رئيس التحرير هيئة التحرير الاعلانات والاشتراكات اتصل بنا

الاثنين - 12 تشرين الثاني( نوفمبر ) 2018 - السنة التاسعة - العدد 2076

ضرائب الكتب يثير استياء "المتنبي": حاويات متكدسة قرب الموانئ

بغداد ـ عبد الجبار العتابي
اثار تنفيذ الحكومة العراقية لقانون الضرائب على الكتب المستوردة السخط والاستياء في الاوساط الثقافية العراقية واحتجاجات اصحاب المكتبات ودور النشر، الذين عدوا القرار اعتداء على قيمة الكتاب والاضرار بالقاريء العراقي المتعطش الى النتاجات العربية والاجنبية.
فقد اعلن مجموعة من أصحاب دور النشر والمكتبات العراقية، احتجاجهم ضد جهات حكومية لفرضها ضرائب عالية على الكتب المستوردة، خاصة بعد احتجاز 13 حاوية تابعة لدور النشر العراقية في ميناء البصرة، مؤكدين ان هيئة الگمارگ تمنع مرورها الا بعد دفع الضريبة التي وصفوها بـ (غير القانونية)، مطالبين الحكومة العراقية بالتدخل لالغاء الضريبة التي فرضت مؤخرا على الكتاب.
 وشددوا على أن هذه الإجراءات المؤسفة تهدد حرية الثقافة وتداول الكتاب.
واكد عدد من اصحاب دور النشر والمكتبات، ان هناك مخططا خبيثا للحد من تداول الكتاب داخل العراق والتضييق على دور النشر العراقية بفرض ضرائب عالية على الكتاب المستورد، رافعين شعارا (هاشتاك) على مواقع التواصل الاجتماعي : #كلا_لمحاربة_الكتاب، فيما اشار البعض الى انه شاهد (لجنة من وزارة المالية و التجارة ودائرة الگمارگ) تتجول في شارع المتنبي، بشكل غير علني لمعرفة أسعار الكتب، لتقييم نسبة الضريبة على الكتاب المستورد.
وناشد أصحاب دور النشر والمكتبات والمثقفون مجلسي النواب والوزراء، عبر رسائل اليهم من اجل الغاء الضريبة، جاء في مناشدتهم: نحن مجموعة من أصحاب دور النشر والمكتبات العراقية، نطالبكم بالتدخل لالغاء الضريبة التي فرضت مؤخرا على الكتاب. ففي الوقت الذي تقوم فيه أغلب الحكومات بدعم الكتاب والقارىء؛ تقوم حكومتنا بفرض ضرائب كبيرة على استيراد الكتب من خارج العراق، وهذا الأمر يساهم بتأخر البلد ثقافيا ومنعه من مواكبة التطورات الحاصلة في العالم، فالضريبة ستمنع المثقف العراقي من اقتناء الكتاب. نناشدكم باسم الثقافة والمعرفة أن تساندوا الكتاب العراقي.
قرارات مؤسفة 
ووصف رئيس الاتحاد العام للناشرين العراقيين، عبد الوهاب الراضي، الاجراء بأنه غير عاقل، وقال: من المؤسف ان تتخذ السلطات العراقية قرارات مؤسفة بحق الكتاب وتعامله معاملة اية سلعة اخرى.
واضاف، قانون الضريبة الجديد طبق منذ بداية تشرين الاول/ اكتوبر وشمل الكثير من السلع ومن ضمنها الكتاب، الذي من المفترض أن يكون بعيداً عن الضريبة ومستثنىً منها، لأنه أصلاً يتعرض لضريبة كمركية بنسبة 15 بالمائة،بعد أن كانت 1 بالمائة فقط .
واعرب بلال محسن البغدادي، صاحب دار نشر، عن استغرابه لشمول الكتاب بالضرائب التي فرضتها الحكومة على السلع المستوردة.
وقال، منذ اكثر من عشرة ايام على حجز حاويات الكتب في الميناء ولا نتيجة تذكر على الرغم من مناشداتنا عدم شمول الكتاب بالضرائب التي اصدرها رئيس الوزراء السابق حيدر العبادي في الشهر الثاني من العام الحالي من دون ان يستثني الكتاب منها. 
من جهته، اكد الكتبي ستار علي، صاحب دار نشر ومكتبة، ان الضريبة غير قانونية، ولها تأثيرات سلبية على سوق الكتب.
وقال، نطالب باطلاق سراح الكتب القادمة من بيروت والقاهرة الى مدن العراق المختلفة، يعني بحدود ٢٠ دولارا للطرد الواحد وهذا كلفة اضافية على سعر الكتاب.

جميع الحقوق محفوظة لجريدة العالم , برمجة واستضافة وتصميم ويب اكاديمي