رئيس التحرير هيئة التحرير الاعلانات والاشتراكات اتصل بنا

الأحد - 26 ايار( مايو ) 2019 - السنة التاسعة - العدد 2220

كيف سيظفر جيرمي كوربين بالانتخابات البريطانية المقبلة

الأحد - 26 ايار( مايو ) 2019

بغداد ـ العالم

كتب جون رينتول مقال رأي لصالح صحيفة "الإندبندنت" البريطانية، أشار فيه إلى أنه في حال بقي خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي أمرا غير مُؤكّد كما هو الحال الآن، فمن المرجّح أن يحظى حزب البريكست بمعظم الأصوات مقارنة بحزب المحافظين.

وقال الكاتب، إنه طالما أن بريطانيا ستظل جزءا من الاتحاد الأوروبي، فمن غير المحتمل أن يفوز حزب المحافظين في الانتخابات. وفي هذه الحالة، من المرجح أن يتولى جيريمي كوربين منصب رئيس الوزراء.

وأفاد الكاتب بأن أداء المرشح عن حزب المحافظين كان ضعيفا للغاية، حيث فقد أكثر من نصف حصة الحزب من الأصوات في الانتخابات العامة بعد خوض معركة شرسة ضد حزب العمال من أجل الظفر بمقعد.

وقد حقق حزب "البريكسيت" بقيادة نايجل فاراج نجاحا باهرا، ما يعكس فشل الحكومة في حسم انسحاب بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

وعلى الرغم من أن أداء حزب العمال كان سيئا، إلا أنه لا يضاهي ذلك الذي اتسم به حزب المحافظين.

وفي حال لن يتمّ البتّ في مسألة انسحاب بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، سيحظى حزب البريكسيت بمعظم الأصوات على حساب حزب المحافظين.

من جهة أخرى، من المحتمل أن يحول الولاء المتبقي لحزب المحافظين دون استبدال حزب البريكسيت الكامل للمحافظين.

ونوّه الكاتب بأنه من الممكن انقسام الأصوات حول قضية الانسحاب، ما سيجعل من الصعب على أي من الطرفين الفوز بمقاعد.

وفي حين أنه من المحتمل ذهاب الأصوات المتبقية لكلا الطرفين، سيكون حزب العمال أكثر قدرة على الظفر بالمنطقة التابعة له مقارنة بحزب المحافظين.

وأورد الكاتب أنه في الانتخابات الأوروبية، تفوّق الديمقراطيون الأحرار على حزب العمال ليلعبوا دور الفاعل الرئيسي في الاحتجاج ضد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

أما بالنسبة لمدينة بيتربرة، وعلى الرغم من احتلال الديمقراطيين الأحرار للمركز الرابع بنسبة 12 بالمئة من الأصوات، وهي نسبة تفوق تلك التي تمتعوا بها في الانتخابات العامة بحوالي 3 بالمئة، إلا أن ذلك لم يكن كافيا لحرمان حزب العمال من المقعد.

في الحقيقة، لا تتعلّق هذه المسألة بمجرد الاختلاف بين نظام الفوز للأكثر أصواتا والنظام النسبي المستخدم في الانتخابات الأوروبية.

فقد اعتبر الناخبون الانتخابات الأوروبية بمثابة الفرصة السانحة للتعبير عن آرائهم حول خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي سواء كانوا من المؤيدين أو من المعارضين لهذا القرار.

وذكر الكاتب أنه كما هو الحال بالنسبة للانتخابات العامة، تتناول انتخابات بيتربرة الفرعية قضايا أخرى بما في ذلك الخدمات الصحية والمدارس والسكن.

وعلى هذا الأساس، يسعى حزب العمال إلى تحقيق نتائج أفضل من حزب الديمقراطيين الأحرار. وفي هذا الإطار، وصف منتقدو كوربين سياسته إزاء قضية انسحاب بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بالكارثية.

وفي حين يحتوي هذا التعليق على جانب من الصحة، غير أنه لن يمنع كوربين من تحقيق الفوز. في الواقع، تبقى سياسة الحزب بشأن انسحاب بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في الانتخابات العامة غير واضحة المعالم، إذ أنه في حال استمر هذا البرلمان بالعمل إلى غاية سنة 2022، فمن المحتمل أن يُعاد التفاوض حول قضية الانسحاب والاستناد إلى نتائج استفتاء شعبي.

وأضاف الكاتب أن الفشل في حسم قضية انسحاب بريطانيا من الاتحاد الأوروبي يعكس ضرورة تنقيح جميع الافتراضات السابقة المتعلقة بالسياسة.

وتظهر النتائج المتحصل عليها في بيتربرة إمكانية فوز فريق كوربين بغض النظر عن تراجع شعبيته. وبناءً على توزع الأصوات بين أربعة أو خمسة أو ستة أحزاب، قد لا يحتاج كوربين إلى الحزب الوطني التقدمي لمساعدته في عملية تشكيل حكومة.

وبيّن الكاتب أن هذا التكهن يقوم بالأساس على احتمالين. ويتعلّق الأمر من جهة بإمكانية دعوة بوريس جونسون، أو أي شخص جديد من شأنه أن يشغل منصب رئيس الوزراء، إلى إجراء انتخابات مبكرة بهدف محاولة الحصول على تفويض دون الحاجة إلى صفقة انسحاب.

وعلى الرغم من أنه من المرجح أن تساهم هذه الخطوة في استعادة ثقة العديد من الناخبين في حزب البريكسيت، إلا أنها ستكون بمثابة المخاطرة التي من شأنها أن تتسبب في تقسيم حزب المحافظين.

من جهة أخرى، يكمن الاحتمال الثاني في رفض إما إيمانويل ماكرون أو أي زعيم آخر في الاتحاد الأوروبي الموافقة على تمديد آخر للجدول الزمني لانسحاب بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

ومن المحتمل أن يوافق البرلمان بعد ذلك على اتفاقية الانسحاب بدلا من مواجهة فرضية الخروج دون صفقة أو إلغاء المادة 50.

وفي الختام، أضاف الكاتب أن طلب رئيس الوزراء الجديد المتمثّل في الحصول على تمديد إضافي إلى حدود شهر تشرين الأول/أكتوبر، سيتسبب في إثارة سخط كل من جميع الناخبين والحزب الذي اختاره فضلا عن الأشخاص الذين يساندون قرار الانسحاب.

جميع الحقوق محفوظة لجريدة العالم , برمجة واستضافة وتصميم ويب اكاديمي