رئيس التحرير هيئة التحرير الاعلانات والاشتراكات اتصل بنا

الخميس - 20 ايلول( سبتمبر ) 2018 - السنة التاسعة - العدد 2043

عبد الوهاب البياتي.. من رواد الشعر الحر الذي أصبح عالميا

 سماح عادل
“عبد الوهّاب البياتي” شاعر عراقي ويعد واحدا من أربعة أسهموا في تأسيس مدرسة الشعر العربي الجديد في العراق (رواد الشعر الحر) وهم على التوالي “نازك الملائكة” و”بدر شاكر السياب” و”شاذل طاقة”.
حياته..
ولد “عبد الوهّاب البياتي”  في بغداد سنة 1926، تخرج بشهادة اللغة العربية وآدابها 1950، واشتغل مدرسا من عام 1950- 1953. مارس الصحافة عام 1954 في مجلة الثقافة الجديدة لكنها أغلقت، وفصل عن وظيفته، واعتقل بسبب مواقفه الوطنية. فسافر إلى الكويت ثم البحرين ثم القاهرة. وزار الاتحاد السوفييتي ما بين عامي 1959 و1964، واشتغل أستاذاً في جامعة موسكو، ثم باحثاً علمياً في معهد شعوب آسيا، وزار معظم أقطار أوروبا الشرقية والغربية. وفي سنة 1963أسقطت عنه الجنسية العراقية، ورجع إلى القاهرة 1964 وأقام فيها إلى عام 1970.وفي الفترة (1980-1989) أقام “عبد الوهّاب البياتي”  في إسبانيا, وهذه الفترة يمكن تسميتها المرحلة الأسبانية في شعره, صار وكأنه أحد الأدباء الأسبان البارزين, إذ أصبح معروفا على مستوى رسمي وشعبي واسع, وترجمت دواوينه إلى الإسبانية. وقد جمع حوله كتابًا ومثقفين عربًا وأسبان ومن أميركا اللاتينية خلال تلك السنوات التي لاذ خلالها بشبه صمت شعري كان العامل الأول فيها الحرب العراقية الإيرانية 1980- 1988، إذ لم يكن يشارك الرأي في ضرورة قيام تلك الحرب التي أضعفت البلدين.
وربطته علاقة صداقة مع عدد كبير من مثقفي إسبانيا خلال إقامته في مدريد، ومن أبرزهم الشاعر “رفائيل ألبرتي”، “فدريكو غارثيا لوركا” وعضو جيل الـ 27 الشعري، وقد خصه بإحدى قصائده، والقاص والشاعر “أنطونيو غالا”.في سنة 1991 توجه “عبد الوهّاب البياتي” إلى الأردن ومنها إلى الولايات المتحدة الأمريكية قبيل حرب الخليج الثانية بسبب وفاة ابنته “ناديه” التي تسكن في كاليفورنيا، حيث أقام فيه 3 أشهر أو أكثر، بعدها توجه للسكن في عمان الأردن، ثم غادرها إلى دمشق وأقام فيها حتى وفاته عام 1999.
مراحل شعره..
يقسم “عبد الوهاب البياتي” المرحلة الأولى من حياته الشعرية إلى ثلاثة أقسام:
1ـ الثوري اللامنتمي في «أباريق مهشمة»، وهو يحفل بنماذج مثل «الجواب» و«المتمرد» و«سيزيف» و«مسافر بلا حقائب».2ـ الثوري المنتمي في دواوين «المجد للأطفال والزيتون» (1956) و«أشعار في المنفى» (1957) و«عشرون قصيدة من برلين» (1959) و«كلمات لا تموت» (1960)، إضافة إلى ديواني «عيون الكلاب الميتة» (1969) و«يوميات سياسي محترف» (1970)، لأن قصائدهما تتعلق بتاريخ المرحلة الأولى. وهي أشعار تنتمي إلى تيار الواقعية الاشتراكية. وفي هاتين المرحلتين توجهت القصائد توجها لاشعورياً إلى صياغة نموذج بدئي هو الشاعرـ الفارس ـ القتيل ـ العائد.
3ـ المتصوف الثائر: وفيها خرج من مرحلة القناع التي سيطر عليها الحلاج والمعري في التصوف العقلي، ودخل في مرحلة وحدة الوجود التي طبعها ابن عربي بطابعه ومفرداته، حيث نجد توتراً بيناً بين الظاهر والباطن في التصوف القلبي. كذلك فإن الرحيل إلى مدن البحر قام بديلاً من الانتظار ومعاناته في المرحلة السابقة. الدواوين التي تنضوي تحت هذه المرحلة: «قصائد حب على بوابات العالم السبع» (1972)، و«كتاب البحر» (1973)، و«سيرة ذاتية لسارق النار» (1975)، و«قمر شيراز» (1976)، و«صوت السنوات الضوئية» (1979)، و«مملكة السنبلة» (1979- 1985)، و«حب تحت المطر».أما المرحلة الثانية من حياته الشعرية فهي مرحلة الصوفي العاشق، وهي مرحلة الفناء. فقد توفيت نادية ابنته الكبرى، وتهدم العراق وطنه، وألفى نفسه وحيداً بلا أمل ولا مال ولا أهل. فألقى الشاعر بنفسه في الجريان حيث تسيل الحياة إلى غير غاية، ويلتقي فيها الموت والعشق والانتظار والتطلع الدائم إلى تحرر الإنسان وإقامة مدينة الله على الأرض دواوين هذه المرحلة «بستان عائشة» (1989)، و«كتاب المراثي» (1995)، و«البحر أسمعه يتنهد» (1998)، و«بكائية إلى حافظ الشيرازي»، و«تحولات عائشة» (1999).ترجمت قصائد “عبد الوهاب البياتي” إلى معظم لغات العالم، وخاصة الإسبانية التي ترجم إليها ثمانية من دواوينه، كما ترجمت إلى اليونانية والإنكليزية والألمانية والفرنسية وغيرها.
شاعر عالمي..
يقول عنه الكاتب “كريم مروَّة” في مقاله له: ” عبد الوهاب البياتى شاعر كبير. تجاوز في شهرته كشاعر وطنه العراق إلى أرجاء العالم العربي كافة. وانتقل منها إلى العالم. وصار في فترة زمنية قصيرة شاعراً عالمياً.. وكان هو أول من أعلن للملأ بلوغه مستوى العالمية عبر كتاباته وفى رسائله إلى أصدقائه، وذلك في نرجسية مفرطة صارت، مع الزمن، سمة أساسية من سمات شخصيته. لكننا نظلم البياتى إذا لم نشر إلى أن عالميته كشاعر كانت قد دخلت حيز التحقق باعتراف كبار معاصريه من شعراء القرن العشرين، الذين كتبوا في تقدير شعره ما لا يحتمل الشك أو الجدل. وأقتطف، هنا، بضع كلمات قالها في البياتى صديقه الشاعر الكبير “ناظم حكمت”: عندما نتذكَّر القصائد الجيدة، تخطر عادة في مخيلتك أبيات الشعراء الكلاسيكيين لمختلف الشعوب ومختلف العصور. أما الآن فإني لا أعنى هذه القصائد، وإنما أعنى قصائد شعراء عصرنا. مما يبعث على السرور أن تفتح ديوان شاعر شاب جديد معاصر وتتعرَّف بأشعاره، خاصة إذا كانت نظرته إلى الحقيقة تتفق ونظرتك. إني أريد التحدث عن الفن الرائع عند واحد من معاصري، وأعنى به عبد الوهاب البياتى الشاعر العراقي. لقد تعرفت إلى أشعار هذا الشاعر عن طريق اللغة الروسية. لقد أحببت كل الحب في أشعار البياتى متانة الحبكة والتآلف بين مختلف المعاني والمواضيع «الذاتية» مع المواضيع الوطنية والإنسانية العامة. وإني لأحب في هذا الشاعر عفويته وبساطته وصراحته وقابليته المدهشة على تركيز المعاني وبلورتها في قصائده”.
فرض الحصار..
في حوار مع “عبد الوهاب البياتي” أجراه معه “نور الدين بالطيب” يقول عن طفولته وقد تجاوز الستين: “طفولتي هي الوحيدة الباقية لأني نسيت بغداد سنة 1958 إذ تحولت إلى فندق كبير من الدرجة الثالثة، أقيمت بالقرب منه مدن من الصفيح تجمع فيها الفقراء من كل حدب وصوب، وخاصة من محافظة العمارة والناصرية وأنا هنا استشهد بصديقي عبد الرحمان مجيد الربيعي الذي يعرف هذه المأساة. أي أن الهاجس الذي عبّرت عنه في قصيدتي «من مذكرات رجل مجنون» كان قد تحقق بعد 1958 فلقد تركت المزارع والحقول والقرى، وهب أكثر أبنائها إلى السكنى في بغداد كأجراء وعمال هامشيين أو ما يسمون بلغة السياسة البروليتاريا الرثة، ولهذا فإنني عندما عدت للوطن بعد تغيير 1958 شعرت أن ما يسمى بالثورة ستصاب في مقتلها، أي أن الكمين الاحتياطي الذي كان ينصب للتأمين في العراق كان قد أعد، خرجت للتجول في شوارع بغداد بعد عودتي رأيت وجوها وأناسا كان ينبغي لهم أن يظلوا في قراهم ومدنهم البعيدة ليظلوا حراسا للوطن، تغيير 1958 كان تجريدا للوطن من حراسه الأمناء الذين كان من الممكن أن يتمردوا ويرفضوا ويقولوا لا. وإذا كانت المجاعة المفروضة على العراق الآن قد بدأت سنة 1995 فإن هذا الحصار فرض منذ 1958 لكننا كنا سذجا. لأن هناك مؤامرة ضد العالم العربي اشترك فيها بعض أبنائه ثم نحروا تاريخ أمة كاملة”.
وعن الحداثة الشعرية التي كان من روّادها وأين وصلت يقول: “الحداثة تصنع نفسها… ليست نظرية أو ادعاء من يقول أنا ملك الجنون وهو سمسار ومحتال لا علاقة له بأي شيء لقد روّجت أكاذيب لأبناء الأقليات العرقية ومن يناصرونهم بالرغم من أن الأمة العربية تحتضن وتتسع أي أن هناك انشقاقا في حصن طراودة منذ عصر المغول ولا أقول العصر الصليبي إن هؤلاء الذين نراهم ليسوا أبناء العصر إنهم أحفاد المغول أي أنهم لا ينتمون إلى أي عرق إنساني حقيقي، إن الهجوم على العروبة والإسلام من قبلهم يبلغ حد الخرافة “.
وعن موقفه من قصيدة النثر يوضح: “حتى لا أثير خلافات أو ما شابه اعتقد أن الإبداع هو الأصل. ما قرأته حتى الآن فيما تسمى (قصيدة النثر) الإبداع فيه قليل جداً. لنرجع إلى (جبران) و(ابن عربي) و(أبي حيان التوحيدي) والمعري في نثره، سنجد أنهم كانوا عظماء وكتبوا نثرا عظيماً. أنا لست ضد أي شكل من أشكال التعبير الأدبي، ولكني أطالب بالإبداع الحقيقي. هناك شعر عمودي سقيم، وشعر تفعيلة سقيم، وكذلك قصيدة نثرية سقيمة.
وعن سؤال كيف تفسر انشداد القراء والمثقفين والباحثين إلى تجربة رواد الشعر الحر وجيلهم أكثر من الأجيال اللاحقة؟ يجيب “عبد الوهاب البياتي”: “هناك فروق كثيرة بين من نسميهم (الرواد) لكن القراء انتصروا لحركة الشعر الجديد من دون تمييز. إن الشعر في كل العصور يحتاج إلى ذلك القارئ أو (المتلقي) الذي يتمتع بطاقة روحية أو جهاز التقاط مثل (الشاعر) المبدع. وبدون ذلك فكأنه يقرأ حروفاً وكلمات، هذه هي المسألة والقضية التي يواجهها الشعر الجيد أحيانا. تجد المتنبي في عصره وكذلك المعري وسواهم قد جوبهوا بنقاد ضعاف لم يفهموا تجربتهم أو أنهم فهموها بحدود ضيقة أو بحسب النقد الدارج، أي التقليدي في عصرهم.. برأيي الشعر الرائج جداً في المجتمع سياسياً أو اجتماعياً أو ما شابه، لأن الذين يقرأونه لا يقرأونه على أنه شعر بل على أنه يدخلهم إلى مناطق محركة بالنسبة بهم كقراء”.
توفى “عبد الوهاب البياتي” في 1999.

 

جميع الحقوق محفوظة لجريدة العالم , برمجة واستضافة وتصميم ويب اكاديمي