رئيس التحرير هيئة التحرير الاعلانات والاشتراكات اتصل بنا

الاثنين - 19 تشرين الثاني( نوفمبر ) 2018 - السنة التاسعة - العدد 2081

كيف ينتهج ترامب سياسة الأرض المحروقة تجاه دول العالم؟

بغداد ـ العالم
سلطت صحيفة "زود دويتشه تسايتونغ" الألمانية في تقرير لها الضوء على طريقة تعامل الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، مع مختلف دول العالم، ذلك أنه ينتهج سياسة هجومية، ولم تسلم أي دولة من سهام نقده وتصريحاته النارية.
وقالت الصحيفة إن ترامب سينطلق يوم الثلاثاء المقبل في جولة أوروبية، وسيشارك يوم الأربعاء في قمة حلف الشمال الأطلسي. كما من المنتظر أن يسافر يوم الخميس إلى لندن في إطار زيارة عمل. أما في 16 تموز/ يوليو، فسيلتقي ترامب بنظيره الروسي، فلاديمير بوتين. وبناء على ذلك، لسائل أن يسأل، هل سيخلق ترامب أزمة جديدة خلال هذه الجولة الأوروبية؟
وأكدت الصحيفة أن ترامب، وقبل تنصيبه رئيسا للولايات المتحدة الأمريكية، تهجّم على حلف الناتو، حيث وصفه خلال حواريْن أجراهما مع صحيفة "تايمز" الأمريكية و"بيلد" الألمانية "بالمهجور"، نظرا لأنه لم يبذل مجهودات كافية من أجل مكافحة الإرهاب. وقد أثار ذلك غضب أعضاء حلف الناتو. وخلال نيسان/أبريل سنة 2017، تراجع ترامب عن تصريحاته النارية تجاه الناتو بعد أن التقى بالأمين العام للحلف، لكنه لم يغير موقفه المبدئي منه.
وذكرت الصحيفة أنه في 20 كانون الثاني/يناير سنة 2017، ألقى ترامب خطابا هز معظم قادة الدول الغربية. وعلى الرغم من أن مختلف الأطراف توقعت أن يلقي الرئيس الأمريكي خطابا إيجابيا بعد حملته الانتخابية، إلا أنه فاجأ الجميع بخطاب أعلن فيه عن انتهاج بلاده سياسة خارجية جديدة تقوم على شعار "أميركا أولا"، وهو ما يعتبر رسالة ضمنية تدعو مختلف دول العالم إلى مراجعة علاقاتها مع الولايات المتحدة.
وأشارت الصحيفة إلى أنه في 23 كانون الثاني/يناير الماضي، أعلن ترامب عن انسحاب بلاده من اتفاقية التجارة الحرة عبر المحيط الهادئ. ومن خلال هذه الخطوة، برهن الرئيس الأمريكي عن مدى جديته في انتهاج سياسة "أمريكا أولا". وفي 27 و28 من الشهر ذاته، توترت العلاقات بين ترامب وكل من الرئيس المكسيكي، إنريكه بينيا نييتو، ورئيس الوزراء الأسترالي، مالكولم تورنبول، على إثر اتصال هاتفي.
وأوضحت الصحيفة أنه في 17 آذار/مارس سنة 2017، رفض الرئيس الأمريكي مصافحة المستشارة الألمانية، أنجيلا ميركل، خلال لقاء جمع بينهما في البيت الأبيض. أما في 27 نيسان/أبريل سنة 2017، فقد هدد الرئيس الأمريكي بإلغاء اتفاقية التجارة الحرة لأمريكا الشمالية. وفي 26 آيار/مايو سنة 2017، تهجم الرئيس الأمريكي على الألمان ووصفهم "بالسيئين للغاية" خلال لقاء جمعه برئيس المفوضية الأوروبية، جان كلود يونكر، ورئيس المجلس الأوروبي، دونالد تاسك.
وأفادت الصحيفة أنه في 27 آيار/مايو سنة 2017، ألقى ترامب خطابا انتقد فيه ضعف النفقات العسكرية لشركائه في حلف الناتو. وفي غرة تموز/يوليو سنة 2017، أقدم  ترامب على الإعلان عن انسحاب بلاده من اتفاقية باريس للمناخ. من ثم، وفي 19 أيلول/سبتمبر سنة 2017، هدد ترامب بتدمير كوريا الشمالية.
وأوردت الصحيفة أنه في 12 تشرين الأول/أكتوبر سنة 2017، أعلن ترامب عن انسحاب بلاده من منظمة اليونسكو نظرا لأنها انتقدت إسرائيل. وفي 12 كانون الثاني/يناير سنة 2018، وجه الرئيس الأمريكي الشتائم للدول الأفريقية خلال جلسة عقدت بشأن سن قانون جديد للهجرة. وفي التاسع من آذار/مارس سنة 2018، أعلن ترامب عن فرض عقوبات جمركية على واردات الصلب والألمونيوم القادمة من المكسيك وكندا ودول الاتحاد الأوروبي.
وأوضحت الصحيفة أنه في الثامن من آيار/مايو سنة 2018، أعلن ترامب عن انسحاب بلاده من الاتفاق الإيراني، محققا بذلك إحدى وعوده الانتخابية. ومنذ ذلك الوقت، تعمل الدول الموقعة على الاتفاق على الحفاظ عليه حيث أنه يمنع إيران من تطوير صواريخ نووية إلى غاية سنة 2030.
وبينت الصحيفة أنه في التاسع من حزيران/يونيو سنة 2018، سحب ترامب تأييده من بيان مجموعة الدول الصناعية السبع بسبب تصريحات رئيس الوزراء الكندي، جاستن ترودو، التي أكد فيها أن "بلاده ستدافع عن نفسها إزاء العقوبات الجمركية الأمريكية غير العادلة". وفي 19 من الشهر ذاته، أعلن ترامب عن انسحاب بلاده من مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة بحجة أنه ينتقد إسرائيل.
وفي الختام، ذكرت الصحيفة أنه في 18 حزيران/يونيو سنة 2018، خرق ترامب كل الأعراف الدبلوماسية بحديثه على حسابه على تويتر عن ارتفاع نسبة الجريمة في ألمانيا وعن معارضة الشعب الألماني لسياسة الهجرة، التي تنتهجها حكومة بلاده.

جميع الحقوق محفوظة لجريدة العالم , برمجة واستضافة وتصميم ويب اكاديمي