رئيس التحرير هيئة التحرير الاعلانات والاشتراكات اتصل بنا

الأحد - 20 كانون الثاني ( يناير ) 2019 - السنة التاسعة - العدد 2121

العراقيون يتابعون اخر التحديثات فـي السينماتوغرفـي

د. بان جبار
كانت فرصة طيبة ان احضر ورشة العمل التي اقامتها شركة فن المستقبل بحضور مختصين في مجال الكاميرات والإضاءة والسينما، وكانت فرصة نادرة لمعرفة ما لا يصرح به في امكانات الكاميرا التكنولوجية وكشافات الاضاءة، حيث ان المعلومات كانت على درجة عالية من الاختصاص في مجال الكومبيوتر. واعتقد ان رجل الكاميرا الان يجب ان يكون ضليعا في تقنيات الكومبيوتر كعلم، وليس مهارة، ومستقبل التصوير والإضاءة سيكون بالعلماء وليس الاسطوات، وهذا ما قدمه الالماني (هانز فلدريد) والعراقي (سلام مجيد) خريج كلية الفنون الجميلة ـ قسم السينما والسوري (مروان ناصر فرج)، وقد حضرها مجموعة من المصورين، واساتذة الجامعات العراقية؛ فمن جامعة البصرة كان الدكتور فراس جميل، ومن جامعة السليمانية الدكتورة اسيا جبار، وانا أمثل جامعة بغداد. وعلى هذا الاساس ولغنى الورشة، التي يجب ان تبادر الجهات المختصة بالسينما والتلفزيون في اقامتها، باستمرار.
 نبيل الموسوي المتحدث عن الشركة، قال ان "الفكرة في اقامة الورش هو متابعة ما يجري من العالم، وتيسير لمن لا يستطيع الوصول الى مثل هذه الورش في عواصم العالم، ان تكون هذه النسخة من الورش مشابهة لما يقام هناك لكي نبقي المواطن العراقي والمختصين على علم ودراية بما يحدث من تطورات اولا بأول".
واضاف، انه "تم عمل تجارب في استخدام الكاميرات واجهزة الاضاءة من قبل العاملين والمشاركين في الورشة، عبر مجموعة متنوعة من الكاميرات ذات الكفاءات المتعددة وأجهزة الاضاءة الحديثة، والتي احدثت نقلة نوعية في تقنيات السينما والتلفزيون عبر تقنيات الكومبيوتر، والتي ليست بالصعوبة التي نتصورها، لان المستخدم سيتعامل مع هذه الاجهزة كما يتعامل مع حاسوبه الشخصي".     

جميع الحقوق محفوظة لجريدة العالم , برمجة واستضافة وتصميم ويب اكاديمي