رئيس التحرير هيئة التحرير الاعلانات والاشتراكات اتصل بنا

الأحد - 23 ايلول( سبتمبر ) 2018 - السنة التاسعة - العدد 2044

لجنة في بغداد لمراقبة الأسواق: تصريح المالكي يشعل أسعار مواد رمضان

بغداد ـ موج احمد

تتأثر السوق العراقية بشكل كبير، بالتصريحات والاحاديث السياسية، خصوصا سوق المواد الغذائية من خلال زيادة معدلات الطلب، مقابل تراجع العرض خصوصا اسواق العاصمة بغداد التي تسودها السلع المستوردة.

ويبدو ان انشغال الناس بالحديث عن الانتخابات ومزاعم التزوير فيها، اخفت الاحتفاء بشهر رمضان كتعليق الزينة للترحيب بالضيف المقبل، وتهيئة المساجد لاستقبال المصلين، إلى جانب طقوس وعادات عدّة اخرى.

لكن مع غياب المظاهر الرمضانية، الا ان اسعار المواد الغذائية بدأت ترتفع تدريجيا، الامر الذي عزاه تجار جملة الى تصريحات نائب رئيس الجمهورية نوري المالكي عن احتمالية نشوء حرب اهلية.

وقبيل اجراء الانتخابات، هدد المرشح للانتخابات النيابية العراقية، نوري المالكي، باندلاع "حرب أهلية" في حال "تم التلاعب بنتائج الانتخابات"، في إشارة واضحة إلى أنه قد يعمل على تأجيج العنف، معتمدا على "كارت الطائفية"، في حال لم يفز.

وبالعودة الى الاسواق، فقد كشفت مصادر مطلعة لـ"العالم"، امس عن تشكيل لجنة حكومية، لمتابعة الاسواق في بغداد خلال شهر رمضان المبارك.

وقالت تلك المصادر، "كباقي الاعوام الماضية تشكلت لجنة من جهات حكومية عدة لمتابعة الاسواق والمولات والإجراءات الخاصة بهذا الشهر"، موضحة ان "كل من يحاول الاحتكار او رفع الاسعار فان اللجنة ستتخذ الاجراءات القانونية بحقه".

وبيّنت، أن "القوات الامنية ستنفذ خطة امنية خاصة خلال الشهر".

ويقول حسن علي، تجار جملة في سوق الشورجة، لمراسل "العالم"، أمس أنّ "عائلات كثيرة تفضّل التسوّق قبل حلول الشهر، حتى لا تضطر إلى الخروج في درجات حرارة مرتفعة تتجاوز الأربعين، لا سيّما أنّ رمضان يحلّ في بداية فصل الصيف".

ويضيف، "لكن ما شاهدته هو ان المتبضعين اقل من العام الماضي، في وقت يوجد ارتفاع في اسعار المواد الغذائية، كان قد بدأ بعد تصريحات المالكي عن احتمالية حدوث حرب اهلية، ما جعل بعض التجار يحتكرون المواد الاساسية".

اما كريم وهيب صاحب محل للحلويات، في بغداد، فيقول: "بدأنا نتهيأ لشهر رمضان بصنع الحلويات المختلفة والخاصة بهذا الشهر. فالصائمون يقبلون على شراء الحلويات مثل الزلابية والبقلاوة ولقمة القاضي، خصوصاً إذا كانت الأسعار مناسبة. وقد جهّزنا المحل بكل المستلزمات وزدنا المواد الخاصة بصناعة تلك الحلويات".

ويضيف وهيب، أنّ "موسم رمضان وفصل الصيف فرصتان للربح لا تتكرران دائماً، لذا نهتم كذلك بالعصائر والمثلجات، لكن هذا العام الاقبال غير مشجع من قبل المواطنين".

فيما يرى أوس مروان وهو موظف في شركة أهلية، أنّ "الانتخابات أفسدت بشكل عام الاستعدادات لشهر رمضان، لكنّ العائلات ما زالت تهيئ ما يلزمها من تجهيزات وتنهي الأعمال المعلقة قبل حلول الشهر المقبل".

الى ذلك، اعلنت وزارة التجارة عن استكمال الشركة العامة لتصنيع الحبوب كافة اجراءاتها لانتاج وتوزيع الطحين الصفر بمناسبة شهر رمضان المبارك.

ونقل بيان للوزارة عن مدير عام الشركة طه ياسين عباس، القول انه "تنفيذا لتوجيهات وزير التجارة وكالة الدكتور سلمان الجميلي شكلت الشركة العامة لتصنيع الحبوب غرفة عمليات خاصة للمتابعة والاشراف على انتاج وتوزيع مادة الطحين الصفر بمناسبة شهر رمضان، حيث تم تكليف قسم التسويق ولجنة الخطة بالتنسيق مع شركة تجارة الحبوب لتوفير الحبوب اللازمة من الحنطة المستوردة وتحديد المطاحن التي تقوم بطحن الكميات المحددة لغرض توزيعها على العوائل بواقع (5) كيلوغرامات لكل عائلة ضمن الحصة المقررة".

واشار البيان الى، ان "شركة تصنيع الحبوب كانت قد وجهت دعوة للمطاحن العاملة في بغداد والمحافظات لتقديم طلبات المشاركة بانتاج الطحين الصفر لمن لديها القدرة ومهيأة للانتاج لغرض الشروع بتجهيزها بالحبوب المخصصة لها حسب خطة انتاج وتجهيز الطحين الصفر".

 

 

جميع الحقوق محفوظة لجريدة العالم , برمجة واستضافة وتصميم ويب اكاديمي