رئيس التحرير هيئة التحرير الاعلانات والاشتراكات اتصل بنا

الثلاثاء - 20 اب( اغسطس ) 2019 - السنة التاسعة - العدد 2257

شرارات نارية في رسمة كاريكاتورية

الخميس - 23 ايار( مايو ) 2019

إحسان جواد كاظم

اعجبتني الرسمة الكاريكاتورية لرسام الكاريكاتور العراقي المبدع قاسم حسين بفكرتها البسيطة لكن العميقة المعبرة, فهي تحمل مغازي عدّة تحيلنا الى اخطار محدقة.

بداية أود ان اشير الى أنه يمكن ان تكون هناك رسوم كاريكاتورية لفنانين آخرين تعالج نفس الموضوع, لا تقل حذاقة عن هذه الرسمة, لكن هذه الرسمة هي ما وقعت عليه عيني بفضل صداقتي الفيسبوكية بالأخ الفنان الذي لم التقه يوماً, حيث تصلني أعماله تباعاً عند نشره لها, التي هي كما أعمال زملائه من رسامي الكاريكاتير, تتراوح بين اللاذعة والقارصة او الصادمة وحتى الموجعة للفاسدين و للمجتمع.

الرسمة هي عبارة عن قذيفة في الهواء تسأل مُطلقها :"وين أطيح؟ ع السفارة لو ع الحنطة؟".  فيجيبها: "ماكو فرق".

الفكرة الذكية التي اراد ان يمررها الفنان ان الأطراف التي تحاول زج العراق والعراقيين في اتون حرب قد تندلع بين ايران وامريكا, هي نفسها التي تقوم بحرق مزارع الحنطة والشعير حيث تشهد غلتّها هذا العام وفرة لم يتوقعها أحد.

إن هذه القذيفة تحمل شرارات نار حرب مرتقبة او جوع قادم... وهما بمآسيهما على الإنسان.. سواء! وقد نال العراقي النصيب الأوفر منها خلال العقود الماضية.. بعد ان ذاق مآسي حروب الثماني سنوات مع ايران ثم حرب تحرير الكويت من احتلال الدكتاتور, تبعتها بعد اكثر من عقد من السنين حرب اسقاطه, بعدها كانت حروب مخلفاته من طائفيين وإرهابيين وميليشيات منفلتة.. وكذلك ذاق مرارة حرمانات ايام حصار دولي طويلة ونقص الغذاء وتعميم الجوع, ولا يزال يعاني من حصار قوى الفساد في كل شؤونه.

الجهات التي أطلقت قذيفة الهاون على محيط السفارة الأمريكية في المنطقة الخضراء بهدف جرّنا الى مواجهة عسكرية لا ناقة لنا بها ولا جمل, كما من يحرق مزارعنا, لا بد ان تكون عدواً كارهاً للعراقيين.

ولقد تنوعت بل وتناقضت التخمينات لمن له مصلحة حقيقة في اعمال التخريب هذه التي تدفع نحو صِدام عسكري في المنطقة, وكلها تتضمن شيئاً من الصواب.

 في مقدمتها تقف اسرائيل, لتتخلص من كابوس ايران وحزب الله اللبناني بسلاح العرّاب الأمريكي وبماله, وبأجداث العراقيين والإيرانيين, وفي ساحة بعيدة عن حدودها.

او ان تكون ايران التي تريد ان تُبعد ساحة الحرب الرئيسية أبعد ما يمكن عن حدودها وتجنب شعبها أهوالها, ليكون العراقيين وقودها, كما تعودوا ان يكونوا في حروب الموت السابقة بالنيابة.

 ثم امريكا ذاتها لدواعي الهيمنة والغطرسة ولأهداف استراتيجية تتعلق بمنابع النفط واستمرار تدفقه ومنافذ تصديره, ثم بتكريس نفسها القوة العسكرية الأولى في العالم وحقها الحصري, كقوة غاشمة, في تشكيل العالم على مزاجها خارج اطار القانون الدولي.

او قوى اقليمية او داخلية لا تود ان ترى العراق متعافياً مزدهراً.

 وأخيراً، وليس آخراً تجار السلاح ومافيا المخدرات التي تروق لها اجواء التوترات وغياب القانون واستفحال الفساد لتثرى على حساب الإنسانية.

يجب أن لا يغيب عن بال المتابع عن وجود تخادم متبادل بين هذه القوى المتناقضة, فهي تدين لاستمرار تأثيرها ووجودها, لوجود نقيض لها ولمصالحها ولدورها. وهذا لا يلغي امكانية لجوئها, في اية لحظة, الى مستوى من التفاهم يتسامح مع وجودها لكن ليس مع تماديها. وقد نصحو يوماً على صفقة ايران غير جديدة.

لا يمكن ادراج صراعهم في اطار الصراع بين الخير والشر، بل هو صراع اشرار على حساب الشعوب والإنسانية, لذا يجب الوقوف ضده.

وفي غمرة الرفض الشعبي العام لحرب اخرى في المنطقة, لا ينبغي ان يعدم المواطن العراقي فراسة التمييز بين الدعوات الحقيقية الرافضة لها والمنادية بسلام راسخ مقترن بعدالة اجتماعية وبين دعوات المنتفعين من اصحاب السلطة برفضها, لكن بهدف الإبقاء على الوضع الحالي البائس والقلق واستمرار هيمنتها وتسلطها وامتيازاتها.

جميع الحقوق محفوظة لجريدة العالم , برمجة واستضافة وتصميم ويب اكاديمي