رئيس التحرير هيئة التحرير الاعلانات والاشتراكات اتصل بنا

الأحد - 20 كانون الثاني ( يناير ) 2019 - السنة التاسعة - العدد 2121

إنجر كريستينسين شاعرة القيم الحساسة: الحب، الأنوثة، الطفولة والطبيعة

د. زهير ياسين شليبه
إنجر كرِستينسين (يُلفظ إسمُها: إنجَ كرِستِنسِن)،  2008 -1935Inger Christensen,  
ولدت إنجَ كريستينسن في الأول من كانون الثاني عام 1935 ورحلت عنا في منتصف نفس شهر ولادتها بعد أربع وسبعين سنة من العمل الدؤوب والمثابر. بدأت دراستها الجامعية عام 1954 وانهتها كمعلمة عام 1958
شاعرة وكاتبة عميقة وغزيرة الإنتاج في مختلف أنواع الأدب النثرية والشعرية، اصبحت عضوا في الأكاديمية الدنمركية منذ عام 1978 وكان يتوقع لها أن تفوز بجائزة نوبل.
دخلت الأدب بديوانها الأول " النور " عام 1962 ثم أصدرت " العشب " بعد عام. يتميز شعرها بالغموض والرمزية واستخدام مفردات ذات معان متعددة. تقدم في قصائدها ذات الأشكال التجديدية الكلاسكية القيمَ الأساسيةَ البسيطة للعالم. إنجر كريستينسين تكتب ضمن أنظمة، فهي تستخدم مثلا سلسلة أرقام. تختار نظامًا واحدًا لوصف الغرابة لكنها تشعر في الوقت نفسه بحرية استخدام هذه الأنظمة وتتجاوز الطريقة المنتظمة. ديوانها " هذا " صدر في 1969، الذي ُبني على شكل كنيسة كاتدرائية وغنته المغنية الدنمركية  بيا راوج. العلاقة بين اللغة والعالم موضوعته الرئيسة. عام 1991 أصدرت الشاعرة سونيتات وادي الفراشات، إضافة إلى دواوينها وكتبها النثرية العديدة التي حفققت لها شهرة كبيرة داخل الدنمرك وخارجه.      
" ألفباء " ديوان شعري آخر، مهم صدر عام 1981، السطور هنا تزداد حسب تسلسل الأرقام في نظام الرياضي فيبوناسيس. القصيدة الأولى تبدأ بحرف الألف، والأخيرة بالنون. يعبر الديوان عن التعددية في العالم ولكن أيضا فكرة صورة القيامة، تحذير ضد التصعيد ونمو الأيديولوجيا. هناك انتقاد وأمل للقيم الحساسة: الحب، الأنوثة، الطفولة والطبيعة. يمكن الحديث كثيرا عن هذا الديوان لكننا نفضل أن نقدم للقراء قصيدتين مترجمتين إلى العربية كمحاولة متواضعة منا للتعريف بها رغم صعوبة النص.
قصيدة "إنه جديدُ جداً" من ديوان " "ألفباء" للشاعرة الدنمركية إنجر كريستِنسين
إنه جديدُ جداً 
    أن أسمع الزيزان
            هنا حيثُ البرد
                   ولهذا السبب غير موجودة
ربما يكون هذا نوعاً
        من الأشياء التي حصلت دائماً
                   عندما يرحلُ الضوء شمالاً
                          وترحلُ معه شجرة الباتولا بعيداً
كما في غرفةٍ واحدة من 
             حلم عن رحلة
               إنهابالتأكيد  نفسُ الغرفة في المنزل 
                            الذي يعودُ المرءُ إليه منتقلا
موجودٌ هناك رسمُ لطفل 
    داخل كبسولةٍ
                يجلسُ القرفصاء في 
                    بلورةٍ ليستْ كبيرة تماماً
كما في الأحلام 
      التي لا تحلم من قِبل الناس
                ولا الحيوانات أو الطيور 
                       ولكن ربما من قبل الحشرات 

ربما من قبل المُسافرِ 
                 الذي يراقبُ
                       بعيداً عن نفسه
                            متوزعاً في ندى الباتولا
ربما من قبل الطفل الذي
     يدرسُ بحيرة الغابة عن كثب
                 ويجد ُ أن الروح يمكنُ أن
                               يُحلم بها جيدا من قبل الزيزان.
       
إنها تحدثُ بعض الأوقات 
             عندما يذوبُ الجليدُ
                        وتظهرُ جميعُ الأشياء المختفية 
                                      بحيثُ يمكنُ للروحِ أن ترى
مثلَ الموتِ عندما لا يبدو
                   ملحوظاً حقاً
                         إلا عندما يعتبرهُ أحدهم هدية 
                                   أخذها الميت معهُ إلى قبره  
أعتقد أنها تشبهُ تماماً
                  علبةَ معدنٍ كالح 
                         قد عرفتُ منذُ مدةٍ طويلة 
                                             أني أحملها معي
إنها لا تتضمن 
    أيَ شيءٍ أكثر من عملةٍ معدنية
                               وكشتبان فضي 
                                       وضرسٍ وقنينةٍ صغيرة فارغة
ولكنها عندما تُفتح
                 تملأ رائحتُها
                           كلَّ شيءٍ
                             كالشمسِ عندَ منتصف الليل
هكذا كنتُ قد تصورت
              القدرة على التخيل 
                    مثل فضاء بلوري واضح 
                                 حولَ فراشِ الموت 
حيثُ يشبهُ الميتُ 
              نَفسَهُ حقاً
                عند الموت من الآخرين فحسب

جميع الحقوق محفوظة لجريدة العالم , برمجة واستضافة وتصميم ويب اكاديمي