رئيس التحرير هيئة التحرير الاعلانات والاشتراكات اتصل بنا

الأربعاء - 17 نيسان( ابريل ) 2019 - السنة التاسعة - العدد 2180

واشنطن تقدم 100 مليون دولار "إضافي" لتحقيق الاستقرار في العراق

الاثنين - 8 نيسان( ابريل ) 2019

بغداد ـ العالم

أعلن القائم بأعمال السفارة الأمريكية في بغداد جوي هوود، من الفلوجة، أمس الأحد، بان حكومة الولايات المتحدة تعمل مع الكونغرس الأمريكي لتوفير مبلغ 100 مليون دولار اميركي اضافية للمساعدة في تحقيق استقرار المناطق المُحررة من سيطرة داعش.

وقال بيان للسفارة، تلقته "العالم"، أمس إن "الوكالة الأميركية للتنمية الدولية ستقدم المبالغ الى برنامج الأُمم المتحدة الإنمائي (UNDP)، وبتقديم هذا المساعدة والبالغ قيمتها 100 مليون دولار، تكون حكومة الولايات المتحدة قد قدمت 358 مليون دولار لجهود تحقيق الاستقرار في العراق منذ 2015".

كان العراق عضواً مؤسساً للأمم المتحدة عام 1945. وقد عمل برنامج الأمم المتحدة الإنمائي منذ 1976 على دعم العراق حكومة وشعباً في الانتقال نحو المصالحة والإصلاح والاستقرار.

 

يتنوع دعم برنامج الأمم المتحدة الإنمائي من دعم سبل العيش الطارئة والحوار المجتمعي في مناطق متأثرة بالأزمة الإنسانية، إلى المساعدة على إعادة استقرار المناطق المحرّرة حديثاً عبر “صندوق تمويل الاستقرار الفوري”، إلى توفير دعم تقني للإصلاحات الحوكمية واللامركزية.

وكان العراق عضواً مؤسساً للأمم المتحدة عام 1945. وقد عمل برنامج الأمم المتحدة الإنمائي منذ 1976 على دعم العراق حكومة وشعباً في الانتقال نحو المصالحة والإصلاح والاستقرار.

ويتنوع دعم برنامج الأمم المتحدة الإنمائي من دعم سبل العيش الطارئة والحوار المجتمعي في مناطق متأثرة بالأزمة الإنسانية، إلى المساعدة على إعادة استقرار المناطق المحرّرة حديثاً عبر "صندوق تمويل الاستقرار الفوري"، إلى توفير دعم تقني للإصلاحات الحوكمية واللامركزية.

وتبنى البرنامج في كانون الثاني (يناير) 2016 برنامج عمل جديد لأربع سنوات يركز على: (تطوير إطار عمل للحقوق والسلام والاستقرار عبر إصلاح المؤسسات العامة؛ تحسين تقديم الخدمات العامة عبر الإصلاح الإداري والمالي ونقل السلطات من الحكومة الوطنية إلى المحافظات؛ إعادة إحياء المجتمعات عبر التدخل المباشر لإعادة الاستقرار إلى المناطق المحرّرة حديثاً استعداداً للعودة المبكرة والتعافي).

وبحسب البيان الامريكي، فإن برنامج الاستقرار سيقوم مستفيدا من هذا التمويل الجديد "باستعادة الخدمات الاساسية مثل الماء والكهرباء، والصرف الصحي، والصحة، والإسكان والتعليم".

وخلال كلمته أمام المسؤولين في محافظة الأنبار، دعا القائم بالأعمال في بغداد جوي هوود المسؤولين في المحافظة وشويخ العشائر وأهل المنطقة الى "حماية مواقع المشاريع والقيام بدورهم لإعادة جميع العراقيين النازحين الراغبين بالعودة الى بيوتهم ومساعدتهم للاندماج بمحتمعاتهم".

يُذكر ان فريق التمويل لتحقيق الاستقرار يعمل بدعمٍ من التحالف الدولي لهزيمة داعش ويُدار بالتعاون مع الحكومة العراقية.

وتلتزم حكومة الولايات المتحدة الأميركية والحكومة العراقية بخلق الظروف المؤاتية للسماح للنازحين العراقيين بالعودة الى منازلهم والمُضي قُدُما بحياتهم من جديد.

وفي أثناء ذلك، اعتبرت لجنة الأمن والدفاع النيابية، تحركات هود، بمنطقة العامرية جنوبي الفلوجة بـ"المنتهكة للسيادة والأعراف الدبلوماسية"، فيما بينت أن تلك الزيارة لم يتم إبلاغ وزارة الخارجية عنها وعليها أن تتخذ موقف رادع من تلك "الانتهاكات".

وقال عضو اللجنة مهدي تقي، في تصريح صحافي إن "زيارة هود إلى منطقة عامرية الفلوجة تهدف إلى شراء ذمم بعض وجهاء العشائر لتحقيق بقاء قوات بلاده القتالية في العراق"، لافتا إلى إن "تلك الزيارة لم تبلغ الخارجية بها وهذا الأمر يعد مخالفة للأعراف الدولية ومنتهك لسيادة العراق".

وأضاف أن "وزارة الخارجية ملزمة باتخاذ موقف رادع تجاه السفارة الأمريكية كونها تتحرك دون علمها داخل البلاد، فضلا عن قيامها بعمليات بعيدة عن التمثيل الدبلوماسي كدعم بعض المجاميع وشراء ذمم البعض الأخر لتحقيق مصالح واشنطن الخبيثة في البلاد"، مبنيا أن "لجنة الأمن والدفاع النيابية عازمة على جمع التواقيع لاستضافة وزير الخارجية محمد علي الحكيم لمناقشة أسباب تلك التحركات وإلزامه باتخاذ موقف شجاع تجاه القوات الأمريكية المتواجدة بشكل غير شرعي".

وأعلن قائد لواء حشد قضاء عامرية الصمود بمحافظة الانبار صلاح العيساوي، امس الاحد، عن وصول القائم بأعمال السفارة الأميركية في بغداد جوي هود الى منطقة العامرية جنوبي الفلوجة.

جميع الحقوق محفوظة لجريدة العالم , برمجة واستضافة وتصميم ويب اكاديمي