رئيس التحرير هيئة التحرير الاعلانات والاشتراكات اتصل بنا

الخميس - 20 ايلول( سبتمبر ) 2018 - السنة التاسعة - العدد 2043

المخابرات العراقية تكشف حقيقة علاقة "صدام الجمل" بإحراق الطيار الاردني

بغداد ـ العالم

نفت مصادر موثوقة ومقربة من جهاز المخابرات الوطني العراقي، امس الثلاثاء، علاقة القيادي في تنظيم داعش صدام الجمل بإحراق الطيار الأردني معاذ الكساسبة.

وقالت المصادر إن التحقيقات المعمقة مع صدام الجمل بينت أنه لا علاقة لهذا الإرهابي بجريمة إحراق الكساسبة".

وأضافت المصادر أن "ما يتم تداوله عبر وسائل الإعلام غير دقيق وعار عن الصحة".

أعلن العراق الأسبوع الماضي اعتقال 5 قياديين كبار في تنظيم داعش. وقد شكلت تلك العملية التي استمرت ثلاثة أشهر، والتي تتبعت مجموعة من كبار قادة التنظيم الذين كانوا يختبئون في سوريا وتركيا، إنجازا استخباراتياً وأمنياً مهماً .

وكان مركز الإعلام الوطني العراقي، كشف يوم الجمعة الماضي، تفاصيل اعتقال هؤلاء الخمسة، معلناً أسماءهم، وهم كل من صدام عمر يحيى الجمل الملقب بـ"أبو رقية الأنصاري"، أمير ولاية الفرات والقائد الثوري للواء الشرقية، والمتهم بأنه أحد المشاركين بحرق الطيار الأردني معاذ الكساسبة، ومحمد حسين حضر الملقب بـ"أبو سيف الشعيطي"، أمير قاطع الميادين في داعش، وعصام عبد القادر عاشور الزوبعي الملقب بـ"أبو عبد الحق العراقي"، أمير القوة الضاربة لفرقة الفتح، وعمر شهاب حماد الكربولي الملقب بـ"أبو حفص الكربولي"، أمير ما يسمى استخبارات ولاية الفرات ومسؤول في قاطع الميادين، وإسماعيل علوان سلمان العيثاوي الملقب بـ"أبو زيد العراقي"، أحد معاوني البغدادي ورئيس لجنة تقييم المناهج في داعش.

وأضاف المركز أن عملية إلقاء القبض عليهم جرت داخل الأراضي السورية في المنطقة الحدودية مع العراق، إثر عملية استخبارية نوعية، وأدى التحقيق معهم إلى استخلاص معلومات مفصلة، تم بناء عليها تنفيذ ضربة جوية استهدفت اجتماعا لهيئة الحرب في داعش، وأدت إلى مقتل ما يقرب من 40، على رأسهم عمر عبد حمد الفهداوي الملقب بـ"أبو طارق الفهداوي".

جميع الحقوق محفوظة لجريدة العالم , برمجة واستضافة وتصميم ويب اكاديمي