز الحدود، لما لذلك من صورة سيئة لها في الرأي العام العالمي".

وختم بالقول إن "الهدفين المتعارضين للجانبين قد يذهبان بهما نحو المواجهة العسكرية، لأن هناك تقديرات متزايدة في أوساط الجيش والمخابرات أن المظاهرات قد تخرج عن سيطرة الجميع، وفي هذه الحالة قد لا تجد الفصائل نفسها أمام كثير من الخيارات، إلا بإطلاق النار والقذائف الصاروخية".

الكاتب بصحيفة يديعوت أحرونوت إيتي بلومنتال نقل عن ضباط إسرائيليين قولهم إن "الجيش رصد قيام المتظاهرين الفلسطينيين بإزالة بعض المواقع المتقدمة على الحدود لتسهيل عبور المتظاهرين الفلسطينيين نحو الجانب الثاني من خط الهدنة، وتمكين عشرات الآلاف من اقتحام الحدود".

وأضاف في التقرير، أن "رصد هذه المحاولات دليل جديد على رغبة المتظاهرين بتحويل مسيراتهم لأن تأخذ طابعا ميدانيا واسعا من خلال زيادة أعداد المقتحمين للجدار الحدودي".

وختم بالقول إن "الجهات الأمنية الإسرائيلية أصدرت قرارا بمنع الطيران في الأجواء القريبة من غزة تحسبا من تطورات أمنية غير متوقعة، على أن تستمر هذه التعليمات حتى نهاية الشهر الجاري، بجانب نشر المزيد من القوات والفرق العسكرية على حدود القطاع".

مراسل صحيفة يديعوت أحرونوت أليئور ليفي قال إن "النقاشات الجارية في أجهزة الأمن الإسرائيلية تؤكد فرضية تزداد فرص حدوثها بأن الفلسطينيين سيحاولون بصورة جماعية الذهاب نحو الجدار الحدودي مع إسرائيل، بعدد لا يقل عن مائة ألف متظاهر، حتى لو كلف ذلك سقوط العديد من القتلى والمصابين".

وأضاف في التقرير الذي ترجمته "عربي21" أن "المتظاهرين الفلسطينيين أصدروا أشرطة فيديو وتسجيلات صوتية تطالب المستوطنين المقيمين قرب حدود قطاع عزة بأن يغادروا منازلهم، دون تردد، لأن الفلسطينيين قادمون بدون توقف، والطائرات الورقية المشتعلة هي فقط قمة جبل الجليد في الوسائل والأدوات التي سيتم استخدامها اليوم الاثنين".

 

جميع الحقوق محفوظة لجريدة العالم , برمجة واستضافة وتصميم ويب اكاديمي