رئيس التحرير هيئة التحرير الاعلانات والاشتراكات اتصل بنا

الخميس - 22 اب( اغسطس ) 2019 - السنة التاسعة - العدد 2259

حكّام العراق.. ماذا لو خرج الإمام علي الآن؟

الأحد - 26 ايار( مايو ) 2019

أ.د. قاسم حسين صالح*

علي، هو ابن ابي طالب بن عبد المطلب، تاج هامات بني هاشم وأعيانهم، وابن فاطمة بنت اسد بن هاشم بن عبد مناف القرشي اشجع الشجعان.. ما يعني انه ما كان شيعيا، لأن الشيعي كما افهمتنا الأحداث السياسية والطائفية يكون متعصبا لمعتقداته المذهبية، فيما كان عليّا محبا للانسانية، ونصيرا للحق حتى لو كان صاحبه من غير دين.

لن نتحدث عن شجاعته.. فتلك صفة يتفرد بها مذ نام وهو فتى في فراش النبي محمد، حين اجتمع القوم على قتل محمد في تلك الليلة. ويكفي ان نشير الى واقعة (بدر) ولكم ان تتذكروا الموقف في فلم الرسالة كيف برز الشاب علي وقتل محاربا محترفا مشحونا بدافع الحقد والانتقام. ولا عن بلاغة اقوال هذا الرجل المعجزة من قبيل: ان صوتا واحدا شجاعا أكثرية في العباد، ولا تطلب الحياة لتأكل.. بل أطلب الأكل لتحيا، وجالسوا العقلاء.. أعداء كانوا ام أصدقاء.. فأن العقل لا يقع الا على العقل، ولا تزيدني كثرة الناس من حولي عزة، ولا تفرقهم عني وحشة، وما اكره الموت على الحق. ولا عن فلسفته في التربية التي سبق بها كبار علماء التربية الغربيين الذين نتباهى بالاستشهاد بهم كقوله تعلموا العلم صغارا، تسودوا كبارا. والتنبيه الى ان تربية الاطفال ينبغي ان تكون لزمانهم لا لزماننا.. ولا عن نهج بلاغته التي شرحها كبار فقهاء السنة من بينهم الامام الشافعي، وكتّاب مسيحيون واجانب بينهم جورج جورداق وغارودي.

ما يعنينا هنا.. قضية واحدة.. التذكير بأهم صفاته في كيفية تعامله مع السلطة، حين صار خليفة على المسلمين. فقد كان امينا على مال المسلمين.. لا منصب جعله يتعالى على الناس ويستأثر بنعمه، ولا مال افسد رأيه، ولا سلطة ولا مغريات، ولا تساهل مع ولاته الذين خاطبهم قائلا: "يا ولاة امور الناس، لا يكن حظكم في ولاياتكم مالا تستفيدونه، ولا غيظاً تشفونه، ولكن إماتة باطل وإحياء حق). وهو القائل: الناس صنفان أما أخ لك في الدين، أو نظير لك في الخلق، فلا تجوروا عليهم. وكتب لابنه الحسن يقول له ناصحاً: "يا بني اجعل نفسك ميزاناً فيما بينك وبين الناس، فأحبب لنفسك ما تحب لانفسهم، وأكره ما تكره لها، ولا تظلم كما لا تحب ان تُظلم، وأحسن كما تحب ان يُحسن اليك..".

ومن قرأ عهد الإمام علي لمالك الأشتر لما ولاّه مصر، يجد انه حدد صفات يجب أن يتحلى بها الحاكم. ففي قوله "لا تكونن عليهم سبعا ضاريا تغتنم اكلهم.."، فانه يطرح مقياسا كاملا للعدالة، هو ان يضع الحاكم نفسه موضع المحكوم، فيكره له ما يكرهه لنفسه.

ويذكّر الذين جاءوا الى السلطة من داخل الشعب انهم كانوا قبل ذلك يثيرون النقد ضد سيئات الحاكم السابق، فيدعوهم الى ان لا ينسوا مواقعهم النقدية السابقة، فيصغوا الى النقد الآتي من القاعدة الشعبية.. وتلك اثمن نصيحة لم يأخذ بها من جاء بهم (الشعب) الى السلطة بعد التغيير، فأوصلوا كثيرين الى ان يترحموا على طاغية.

ونصيحة اخرى بقوله "ثم اختر للحكم بين الناس افضل رعيتك"، فيما حكّام اليوم اختاروا من يكون رهن طاعتهم واستبعدوا افضل الكفاءات وانضج الخبرات، وعملوا بالضد من نصيحة أخرى بقوله "وانصف الله وانصف الناس من نفسك ومن خاصة اهلك ومن لك فيه هوى من رعيتك". ونصيحة اخرى بقوله "الإصغاء للعامة من الناس"، فيما المتظاهرون يطالبون بالاصلاح، ويصرخون من شباط 2011 وهم عنهم ساهون.

وختامها، ان امام سلطة الحق اشترط توافر الضمير لدى الحاكم، فيما حكّام العراق خانوا الأمانة بسرقة ثروة الوطن.. والأقبح، ان بينهم من يدعون انهم أحفاده وأخلص شيعته.

انا علي يقين ان الذين يحّيون ذكرى استشهاده من سياسيين يدّعون انه جدّهم او شيعته (المخلصين) من الذين شاعوا الفساد او سكتوا عنه، وهم اصحاب قرار.. لن يستذكروا خصاله في الأمانة وكيفية التعامل مع السلطة، لأنهم في سريرتهم يعرفون انهم يخالفونه، وانهم يخشون من ادانة الناس لهم ان يصفوهم بانهم منافقون. ولن يمروا على قوله: "ان المال مال الله فهو مردود في بيت المال".

لكن العراقيين يا سيدي الإمام سيتوجهون اليك في ذكرى استشهادك يسألونك قائلين:

هل سيردّ المال من يدعون انك جدّهم واخلص شيعتك ؟.. واي مال يا ابا الحسن.. لو علمت به لخرجت عليهم شاهرا سيفك ذا الفقار!

لكنهم سيخافون عليك سيدي.. لانك ما ان تصل قريبا من المنطقة الخضراء فانك ستراهم قد اصطفوا يتقدمهم مبعوث عنهم اليك يخيرك بين امرين: العودة من حيث من اتيت.. او القتال!

* الدكتور قاسم حسين صالح/ رئيس الجمعية النفسية العراقية. وأمين عام تجمع عقول.

جميع الحقوق محفوظة لجريدة العالم , برمجة واستضافة وتصميم ويب اكاديمي