رئيس التحرير هيئة التحرير الاعلانات والاشتراكات اتصل بنا

الأربعاء - 17 نيسان( ابريل ) 2019 - السنة التاسعة - العدد 2180

جون سينا العراقي يعرض التحدي على أشهر مصارع أمريكي

الأربعاء - 20 اذار( مارس ) 2019

بغداد ـ العالم

يحلم الطفل العراقي، عباس ستار، احد ابطال منتخب الاحتياجات الخاصة الملقب بـ”بجون سينا العراقي”، ويشارك حالياً في الألعاب العالمية للأولمبياد الخاص “أبوظبي 2019”، بتحقيق امنيته في لقاء المصارع العالمي الأميركي جون سينا ومواجهته في الحلبة وتحديه، إذ نجح عباس (17 عاماً)، الذي يمارس لعبة رفع الاثقال منذ صغره، في حصد ثلاث ميداليات فضية في رفع الأثقال، وأهداها لوالدته المريضة بالسرطان.

وعلى الرغم من أن عباس يمارس، إلى جانب رفع الأثقال، ثلاث رياضات أخرى، هي المصارعة وكرة السلة والملاكمة، إلا أن “رفع الأثقال” تظل رياضته المحببة إلى نفسه. ويتولى والد عباس تدريبه في الوقت نفسه، ويمثل قدوة بالنسبة له في هذا المجال.

وقال ستار، والد ومدرب عباس: إنه "منذ طفولته كان بارعاً في ممارسة رياضات عدة، مثل المصارعة وكرة السلة والملاكمة، لكنه يفضل ممارسة رفع الأثقال على الرياضات الأخرى، ويسعى لتحقيق أمنتيه بلقاء جون سينا وتحديه في حلبة المصارعة، وقد شجعته على ذلك، خصوصاً أنه يلقب في العراق بجون سينا العراقي، نظراً إلى أنه يقوم بتقليد جون سينا في كل حركاته، لذلك فإنه منذ حضورنا إلى الامارات، وهو يسأل ما إذا كان جون سينا سيوجد في الإمارات أم لا، حتى يتمكن من تحقيق أمنيته".

وعما سيفعله عباس في حال التقى جون سينا، قال إنه لن يفعل أي شيء، لكن سننتظر ما الذي سيفعله ابنه في هذه اللحظات التاريخية، مشيراً إلى أن عباس قال له إنه سيكون أطول قامة من جون سينا حال التقى به.

وأضاف، "أسعد لحظات حياتي كانت رؤية عباس، وهو يصعد على المنصة ويتوج بالميداليات، وهى لحظات تاريخية لن تنسى، وكنت طوال حياتي أتمنى أن يتحقق مثل هذه المشهد الذي عشناه في دولة الإمارات، وقد نزلت دموعي من شدة الفرحة، خصوصاً أن عباس وعد والدته المريضة بالسرطان أنه سيعود إليها من الأولمبياد الخاص في الإمارات، محملاً بالميداليات، وها هو يفي بوعده لوالدته ويهديها الميداليات، وقد كانت فرحتها كبيرة عند سمعت نبأ فوز عباس بالميداليات، وأشكر الإمارات على تنظيم هذا الحدث العالمي المميز، الذي حقق لنا لحظات تاريخية ستظل دائماً في الذاكرة بإسعاد هذه الشريحة المهمة في المجتمع، وإدخال الفرحة والبهجة إلى نفوسها".

وتابع، "ابني عباس شغوف جداً بمعرفة كل التفاصيل المتعلقة بكبار لاعبي رفع الاثقال في العراق من الأسوياء، ويحرص دائماً على حضور كل مبارياتهم، وحاول منافستهم لكن لم يتحقق له ذلك".

وأوضح والد عباس، "على الرغم من أن عباس حصل على ثلاث ميداليات فضية في رفع الاثقال بوزن 55 كلغم، إلا أنه كان قريبا جداً من الفوز بالميدالية الذهبية في الألعاب العالمية الأولمبياد الخاص، أمام منافسه الروسي، الذي تفوق عليه بفارق الوزن، كون وزنه 59 كلغم".

وكشف والد عباس، أن أحد أهم أسباب تفوق ابنه هو التزامه الصارم بنظام غذائي محدد للمحافظة على وزنه، لذلك فإنه دائماً حريص على الدخول إلى الإنترنت والتعرف إلى النظام الغذائي الصحي الذي يمارسه الرياضي، وتحديداً اللاعبين الذين يمارسون رياضة رفع الاثقال وكمال الأجسام.

وأكد ستار، أنه كان رياضياً سابقاً ومارس رياضة رفع الاثقال، وأن ولده عباس أحب الرياضة من خلاله وسار على دربه، مشيراً إلى أنه رغم أن عباس من أصحاب الهمم إلا أنه أصبح متمرساً وبارعاً في رياضة رفع الاثقال، مشيراً إلى أنه يتوقع له مستقبلاً باهراً بهذه الرياضة في الفترة الماضية.

جميع الحقوق محفوظة لجريدة العالم , برمجة واستضافة وتصميم ويب اكاديمي