رئيس التحرير هيئة التحرير الاعلانات والاشتراكات اتصل بنا

الأربعاء - 15 اب( اغسطس ) 2018 - السنة التاسعة - العدد 2023

الصندوق العالمي للآثار يعرف بالهوية الثقافية العراقية.. عبر غوغل

بغداد ـ العالم
 أقام الصندوق العالمي للآثار في نيويورك شراكةً مع شركة غوغل العملاقة للتكنولوجيا والبحث الرقمي، سلسلة من المعارض والقصص على الانترنت، تبرز جهوداً مبذولة للحفاظ على التراث العراقي الواقع تحت التهديد. وتم اطلاق هذا المشروع على منصة غوغل للفنون والثقافة اليوم، ويشمل لقطات لمواقع أثرية منها الزقورة وبوابة عشتار في بابل، فضلاً عن مواقع دمرها مسلحو داعش بما فيها نمرود والحضر في الموصل.
وتقول ليزا اكرمان، نائب الرئيس التنفيذي ومدير العمليات في الصندوق العالمي للآثار، إن "العمل مع غوغل يسمح لنا بالوصول الى جمهور اوسع، ويمكننا ان نسرد القصص الأكثر ثراءً بفضل مساعدتهم التكنولوجية التي يقدموها، فهي فرصة غير عادية لمشاركة ومعرفة الآخرين، وتساعد الجمهور على فهم الاسباب التي تجعل الباحثين يهتمون بها وكيفية ارتباطها بالهوية الثقافية". 
وبالنظر الى الاضطرابات التي شهدها العقد في الشرق الاوسط من عنف لا يزال واضحاً حتى الآن، فان المنبر هو تذكير بأن الاخبار التي نقرأها ترتبط بالناس والاماكن التي تعيش بالقرب من تلك المواقع. 
ومن بين أكثر القصص إثارة في الموقع، تدمير مئذنة المسجد الكبير وفي منارة الحدباء التي فجّرها مسلحو داعش اثناء احتلالهم للمدينة. وهذا ما أكده الباحث العراقي المقيم في نيويورك هيلين مالكو في شريط فيديو، قال فيه "الحقيقة أن الذكريات تعيش في رؤوسنا ومكتوبة كتاريخ، لكن البيئة المبنية هي تذكير مباشر بالاحداث التي تنطوي عليها حياتنا". 
وأضاف، أن "تدمير مبنى او مجتمع او حتى حيّ، فإنه يؤدي الى النسيان، وبالنهاية سينسى العالم وجه المدينة".
وتضمنت المنصة معلومات عن المواقع التي تحتاج الى حماية او ترميم، مثل قلعة اربيل وجسر دلال في المنطقة الكردية بالعراق فضلاً عن الزقورة في جنوب العراق التي تحيط بها أكوام القمامة المتراكمة. 
شانص كوفينيور، مدير برنامج غوغل للفنون والثقافة، تقول "في جميع انحاء العالم، الآثار هي الشاخص للدول، فلا يمكن تعويضها، لذلك يجب الحفاظ عليها من خطر التلف بسبب الكوارث الطبيعية والحروب والافراط في السياحة". 
وأضافت، "نحن نعلم ان التكنولوجيا الحديثة يمكن ان تساعد في الحفاظ على هذه المواقع بتفاصيل اكثر من اي وقت مضى". 
ويمكن استخدام هذه البيانات ليس فقط لمشاركة قصص هذه المواقع الاثرية، بل الاطلاع عليها بتقنية التصوير الرقمي 3D و VR.
وتتحدث كوفينيور، ان عمل شركة التكنولوجيا العملاقة مع المؤسسات الثقافية ينبع من مهمة تنظيم عالم المعلومات وجعله متاحاً ومفيداً للجمهور. واحتفل غوغل بوجود اكثر من 500 مليون بحث ذات صلة بالفن بحسب كوفينيور. 
ويعمل مشروع صندوق التراث العالمي على الحفاظ على آثار العراق، وتقديمه للجمهور بطريقة عرض متطورة وبتقنية عالية المعروفة باسم (CyArk).

جميع الحقوق محفوظة لجريدة العالم , برمجة واستضافة وتصميم ويب اكاديمي