رئيس التحرير هيئة التحرير الاعلانات والاشتراكات اتصل بنا

الأربعاء - 19 كانون الاول (ديسمبر) 2018 - السنة التاسعة - العدد 2101

"العالم" توثق وعودا نيابية: 40 قانونا معطلا على "طاولة" البرلمان الجديد

بغداد ـ موج احمد
أكثر من 40 مشروع قانون، على طاولة مجلس النواب في دورته الجديدة؛ والتي أغلبها مرحل من دورات سابقة، بسبب توفر عدم توفر النصاب القانوني خلال الجلسات، لغياب التوافق السياسي على تلك المشاريع، اضافة الى قانون الموازنة الذي يقر سنويا.
كالعادة قانون الموازنة يعد من ابرز القوانين، التي تشهد جدلا سياسيا بين الكتل السياسية الامر الذي قد يسبب ارباكا كبيرا لعمل الدولة، ابرزها الجانب الاستثماري بسبب ارتباط الكثير من المشاريع بهذا الجزء من الموازنة.
رئيس البرلمان الشاب محمد الحلبوسي، اكد خلاله كلمته الاولى في مجلس النواب، ان اقرار القوانين المعطلة تمثل "اولية له"، في ظل وجود حماس كبير من قبل الاعضاء الجدد، الا ان الملاحظ ان واقع العملية لم يشهد اي تغيير خلال هذا الدورة، ما قد يجعل تلك القوانين غير قابلة للتمرير.
ويصل رئيس البرلمان اليوم الثلاثاء الى محافظة البصرة على رأس وفد يضم عدداً من أعضاء مجلس النواب للوقوف على الاجراءات الحكومية المتعلقة بمعالجة الأزمات التي تواجهها المحافظة.
ويقول مقرر اللجنة القانونية البرلمانية، في الدورة السابقة زانا سعيد، في اتصال مع "العالم" أمس إن "كل القوانين، التي لم يجرِ التصويت عليها من قبل مجلس النواب في دورته السابقة، رحلت الى الدورة الحالية، وابرزها واهمها (قانون المحكمة الاتحادية، قانون النفط والغاز، قانون مجلس الاتحاد، قانون من اين لك هذا، قانون الكسب غير المشروع، قانون نقابة المهن الصحية وقانون نقابة المحامين)".
وأضاف، أن "مشاريع القوانين التي جاءت من الحكومة، ستعاد الى الحكومة الجديدة، فاذا كانت الحكومة مصرة في سياستها الجديدة على تشريع هذه القوانين، فترسلها الى البرلمان مرة اخرى، او تلغيها، اما بالنسبة لمشاريع القوانين التي قدمها أعضاء مجلس النواب، فيجب ان يقوم الاعضاء الجدد بتحريك هذه المقترحات مرة اخرى".
وتابع سعيد، أن "عدد القوانين التي لم يصوت عليها مجلس النواب السابق، وتم ترحيلها الى الدورة البرلمانية الحالية يتجاوز الـ (40) قانوناً"، موضحا ان "سبب ترحيل بعض هذه القوانين هي خلافات سياسية والبعض الاخر بسبب انتهاء اعمال مجلس النواب وعدم توفر النصاب القانوني خلال الجلسات الاخيرة".
ويرى أن "الدورة الجديدة قد لا تختلف عن الدورات السابقة، بسبب الاستمرار في نظام المحاصصة الطائفية والحزبية". 
فيما أكد النائب الجديد في مجلس النواب، عن تحالف سائرون، غايب العميري، أنه سيكون مع تمرير القوانين التي تهم المواطنين، بالإضافة الى الدور الرقابي الشديد على عمل الحكومة الجديد.
وقال العميري، انه "عند ترشحه قدم برنامجاً إصلاحياً متكاملاً، بالإضافة الى برنامج تحالف سائرون الاصلاحي الشامل"، لافتاً إلى أنه "سيبذل كل جهده من أجل تطبيق هذه البرامج، كما وعد المواطنين قبل انتخابه، فالوعود لم تكن انتخابية فقط، كما يفعل البعض".
من جانبها، أكدت النائبة الجديدة في مجلس النواب، عن كتلة الحكمة، إنسجام الغراوي، أنها ستعمل على تفعيل القوانين المعطلة التي تخص حياة المواطنين وتوفر لهم العيش الكريم.
وقالت الغراوي، "في هذه الدورة البرلمانية، سأسعى إلى تفعيل القوانين غير المفعلة، فالكثير من القوانين اقرها مجلس النواب السابق، وهي تخص حياة المواطنين، لكنها غير مفعلة على أرض الواقع، فهذه القوانين بحاجة الى متابعة ورقابة لغرض تطبيقها"، متعهدة بأن تكون "من أشد المتابعين لها".
وكانت عضو البرلمان عن محافظة البصرة زهرة حمزة البجاري، قالت امس إن "رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي سيصل الى البصرة الثلاثاء برفقة عدد من النواب، مبينة أن الزيارة تهدف الى الاطلاع على أوضاع البصرة وما تعانيه من أزمات ومشاكل وتقصير حكومي، حيث سيتم خلال الزيارة تقييم أداء بعض الوزارات في التعامل مع تلك الأزمات والمشاكل، وتثبيت مدى التقصير وحالات الخلل في عملها.

جميع الحقوق محفوظة لجريدة العالم , برمجة واستضافة وتصميم ويب اكاديمي