رئيس التحرير هيئة التحرير الاعلانات والاشتراكات اتصل بنا

الأحد - 26 ايار( مايو ) 2019 - السنة التاسعة - العدد 2216

"الخيميائي".. أروع رواية للكاتب البرازيلي باولو كويلو

الاثنين - 8 نيسان( ابريل ) 2019

بغداد ـ العالم

قدم نضال الصافي وهو مدير دار للطباعة والنشر، تعريفاً عن رواية "الخيميائي" للكاتب البرازيلي الشهير، باولو كويلو، داعياً إلى قراءة الكتاب "الذي يعتبر أروع أعمال هذا الكاتب".

وقال الصافي على هامش النسخة الرابعة عشرة من معرض أربيل الدولي للكتاب: "سأتحدث لكم اليوم عن كتاب للكاتب البرازيلي الشهير (باولو كويلو) الذي صدر له حتى الآن ثمانية عشر كتاباً، وهو كاتب مميز جداً، تُرجمت كتاباته أو معظم رواياته إلى جميع اللغات، ومنها اللغة العربية طبعاً"، مبيناً: "أنا اليوم اخترت لكم كتاب "الخيميائي" هذا الكتاب ليس أول كتاب كتبه باولو كويلو، إنما هو من أروع الأعمال التي قام بها باولو كويلو".

وأضاف: "صدر له أخيراً كتاب يدعى (هيبي)، وأنا أنصحكم بقراءة جميع كتب باولو كويلو، فجميعها جميلة وجيدة جداً"، متابعاً: "لباولو أسلوب مميز جداً، بحيث أنه دائماً هناك حكمة معينة خلف كتبه، هذه الحكمة يريد باولو كويلو أن يوصلها لجميع العالم. في كل كتاب يختار باولو كويلو شيئاً ما، يميز روايته به".

وأشار إلى أن "هذه الروحانية التي يمتلكها باولو كويلو، نحن بحاجة لها في كل زمان وفي كل مكان"، ذاكراً أنه "سأتحدث عن "الخيميائي"، وهي الرواية الثانية لباولو كويلو. الرواية ليست جديدة، لكنها ذائعة الصيت. إنها رواية جميلة جداً وشيقة".

ومضى بالقول: "كتب باولو هذه الرواية بعناية شديدة، وإنها بالفعل جميلة وممتعة، من الناحية السردية أو من ناحية ما تقع عليه من أحداث، ففي هذه الرواية يتحدث باولو كويلو عن راعٍ أندلسي، هذا الراعي يبحث عن كنز، فتقوده عملية البحث هذه إلى الانتقال من أوروبا إلى المغرب العربي، وهناك تدور مجموعة من الأحداث".

وتابع: "ثم ينتقل من المغرب ويتجه باتجاه مصر، وفعلاً تدور أحداث هذه الرواية ما بين تلك المناطق، وهناك في مصر يلتقي باولو بالخيميائي، وأيضاً يتعرف باولو كويلو إلى الفتاة، عفواً يتعرف (سانتياغو) شخصية باولو كويلو في الخيميائي، إلى فتاة ويغرم بهذه الفتاة، وهناك صراع ما بين البحث عن الحلم والبحث عن الكنز، أو البقاء مع هذه الفتاة".

واستدرك قائلاً: "لن أدلي بجميع تفاصيل الرواية، فعليكم أن تقرأوها حتى تستمتعوا بالباقي، ولكن هذه الرواية ممتعة جداً، أتمنى أن أكون قد أعطيتكم لمحة سريعة عن هذه الرواية"، مبيناً: "هذه الرواية جميلة وشيقة وخلفها حكمة رائعة جداً، كل كتب باولو، تصحبنا معه في رحلة جميلة، ودائماً الأسلوب السردي الرائع، الأسلوب الجميل، حتى خيال باولو كويلو يذهب بنا مناحي كبيرة جداً وعميقة جداً".

ولفت إلى أن "البعض يصف باولو كويلو بأنه فيلسوف، وبالفعل فإن باولو كويلو في الخيميائي وفي معظم أعماله، كان باولو كويلو جميلاً، وفي روايات باولو كويلو دائماً نحن نذهب في الرواية حتى النهاية، وفي النهاية نصل إلى زبدة ما يريد باولو كويلو أن يوصلنا إليه"، مختتماً بالقول: "بالفعل إنها واحدة من أمتع الروايات العالمية، إنها رواية تستحق أن تُقرأ من الجميع".

وانطلقت أعمال النسخة الرابعة عشرة من معرض أربيل الدولي للكتاب في 3-4-2019 وتستمر حتى 13-4-2019.

جميع الحقوق محفوظة لجريدة العالم , برمجة واستضافة وتصميم ويب اكاديمي