رئيس التحرير هيئة التحرير الاعلانات والاشتراكات اتصل بنا

الأحد - 15 ايلول( سبتمبر ) 2019 - السنة التاسعة - العدد 2274

تكافل طباعي

الأحد - 26 ايار( مايو ) 2019

محمد الأحمد

يوم كتبت "متاهة أخيرهم" عام 2013، لم يكن في جيبي درهم واحد حتى انشرها. يومها، اكتفيت ان تكون محصورة في كومة أوراق كملزمة. ولكن تلك الملزمة دارت بشغف بين الأصدقاء. حتى اقترح بعض الذين اطلعوا عليها ان تسلم إلى مطبعة "ديالى"، وأن تطبع وتوزع بينهم. بعد ان رأى الجميع تحويلها من ملزمة أوراق إلى كتاب حي بدلا من كومة الاوراق التي من الممكن أن تضيع او تتلف بسهولة. بعد أن صارت مطلوبة لانها كرواية راحت تقرأ بمحبة كبيرة. وقد لاقت نسختها الوحيدة استحسانا ومطلبا.

فجاء قرار الاصدقاء بطبعها على نفقة "الصحبة"، وتم لذلك الشأن ايجاد صندوق صغير بغرض وضع  مبالغ صغيرة فيه كتبرعات محددة. وفعلا تم ذلك الموضوع، بيسر بعد أن تمّ جمع الكلفة من الميسورين. ثم اخذ المبلغ يزداد على كلفة الرواية ب 100 نسخة، وراحت المبالغ التكافلية تنزل الصندوق الذي كان مفتاحه بيد المبدع "مشتاق عبد الهادي"، لأجل الطبع، واكتشف فيما بعد أن المبلغ قد زاد إلى الضعف، فقرر مع المجموعة ان يتم اختيار كاتب آخر، ووقع الاختيار على  مجموعة قصصية للزميل "سالم بن قنديلة"، وبعد ذلك تبين هناك زيادة أخرى باتت تغطي طبع مجموعة شعرية للشاعر "خالد البهرزي"، وهكذا بنبل بالغ تمت المهمة مكللة بالفخر، و كانت بدايتها رواية "متاهة أخيرهم". الطبعة العربية (صفر)..

جميع الحقوق محفوظة لجريدة العالم , برمجة واستضافة وتصميم ويب اكاديمي