رئيس التحرير هيئة التحرير الاعلانات والاشتراكات اتصل بنا

الاثنين - 19 تشرين الثاني( نوفمبر ) 2018 - السنة التاسعة - العدد 2081

صدور رواية (المرأة ذات الشعر الأحمر) لباموق

بغداد ـ العالم
صدرت للكاتب التركي أورهان باموق الحائز على نوبل للآداب عام 2006 روايته الجديدة بعنوان (المرأة ذات الشعر الأحمر). وتروي حكاية الشاب جام الذي يتعرض والده الماركسي للاعتقال والتصفية. 
ولا يبقى أمامه غير إيداع أمه برعاية خاله، والعمل في ضواحي إسطنبول كمساعد لحفار آبار. وخلال العمل يشاهد الشاب لاعبة سيرك متجول تكبره بحوالي عشرين عاما ويلفت انتباهه لون شعرها الأحمر، ويقع في غرامها من أول نظرة، ويمارس معها الحب مرة واحدة قبل أن تختفي.ثم يقع حادث خلال العمل ويسقط المعلم محمود في البئر ويهرب جام بسبب الخوف من التهمة، وبعد ذلك ينتسب لجامعة اسطنبول للتكنولوجيا ويدرس الهندسة الجيولوجية ليتغلب على عقدة أو رهاب طبقات الأرض العميقة. 
وأثناء الدراسة يحصل على عمل في مكتبة في بيشيكطاش، حيث يأوي فيها أيضا طوال الليل. ويتزوج جام من زميلته عائشة ليكتشف لاحقا أن ذات الشعر الأحمر أنجبتت منه ولدا هو ثمرة الخطيئة اليتيمة التي وقعت أثناء عمليات الحفر. وهكذا تعود عقدة موت المعلم محمود  للظهور وتتحكم بمجال حياته ويتحول في النهاية إلى كاتب.تشبه الرواية بعدد شخصياتها المحدود وبدائرة أحداثها الضيقة وبمونولوجاتها و أحلامها (الشيخ والبحر) لأرنست همنغواي. وتبرع بوصف عالم الخيال والأمنيات، وتتابع رحلة الشقاء التي يمر بها الإنسان في حياته كما فعل همنغواي في تفاصيل صراع الشيخ مع القرش بعرض المحيط. ولكنها تختلف عن كل ما كتبه باموق سابقا بواقعيتها الشديدة وبالابتعاد عن التجريب والاهتمام بالطبيعة.
 إنها رواية عن طبقات الأرض والمشاعر الدفينة في أعماق الإنسان. وضرورة الحلم للتخفيف من شحنة الألم واليأس.

 

جميع الحقوق محفوظة لجريدة العالم , برمجة واستضافة وتصميم ويب اكاديمي