رئيس التحرير هيئة التحرير الاعلانات والاشتراكات اتصل بنا

الأحد - 26 ايار( مايو ) 2019 - السنة التاسعة - العدد 2220

عقبة أخيرة تفصل مان سيتي عن كتابة التاريخ بالكرة الإنجليزية

الخميس - 16 ايار( مايو ) 2019

بغداد ـ العالم

ستكون أمام مانشستر سيتي عقبة أخيرة لكي يصبح أول فريق إنجليزي يفوز بالبطولات الثلاث المحلية في موسم واحد، وذلك عندما يواجه واتفورد غدا السبت في ملعب ويمبلي بنهائي كأس الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم.

وتأتي هذه المباراة بعد ستة أيام من حسم "السيتيزنز" لقب الدوري الإنجليزي الممتاز للمرة الثانية على التوالي، وبعد أن توج الفريق في فبراير/شباط الماضي بلقب كأس الرابطة الإنجليزية.

وقال جوسيب غوارديولا الأحد الماضي عقب الفوز على برايتون والتتويج بلقب الدوري، "لم يفعل أي فريق في إنجلترا هذا الأمر من قبل، لذلك يجب أن نتحدى وننافس، وأن نكون في كامل تركيزنا للمباراة".

وأضاف "بالطبع في كأس الاتحاد ليس من السهل أن تصل إلى النهائي ونحن سنحاول التتويج باللقب".

ويسعى أبناء غوارديولا للفوز بلقبه السادس في كأس الاتحاد، والأول منذ 2011، عندما يخوض المباراة النهائية للمرة الـ11 في تاريخه.

في الوقت نفسه، وصل فريق واتفورد للمباراة النهائية مرة واحدة فقط في تاريخه، وخسرها أمام إيفرتون بهدفين دون رد في 1984.

وتغلب واتفورد على ثلاثة فرق تلعب في الدوري الإنجليزي الممتاز حتى الآن، بينها من قلب تأخره إلى فوز، وذلك أمام وولفرهامبتون في نصف النهائي.

وفي تلك المباراة، كان فريق وولفرهامبتون متقدما بفارق هدفين حتى قبل 12 دقيقة من نهاية المباراة، إلا أن فريق واتفورد قاتل بضراوة واستطاع مد المباراة لشوطين إضافيين تمكن خلالهما من قلب الطاولة 3-2.

ويستعيد واتفورد مدافعه جوزيه هوليباس، بعد أن تم إلغاء البطاقة الحمراء التي حصل عليها أمام ويستهام في الدوري الإنجليزي.

ويدخل الفريق السماوي المباراة بصفوف مكتملة باستثناء البرازيلي فرناندينيو، الذي لم يتأكد شفاؤه بعد من إصابته في الركبة التي تعرض لها أمام مانشستر يونايتد في أبريل/نيسان الماضي.

ويأتي الفريقان من نهايتين مختلفتين لجدول ترتيب الدوري الإنجليزي الممتاز.

فبعد الانتصار على وولفرهامبتون، فاز واتفورد في مباراة واحدة فقط في آخر ست مباريات بالدوري الذي أنهاه في المركز الحادي عشر، بفارق 48 نقطة خلف مانشستر سيتي.

وخسر مانشستر سيتي مباراة واحدة فقط في آخر 22 مباراة في المسابقات كافة، وفاز في آخر 14 مباراة بالدوري، في ظل وجود صراع كبير مع ليفربول.

وفاز مانشستر سيتي بالمباراتين اللتين جمعت الفريقين بالدوري، ليتفادى الخسارة في 15 مباراة متتالية أمام واتفورد، محققا خلالها 12 انتصارا وذلك من عام 1989.

ويخشى مانشستر سيتي من تكرار ما حدث في 2013، عندما خسر المباراة النهائية أمام ويغان بهدف نظيف.

جميع الحقوق محفوظة لجريدة العالم , برمجة واستضافة وتصميم ويب اكاديمي