رئيس التحرير هيئة التحرير الاعلانات والاشتراكات اتصل بنا

الأحد - 15 ايلول( سبتمبر ) 2019 - السنة التاسعة - العدد 2274

ميسي: ما زلنا نتعافى من الهزيمة أمام ليفربول

الخميس - 23 ايار( مايو ) 2019

بغداد ـ العالم

اكد النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي، دعمه لإرنستو فالفيردي مدرب فريقه برشلونة الإسباني، مؤكداً أنه لا يزال يتعافى من آثار الخسارة القاسية والخروج المفاجئ أمام ليفربول الإنكليزي في نصف نهائي مسابقة دوري أبطال أوروبا في كرة القدم، مشيراً في الوقت ذاته إلى رغبته باستمرار فالفيردي على رأس الجهاز الفني للبارسا.

واحتفظ برشلونة هذا الموسم بلقبه بطلاً للدوري الإسباني، وسيكون اليوم أمام فرصة لتحقيق الثنائية المحلية في حال التغلب على فالنسيا في نهائي مسابقة كأس الملك، لكن الفريق الكاتالوني عانى من خيبة كبيرة في المسابقة القارية، إذ تقدم ذهاباً على أرضه 3-0 في الدور نصف النهائي، لكنه خرج من المنافسة لخسارته إياباً في إنكلترا برباعية نظيفة.

وأثار الخروج الأوروبي تساؤلات حول مستقبل فالفيردي، لا سيما في ظل تصريحات أولية لرئيس النادي جوسيب ماريا بارتوميو ألمح فيها إلى أن مستقبل المدرب ليس مضموناً، قبل أن يؤكد أن فالفيردي الذي سيتم موسمه الثاني مع الفريق، يحظى "بدعم رئيس النادي ومجلس الإدارة".

وفي مؤتمر صحفي عشية نهائي الكأس، أبدى قائد برشلونة أفضل لاعب في العالم خمس مرات دعمه لفالفيردي بقوله: "أعتقد بصراحة أن المدرب قام بعمل مثير للإعجاب".

وأضاف: "أعتقد أنه عملياً لا يمكن لومه على الخسارة أمام ليفربول، نحن (اللاعبون) نتحمل المسؤولية، نحن الذين يجب أن نلام على المباراة. يمكن للأمر أن يحصل مرة، لكن أن يحصل لعامين توالياً هو أمر لا يغتفر".

وهي المرة الثانية توالياً التي يقصى فيها برشلونة من دوري الأبطال بعد تقدم مريح ذهاباً، اذ حصل ذلك في الموسم الماضي بعد فوزه على روما الإيطالي في برشلونة 4-1، قبل الخسارة إياباً في إيطاليا 3-0.

وقال ميسي الذي توج مع الفريق بلقب دوري الأبطال أربع مرات آخرها عام 2015 وتعهد في مطلع الموسم بإعادة "الكأس ذات الأذنين الكبيرتين" إلى ملعب كامب نو، إن "المدرب سيكون موضع لوم بشكل جزئي، لكن اللاعبين هم من يلامون بشكل أكبر. أنا أريد له أن يستمر".

وتابع أنه "في العام الماضي حققنا الثنائية، وهذا العام يمكننا أن نحقق الثنائية مجدداً. إذا نظرنا إلى العامين، فقد خضنا مباراتين سيئتين، لكن في ما عدا ذلك، (المباريات) الباقية كانت جيدة".

وتطرق ميسي إلى الخسارة المفاجئة على ملعب أنفيلد أمام ليفربول الإنكليزي في دوري أبطال أوروبا، مؤكداً أنه "ما زلنا نتعافى من المباراة ضد ليفربول، أنا على الأقل. أريد فقط أن أفوز بهذا النهائي (كأس ملك إسبانيا) لأنهي الموسم مع لقب جديد".

وأردف ميسي: "كانت ضربة قاسية جداً، وأنا والفريق عانينا لرفع معنوياتنا، وأعتقد أن ذلك بدا واضحاً في المباريات التي خضناها منذ ذلك الحين".

واستطرد النجم الأرجنتيني: "كانت صعبة. الآن نحن في مباراة نهائية، لقب، وأمامنا فرصة للثنائية. علينا التفكير بأننا نحتاج إلى الفوز كما في أي نهائي آخر نخوضه. طبعاً، عدم الفوز بهذا النهائي سيجعل الأمور أسوأ".

ويبحث برشلونة عن لقب قياسي خامس توالياً في كأس إسبانيا، ليضيفه إلى لقب الليغا الذي حققه ثماني مرات في المواسم الـ11 الأخيرة.

جميع الحقوق محفوظة لجريدة العالم , برمجة واستضافة وتصميم ويب اكاديمي