رئيس التحرير هيئة التحرير الاعلانات والاشتراكات اتصل بنا

الأحد - 26 ايار( مايو ) 2019 - السنة التاسعة - العدد 2220

أغنيةُ سائقي الشاحناتِ

الأحد - 26 ايار( مايو ) 2019

عبد الله سرمد الجميل*

نحنُ سائقي الشاحناتْ،

نسيرُ على أيمَنِ الطُّرُقاتْ،

وحينَ نحاولُ أخذَ اليَسارِ نُسَبُّ وتُومِضُ أضواؤهم في المرايا،

وتزعَقُ أبواقُهم خلفَنا كالذئابْ،

نحنُ سائقي الشاحناتْ،

سيبتزُّنا حرسُ المفرزاتْ،

يشمُّ بضاعتَنا كلبُهم،

ولكنْ لدينا هنا المعجزاتْ،

نُهرِّبُ تَبْغاً وحُلْماً ورُبَّتَما وطناً كاملاً نُهرِّبُهُ من جحيمْ الطغاةْ،

نحنُ سائقي الشاحناتْ،

بها قد وُلِدْنا وفوقَ مقاوِدِها سنموتْ،

ونحنُ ملوكُ الليالي دَحَوْنا البلادَ،

نُراهنُ أنّا نرى في الشروقِ شموساً تَبينُ لنا وحدَنا،

نحنُ سائقي الشاحناتْ،

إِسْتهوَتْنا الأفلامُ الأمريكيّةُ حيثُ الجنتلمانْ،

يملِكُ شاحنةً فاخرةً ويسوقُ على طُرُقٍ من عشبٍ ساعاتٍ،

حتّى يصلَ الحانة،

تستقبلُهُ امرأةٌ بقميصٍ مفتوحٍ تُنسيهِ الرحلةَ أجمعَها.

فحَسِبْنا أنْ سُنكافَأُ بالحانةِ مثلَهُمُ لكنْ طالَ طريقُ الرحلةِ طالْ،

فتعِبْنا ووقفْنا مثلَ الأطلالْ،

نحنُ سائقي الشاحناتْ،

بنَتْ عُشَّها فوقَنا القُبّراتْ.

* شاعر وطبيب عراقي

جميع الحقوق محفوظة لجريدة العالم , برمجة واستضافة وتصميم ويب اكاديمي