رئيس التحرير هيئة التحرير الاعلانات والاشتراكات اتصل بنا

الأحد - 26 ايار( مايو ) 2019 - السنة التاسعة - العدد 2216

تحذيرات "سرية" من سيول جارفة.. والحكومة تستعد للإنذار (ج)

الأربعاء - 20 اذار( مارس ) 2019

 

بغداد ـ العالم

في وقت تواصل فيه الشركات التقنية المختصة بالأرصاد الجوية تطوير أجهزتها، وتستعد حكومات الدول المتقدمة قبل حدوث العواصف والسيول بفترة طويلة لاحتمالية حدوث أية كوارث، تطلق خلية إدارة الأزمات المدنية في الأمانة العامة لمجس الوزراء، تحذيرًا من أمطار غزيرة قد تكوّن السيول من شدتها، قبل 24 ساعة من حدوثها المتوقع.

ورجحت خلية إدارة الأزمات المدنية إعلان حالة الإنذار (ج) في محافظات واسط وديالى وأربيل والسليمانية وصلاح الدين ونينوى وكركوك ودهوك وبغداد وميسان بكتاب "سرّي وفوري" موجه لكل من وزارتي المواد المائية والإعمار والإسكان ومكتب مجلس رئيس الوزراء، ومحافظة بغداد وأمانة العاصمة وداخلية إقليم كردستان.

وحالة الإنذار (ج) هي أقصى مراحل الخطورة التي تكون فيها قوات الدفاع المدني على أهبة الاستعداد، وتنتشر في أرجاء المنطقة المعرضة للخطر. كما تتأهب القوات الأمنية والعسكرية للمشاركة في عمليات الإنقاذ، إضافة إلى رفع مستوى الاستجابة إلى الجرائم والجنايات في هذه الحالة.

البصرة

ورغم عدم إدراج اسمها ضمن قائمة المحافظات في تحذير خلية إدارة الأزمات المدنية، أفاقت قرى البصرة، يوم امس، وقد غطت المياه الطرقات غير المعبدة بين منازلهم، وتسربت إلى داخل بيوتهم، وطفت عدد من حاجياتهم المنزلية، مناشدين على أثرها الحكومة المحلية، إنقاذهم من غرقٍ محتمل، وتوفير لهم الغذاء والغطاء.

وفي قرية الهويدي التابعة لقضاء القرنة شمالي البصرة، أكد مواطنون تعرض منازلهم للغرق، وخروجهم إلى العراء حتى حين انحسار المياه وجفاف البيوت؛ الوضع الذي سيضعهم في حاجة للغذاء المستعجل والخيم والغطاء لإيوائهم.

وبحسب مصادر اعلامية محلية، فإن 90 منزلاً تعرض للغرق جراء السيول الفيضانية القادمة من هور الحويزة وإيران.

بدورها، أعلنت مديرية الدفاع المدني رفع جاهزيتها لمواجهة مخاطر غرق عدد من المناطق بسبب ارتفاع مناسيب مياه شط العرب جراء المياه المتدفقة من الجانب الإيراني والموجة المطرية.

كردستان

وفي قضاء دربنديخان التابع لمحافظة السليمانية، انهارت أجزاء من جسر دردوين الذي يربط الطريق الرئيسي بين السليمانية وقضاء كلار، ما أدى إلى توقف حركة السير وقطع الطريق الرابط بين المدينة والقضاء.

كما شهدت مدينة السليمانية طوفاً في شوارع عدد من أحيائها السكنية، وتسربت المياه إلى المنازل.

أما في أربيل فلم تصل مياه الفيضان سوى إلى حيي سيداوا وكلكند وفقاً لما أعلنته فرق الدفاع المدنية.

ديالى

ومع جريان السيول وهطول الأمطار ارتفع منسوب المياه في بحيرة حمرين، وأعلنت السلطات على إثرها وقف حركة السير في الطريق الذي يمر وسط البحيرة والرابط بين قضاءي خانقين والمقدادية، بعد تحذيرات أطلقها مختصون من انهياره.

وقال مدير ناحية السعدية أحمد الزركوشي، إن "الطريق البالغ طوله 6.3 كم تعرض لتشققات وتصدعات وهذا يعني عدم استقراره، وقد ينهار في أي لحظة"، مضيفاً أن "منسوب بحيرة حمرين وصل إلى مليارين و800 مليون متر مكعب وهناك إطلاقات قادمة على البحيرة بنسبة 475 متر مكعب في الثانية، وإذا استمرت هذه الحال مع وصول سرعة الرياح إلى 40 كم في الساعة، فمن المؤكد أن ينهار الطريق؛ إذ يصل عمقه في قاع البحيرة إلى 7 أمتار فقط".

وتستعد ناحية قزانية لوصول موجة سيول قادمة من إيران، واستنفرت جميع الدوائر والجهات الخدمية والحكومية طاقاتها وكوادرها لأي حالة طوارئ. كما تم تهيئة مسارات للمياه صوب الوديان لتصريفها.

جميع الحقوق محفوظة لجريدة العالم , برمجة واستضافة وتصميم ويب اكاديمي