رئيس التحرير هيئة التحرير الاعلانات والاشتراكات اتصل بنا

الأربعاء - 17 نيسان( ابريل ) 2019 - السنة التاسعة - العدد 2180

نقابة أطباء كردستان توجه بطباعة الوصفة الطبية

الاثنين - 8 نيسان( ابريل ) 2019

بغداد ـ العالم

أصدرت نقابة أطباء كردستان، عدة قرارات تضمنت الإلزام بطباعة الوصفة الطبية إلكترونياً في جميع العيادات والمراكز والمستشفيات، التي سجلت اصابة 2800 طفل بالتوحد.

وبموجب القرار الصادر عن المجلس الأعلى للنقابة، يتوجب على جميع الأطباء اتباع الطباعة الإلكترونية خلال الأشهر الثلاثة المقبلة ومنع كتابة الوصفة بخط اليد.

وأشار المجلس إلى قرار مجلس وزراء إقليم كوردستان بهذا الشأن، مضيفاً: "يجب على جميع الأطباء كتابة الاسم العلمي للأدوية وطباعة الوصفة الطبية للمرضى عبر جهاز الحاسوب".

وجاء هذا القرار لتجنب حالات الخطأ في إعطاء الأدوية في العيادات بسبب سوء خط الأطباء وصعوبة قراءة الوصفة والاعتماد على الاسم التجاري للدواء بدلاً من اسمه العلمي.

وفي اليوم العالمي للتوحد، كان الكل يريد أن يرسم ابتسامة على شفاه المصابين بالتوحد، في مركز خاص بالتدريب والتأهيل.

التوحد هو نتيجة لمشكلة في نمو الأعصاب، ويعاني الطفل المصاب به من ثلاثة جوانب: الجانب الاجتماعي والاختلاط بالآخرين، جانب العلاقة بما حوله وإيصال مشاعره وفهم مشاعر الآخرين، وكذلك من تصرفات محدودة ومتكررة، وتختلف شدة الأعراض من طفل إلى آخر، من طفل يوحي بأنه مختلف وبحاجة إلى شيء من الرعاية إلى طفل ذي قدرات محدودة جداً يعاني الكثير من المصاعب في غياب دعم الآخرين له.

زرت منزل طفل مصاب بالتوحد، لأجد عندهم ثلاثة مصابين، والطفل هو يوسف المفعم بالحركة والذي لا يدعه التوحد يسكن لحظة واحدة، كان والد يوسف يجلس بين المصابين الثلاثة ويرى أن المجتمع يفتقر إلى الوعي الجيد بالتوحد.

يقول والد يوسف إن رعاية المصابين بالتوحد والسيطرة عليهم صعبة للغاية "فكيف إن كان عندك ثلاثة منهم في بيتك، إنه صعب لدرجة تقترب من المحال".

يستقبل مركز (هانا) الخيري الأطفال المصابين بالتوحد لقاء اشتراك رمزي، ويقدم لهم الخدمات، وعندما راجع والد يوسف المركز، قالوا له إنهم سيستقبلون يوسف لساعات محددة في اليوم وقد أصبح يوسف الآن مختلفاً عما كان عليه قبل سنتين.

ولا يشعر رئيس جمعية التوحد في كردستان، كمال جباري، بالسعادة في اليوم العالمي للتوحد، ويقول: "عدد المصابين في تزايد وقدراتنا محدودة"، ويضيف جباري الذي لديه طفل مصاب بالتوحد أنه الوحيد الذي يشعر بمعاناة والدي الطفل المصاب بالتوحد.

خلال مناظرة استمرت خمس ساعات في إقليم مورفان غربي فرنسا، تحدث الرئيس الفرنسي، إيمانوئيل ماكرون، عن التوحد، فنصحه أحد الحضور بقراءة المزيد عن التوحد، والاهتمام بحياة المصابين به، فأنصت له ماكرون وقال إنه يتفهم وضعهم ويجب تقديم المزيد لهم، وكردستان أيضاً بحاجة لأن يدرك المسؤولون فيه المزيد عن التوحد.

وتشير بيانات التوحد، الى وجود 2800 طفل مصاب بالتوحد في كردستان.

يذكر ان هناك أربعة مراكز حكومية للتوحد في الإقليم، و26 مركزاً أهلياً، أفاد منها 15% من المصابين. كما يتلقى 35% من الأطفال المصابين بالتوحد رواتب من الحكومة.

جميع الحقوق محفوظة لجريدة العالم , برمجة واستضافة وتصميم ويب اكاديمي