رئيس التحرير هيئة التحرير الاعلانات والاشتراكات اتصل بنا

الخميس - 23 ايار( مايو ) 2019 - السنة التاسعة - العدد 2204

رغم عدم وجود قانون بتجريمه.. السلطات تحقق مع شاعر شعبي "مدح صدام"

الاثنين - 11 شباط ( فبراير ) 2019

بغداد ـ العالم

ألقى قصيدة مدح فيها الرئيس العراقي الأسبق صدام حسين، فتعرض للمطاردة من قبل السلطات الأمنية بعد صدور مذكرة قبض بحقه، انتهت بتسليم نفسه الى القضاء في محافظة ذي قار (جنوب).

أعادت حادثة الشاعر الشعبي صلاح الحرباوي الذي لم تشفع له توضيحاتُه أمام التحقيقات، جدلا قديما حول عقبة صدام حسين على طريق المصالحة الطويل.

وبرغم عدم وجود قانون في العراق يُجرم مديح صدام حسين فقد سلم شاعر قصيدة مديحه نفسه إلى الشرطة بعد مطاردة أمنية استمرت أيامًا، حيث بوشر بالتحقيق معه حول القصيدة التي ألقاها في حفل في مدينة الناصرية الجنوبية مهاجمًا الوضع السياسي الحالي ومتهمًا الأحزاب بالفساد.

وتم الإعلان، أخيرا، عن تسليم الحرباوي نفسه إلى الشرطة في مدينته ناحية الطار في قضاء سوق الشيوخ في جنوب محافظة ذي قار (375 كم جنوب بغداد) الذي ينحدر منه رئيس الوزراء الحالي عادل عبد المهدي، وذلك بعد أيام من صدور مذكرة قبض بحقه بتهمة تمجيد الرئيس العراقي السابق.

وقد تم نقل الشاعر إلى مقر مكافحة الإرهاب في مدينة الناصرية للتحقيق معه تنفيذًا لمذكرة إلقاء قبض صدرت ضده بعد إلقاء قصيدته، لكن مصدرًا قانونيًا قال أنه بالنظر إلى عدم ارتكاب الشاعر جريمة أو فعلًا ينتهك القانون فإنه يعتقد أن التحقيق سيركز على مسألة خدش القصيدة لمشاعر ضحايا الرئيس السابق وإمكانية حصول فتنة بين مؤيديه ومعارضيه.

جاء أمر القبض على الشاعر الحرباوي بعدما ألقى في أواخر الشهر الماضي في الناصرية قصيدته الشعبية أمام حشد من العراقيين قائلًا "هلي على الحد قبل حطولهم غارة.. إدك من تمر بالغيم طيارة.. وهسة تغيرت والوضع تعبان وترمب الذي مسك مضيفي وأنا صرت خطاره، أي "أصبح ترمب صاحب البيت، وأنا ضيفه".

وأضاف، "يا أبوعداي (صدام) أكرهك، لكن أحبك حيل (كثيرًا)، لأنك تدخل على المعتدي لداره".

وقال نافيا انتماءه إلى حزب البعث: "هسة يقولون بعثي، وتكلم لصدام، لكني لم أنتم إلى الحزب، وعندي 16 شهيدًا في عهده".

وشدد بالقول "أنا لست بعثيًا، لكن غثتني (أغضبتني) جدًا قدومك يا ترمب، لأنك دخلت غصبًا، ولم تأت زائرًا".. مهاجمًا الأحزاب العراقية الحالية قائلًا "الدنيا تضل تهابك (العراق) لو أحزابك فيهم خير".

يشار إلى أن الشاعر الشعبي هو من مدينة سوق الشيوخ في محافظة ذي قار، وهي مدينة رئيس الوزراء عادل عبد المهدي، وقد هاجم في قصيدته الوضع السياسي الحالي في العراق وتفشي الفقر والفساد في عموم البلاد.

وقد رد مقربون من الشاعر على أمر القبض عليه، موضحين أنه لم يقصد التمجيد والترحم على صدام حسين، إنما المقارنة بين وضعين عاشهما العراقيون.

إزاء تداول وسائل التواصل الاجتماعي تقارير عن إمكانية سجن الشاعر لمدة تتراوح بين 5 و10 سنوات بتهمة مديح صدام فقد أكد مجلس القضاء الأعلى العراقي أن الأخبار المتداولة عن إصداره قرار يتعلق بتجريم تمجيد صدام وتحديد عقوبة لذلك عارية من الصحة.

وقال المجلس في بيان صحافي، إن "تشريع أي قانون يتضمن تجريم فعل ما، ومن ثم عقوبة ذلك الفعل، هو من اختصاص مجلس النواب حصرًا، باعتباره الجهة المختصة بتشريع القوانين دستوريًا".. مشددًا على أنه " لا يوجد قانون إلى الآن بالوصف الذي تتداوله مواقع التواصل الاجتماعي".

من جهته، أكد الخبير القانوني طارق حرب أن تمجيد صدام في العراق لا يعد جريمة يحاسب عليها القانون، موضحًا في رأي أرسله في وقت سابق لـ"العالم"، أن "هناك فرقًا بين الشخص والحزب، وأن القانون الذي صدر في العراق هو قانون حظر حزب البعث، وهذا القانون له أساس في المادة السابعة من الدستور العراقي، التي تنص على ما يلي: (يُحظر كل كيان أو نهج يتبنى العنصرية أو الإرهاب أو التكفير أو التطهير الطائفي أو يحرّض أو يمهّد أو يمجّد أو يروّج أو يبرر له، وخاصة البعث الصدامي في العراق ورموزه، وتحت أي مسمى كان، ولا يجوز أن يكون ذلك ضمن التعددية السياسية في العراق، وينظم ذلك بقانون)".

وأشار إلى أن "المادة قصدت الحزب والهيئة، ولم تتطرق إلى الشخص، وهو صدام حسين، ولما صدر قانون حظر حزب البعث نص على عدم الترويج للبعث وعدم الرعاية والتمجيد، فضلًا عن حظر الانضمام إليه، وعدم تشكيل مؤسسات خاصة به، في حين لم يذكر اسم صدام حسين".

وشدد على أن "اسم صدام لم يذكر لا في المادة السابعة من الدستور ولا في القانون الخاص بحظر حزب البعث الذي أصدره البرلمان العراقي".

واعتبر حرب "كلام مجلس القضاء الأعلى صحيح، لأنه لم يتكلم عن شخص، بل تحدث عن حزب بكامله هذا أولًا، وثانيًا صدام حسين مات، وتمجيده لا يؤثر سلبًا ولا إيجابًا على المشهد العراقي، على الرغم من دخول العراقيين في جدل لملتبس لا طائل منه".

وقال إن "قانون حظر حزب البعث وكذلك المادة السابعة من الدستور العراقي يشيران إلى حزب البعث، وليس إلى صدام حسين أو غيره".

وأضاف إن "الممجدين لصدام حسين بعد تفسير مجلس القضاء الأعلى لا تطالهم الطائلة القانونية، لأنه وبحسب النصوص القانونية فإن تمجيد صدام لا يدخل في باب تمجيد حزب البعث والترويج له وفق الدستور العراقي".

من جهته قال عضو مجلس محافظة ذي قار، رشيد الغالبي إن "مطاردة الحرباوي لا تعني انتهاكًا للحريات وكتما للديمقراطية، ولكن لأنه حاول استفزاز الشارع العراقي والحنين إلى أيام حزب البعث البائد".

جميع الحقوق محفوظة لجريدة العالم , برمجة واستضافة وتصميم ويب اكاديمي