رئيس التحرير هيئة التحرير الاعلانات والاشتراكات اتصل بنا

الخميس - 18 تشرين الاول( اكتوبر ) 2018 - السنة التاسعة - العدد 2063

تنافس كبير بين القانون وسائرون لضمان حكومة "أغلبية" أو "أبوية"

بغداد ـ محمد الهادي
أخذت حدة التنافس بين الائتلافات الانتخابية الفائزة، تتصاعد بالاقتراب من اعلان النتائج النهائية للاقتراع البرلماني، من جانب المفوضية المنتدبة.
وتقول مصادر مقربة من أروقة اجتماعات الكتل السياسية، ان هناك تقاربا كبيرا بين تحالفات الفتح والنصر ودولة القانون لتشكيل الكتلة البرلمانية الكبرى. وفي مقابل ذلك، يؤكد تحالف سائرون، الذي يحظى بدعم زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، أن تيار الحكمة والقائمة الوطنية هما الأقرب حتى الان في ظل جولة المباحثات التي تجري بين جميع الكتل.
وأقر قياديون بالتحالف، بأن تحالف العبادي "متأرجح؛ يد مع سائرون، وأخرى مع دولة القانون".
وقال القيادي في سائرون رائد فهمي، ان "تحالف سائرون أوقف جميع حواراته مع جميع الكتل السياسية طيلة الفترة الأخيرة"، لافتا الى ان "التحالف سيعاود الحوارات مع قرب إعلان نتائج الانتخابات".
وأضاف، انه "في ظل جميع اللقاءات التي أجرتها سائرون والحوارات التي فتحتها مع الكتل السياسية لا تزال القائمة الوطنية وتيار الحكمة الأقرب لإعلان التحالف في المفاهيم والبرامج".وتابع، ان "كتلة النصر التي يتزعمها رئيس الوزراء حيدر العبادي موقفها متأرجح ولم تحسم أمرها حتى الان"، مشيرا الى ان "النصر يد مع دولة القانون ويد بالحوارات مع تحالف سائرون".
ائتلاف دولة القانون الساعي الى تشكيل حكومة أغلبية سياسية، يؤكد اقتراب عدد مقاعده البرلمانية من تحالفي "سائرون" و"الفتح".
وقال القيادي في الائتلاف محمد العكيلي، لـ"العالم"، امس ان "مقاعد دولة القانون اقتربت جداً من عدد مقاعد سائرون والفتح"، مبينا ان "هناك نوابا فائزين انضموا الينا من التحالف الوطني واتحاد القوى، ايمانا منهم بمشروع دولة القانون (الأغلبية السياسية)" وفق قوله.
وأضاف العكيلي، بالقول "بعد المصادقة على نتائج الانتخابات، سيتم اعلان اسماء النواب الذين انضموا الينا، وسيتم اعلان الحجم الحقيقي لائتلاف دولة القانون، دون اعطاء مزيد من التفاصيل".
وتنتظر الكتل السياسية الاعلان الرسمي لنتائج الانتخابات البرلمانية التي جرت في 12 أيار الماضي، بعد استكمال اجراءات العد والفرز اليدوي الذي فرضته المحكة الاتحادية على عدد من صناديق الاقتراع التي طالتها شكوك في التزوير والتلاعب، وشمل ذلك جميع المحافظات وانتخابات الخارج.

 

جميع الحقوق محفوظة لجريدة العالم , برمجة واستضافة وتصميم ويب اكاديمي