رئيس التحرير هيئة التحرير الاعلانات والاشتراكات اتصل بنا

الأربعاء - 20 اذار( مارس ) 2019 - السنة التاسعة - العدد 2166

مقدمة تعريفية مختصرة بالدولة الحضارية الحديثة

الأربعاء - 19 كانون الاول (ديسمبر) 2018

محمد عبد الجبار الشبوط

التعريف:
اي دولة، في اي زمان ومكان، تستطيع تفعيل #المركب_الحضاري من خلال القيم العليا الحافة به بما في ذلك علوم ومنتجات عصرها بما يؤدي الى الارتقاء بحياة مواطنيها وتحسين نوعيتها هي دولة حضارية حديثة.
التفصيل:
اولا، الدولة:
تتالف الدولة بصورة عامة من حكام ومحكومين يعيشون معا فوق اقليم ارضي محدد معترف به من قبل الدول الاخرى التي تؤلف المجتمع الدولي.
لا فائدة من القول بعدم وجود هاتين الفئتين في الشعب.
و يتضمن الشعب والاقليم والنظام.
وبالنسبة للدولة الحضارية الحديثة نضيف منظومة القيم الحافة بالمركب الحضاري.
في #الدولة_الحضارية_الحديثة يكون الشعب  مؤلفا من مواطنين فعالين في الاعم الاغلب، على مستوى مقبول من الثقافة العامة، متعايشا مع نفسه، مؤمناً بالدولة الحضارية الحديثة، حسن التنظيم، ملتزما بالقانون، مهذبا، عارفا بقواعد السلوك المناسب.
ويكون الاقليم نظيفا، مناسبا للعيش البشري، ثرواته الطبيعية مستثمرة بشكل جيد.
ويكون النظام ديمقراطيا، مستقرا، معبرا عن ارادة الشعب.
وتكون الدولة متماسكة.
تقوم بنية الدولة الحضارية الحديثة على الركائز التالية:
المواطنة، وليس المكونات.
الديمقراطية وليس الاستبداد والدكتاتورية والمحاصصة.
القانون وليس الفوضى والواسطة والفساد
المؤسسات وليس الاشخاص والعادات والتقاليد البالية
العلم الحديث وليس الجهل والخرافات والاساطير.
ثانيا، الحضارية: الحضارة هي حصيلة تفاعل عناصر المركب الحضاري فيما بينها على اساس القيم الحافة بهذه العناصر.المركب الحضاري يتالف من خمسة عناصر هي: الانسان والارض والزمن والعلم والعمل.القيم الحافة بالعناصر الخمسة هي مؤشرات السلوك والضوابط الحاكمة لموقف الدولة والمجتمع والافراد من  العناصر الخمسة.وبكلمة مختصرة فان الحضارية هي تفاعل الانسان مع الارض (الطبيعة) على اساس العلم والعمل والزمن محكوما بالقيم العليا. الانتاج الحضاري يشمل الامور المادية (المدنية) والامور غير المادية (الثقافة).
هناك درجات في مدى تحقق الصفة الحضارية في الدولة. فمن ناحية هناك الدولة المتخلفة التي يكون انتاجها الحضاري متدنيا ثم يتصاعد مستوى الانتاج الحضاري نحو قمة السلم.
ثالثا، الحديثة:الحداثة هي روح العصر الذي تعيش فيه الدولة. وهي صفة نسبية تتغير بتغير الازمان، حيث ان لكل عصر حداثته وثقافته.الدول الحضارية الحديثة تواكب عصرها ومنتجاته في الادارة والاجراءات وتيسير الاجراءات و الارتقاء بمستوى الحياة الخ.الحداثة تعني الانفتاح على الحضارات الاخرى والتفاعل معها والاستفادة منها. يلعب النظام التربوي دورا اساسيا في الحفاظ على صفتي الحضارية والحديثة في الدولة. فالدولة تتعهد بتربية الطفل الى ان يصبح شابا راشدا بمعدل ١٢ سنة كاملة يخرج بعدها الى المجتمع وهو مؤهل للمشاركة في الحياة العامة والانتخابات الدورية.بدات اقامة الدولة الحضارية الحديثة في اغلب التجارب على يد نخبة تغييرية حضارية قليلة العدد، ثم حصل التحول السياسي الذي اسفر عن تولي حكومات ذات وعي حضاري متقدم اكملت عملية التغيير والبناء. لم يحصل الا في حالات قليلة ان انتشلت حكومة ما مجتمعها من حالة التخلف واقامت دولة حضارية حديثة. ولهذا لا يمكن القياس المطلق على هذه الحالات القليلة.التبشير باطروحة الدولة الحضارية الحديثة والحث عليها يستهدف شريحة المواطنين الفعالين  الموجودين حاليا في المجتمع. وعددهم ليس ضئيلا حتى لو كان قليلا.  والكرة في ملعب هؤلاء.وهذا يعني ان الطبقة السياسية الراهنة وحكومتها ليست هي الشريحة الاساسية المستهدفة، لعدم توفر القناعة بقدرتها او رغبتها على اقامة الدولة الحضارية الحديثة او لعدم انسجام مصالحها مع اطروحة الدولة الحضارية الحديثة؛ لكن سيكون مفيدا لو ان بعض هذه الطبقة تبنى بصورة صادقة هذه الاطروحة.

جميع الحقوق محفوظة لجريدة العالم , برمجة واستضافة وتصميم ويب اكاديمي