رئيس التحرير هيئة التحرير الاعلانات والاشتراكات اتصل بنا

الأحد - 26 ايار( مايو ) 2019 - السنة التاسعة - العدد 2220

ناجي عطا الله.. في مجلس النواب العراقي

الأحد - 26 ايار( مايو ) 2019

أ.د. قاسم حسين صالح*

لمناسبة اعادة عرض حلقة الفنان بهجت الجبوري

استدعى مجلس النواب العراقي الممثل عادل امام لاستجوابه بخصوص مسلسله (فرقة ناجي عطا الله) في سابقة فنية هي الثانية من نوعها، اذ كانت الأولى دعوته قبل عامين لجوهرة اليونان الموسيقار (ياني) لإحياء حفل أراد أن يثبت فيه أنه منفتح على العالم، وليدحض التهم القائلة بأنه ضد الموسيقى ونحت التماثيل البشرية لاسيما الأنثوية منها، غير أن استدعاءه لعادل امام كان للرد على قائمة من التهم.

استهل رئيس المجلس الجلسة باستجابته لطلب تقدمت به كتل نيابية "كبيرة"، وطلب من ممثلها القاء مطالعته.. فبدأها قائلا:

- السيد الرئيس... ان الممثل عادل امام أساء للعراق وشعبه وقدّمه لمئات الملايين من المشاهدين بأنه بلد الفوضى والتزوير والعنف والخطف وتهريب الآثار، وأنه مستباح يمرح ويسرح فيه عملاء اسرائيل، وان تسعة اعشار العراقيين.. أشرار ولصوص، وقلّة فيهم طيبون وأشراف.

قاطعه عادل امام قائلا:

- وانا مالي.. هو أنا المؤلف.. الحق عليّ ان كنت انا تكلمت وحش عالعراق والعراقيين.

- ولكن شريكك في العمل (بهجت الجبوري) طلّع العراق بالوجه المصّخم.

- أيه يعني مصّخم؟

- يعني أسود.

- لا.. هو الحقيقة مش مصخّم أوي.. انما أحمر "قالها وهو يحّرك حاجبيه صعودا ونزولا". ثم بهجت الجبوري تبعكم عراقي.. اسألوه.

- حسابه بعدين. هو لو عنده غيره على وطنه.. لا وفوكاها من مدينة الشطرة المعروفة بالوطنية.. كان ما طلّعه بوجه المصخم من دون كل البلدان العربية.

- مصخم تاني! شوف مولانا. اولا بهجت الجبوري غيّر وعدّل كتير بالنص، ولو كان باقي عالأول كان دول هجموا على دول وتصير عندكو من وراه بلاوي.. ثم ان الفنان يا سيدنا مش صحفي ولا سياسي.. الفنان مهمته كشف الجوانب السلبية بالواقع. واذا كان مشكلتكو المسلسل وبس انا مستعد من بكره أحرقه. صحيح فيه حاجات بيها مبالغة شويه تتطلبها الدراما.. بس بيه ايضا حاجات صحيحه.

- صحيحة؟؟!!.وين الصح استاذ عادل؟

- سوق مريدي. دا يعمل شهادات دكتوراه وجوازات سفر بدقة متناهية ما حصلتش ولا حتى بأمريكا.

- بس هذا كان زمان استاذ عادل.. وهسه خلص لا مريدي ولا زبيدي.

- معليش.. "بعد تحديقته المعهودة" ممكن أسأل سؤال سيادة الرئيس: القاعدين بالقاعة دي.. اعني النواب المحترمين.. محدّش فيهم عندو شهاده من مريدي؟

- صح لسانك استاذ عادل "صاح صوت من وسط القاعة". وداعتك نص الكاعدين شهاداتهم الجامعية من سوك مريدي.

- ضرب المطرقة رئيس المجلس بغضب وخاطبه قائلا: انت من سمحلك تتكلم.. وليش تسيء لسمعة اخوانك النواب.

- معليش سيادة الرئيس.. هو ما بيئصدش.. انما اللي محيراني..

- خليك من اللي محيراك "قاطعه رئيس المجلس" وجاوبنه عاللي محيرنا: ليش طلّعت العراق بوجه المصخم؟

- مصّخم تاني! شوف سيادة الرئيس. اذا عاوزين تطلعون العراق بوجه الأبيض فانا مستعد اعمل مسلسل تاني شرط ان يكون المنتج مجلسكم المحترم.

- وكم يكلف الانتاج؟ استفسر رئيس المجلس.

- يعني حوالي مية مليون دولار. وحتى يمثل رأي الشعب لازم يتبرع بيها نواب الشعب.. راتب شهر مش اكثر، واطلعلكو العراق منور زي الشمس.

- اقتراح وجيه "رد رئيس المجلس".. نطرحه للتصويت: اخوان اللي يوافق يتبرع براتب شهر حتى ننتج مسلسل يطلع العراق بالوجه الأبيض.. يرفع أيده رجاء.

- التفت عادل امام الى الجالسين فرأى ان عدد الأيادي المرفوعة أقل من ثلاثين.. فأدار وجهه نحو رئيس المجلس وقال:

- شفت سيادة الرئيس.. الجماعة عاوزين العراق بالوجه الأسود.. انا ذنبي أيه؟!

- شوف استاذ عادل، قال رئيس المجلس: انتو ركزتوا بالمسلسل على الجوانب السلبية بالعراق وعلى قضايا صارت بحكم الماضي والتذكير بيها الآن يعيد الفتنة من جديد.. ونسيتوا القضايا الايجابية. العراق قضى عالإرهاب وبيه حرية تعبير وصحافة وهو اول بلد عربي تجري بيه انتخابات ديمقراطية. وبصراحة، حضرتك خسرت الكثير من شعبيتك بين العراقيين. وللأسف مسلسلك اللي وصل القمة هبط بالحلقة اللي هبط بيها بالعراق.. البلد اللي اله الفضل بقيام ثورات الربيع العربي. نعم، صحيح امريكا دولة احتلت العراق، انما دورها خلص وصار حالها حال اي دولة أخرى.

- نهض احد النواب منفعلا وقال:

- اتقي ربك سيادة الرئيس.. امريكا بالعراق حالها حال اي دولة أخرى؟! كل المصايب من وره امريكا.. الارهاب.. الفساد.. سرقة الآثار.

- قاطعه نائب آخر بحّدة:

- ومنو اللي حرر العراق من ظلم الطاغية غير أمريكا. ومن وصلّك لهذا المكان غير امريكا. وانت بالذات تكعد وتسد حلكك ياناكر الجميل. جنت حافي وهسه عندك شقه بلندن.. الواحد مثلك يبوس امريكا من أخمص قدمها الى جبهة مثلث برمودا.

- وصدح صوت جهوري صادر من معمم:

- قبحّك الله. قل جاء الحق وزهق الباطل. ان الباطل كان زهوقا.. تسقط امريكا الكافرة.

- ردّ عليه نفس النائب: تعيش امريكا ويسقط المنافقون الدجالون.

- وتعالت الأصوات:

- تسقط امريكا.. تعيش امريكا.. تسقط امريكا.. تعيش امريكا.

- وجاء صوت قوي من آخر القاعة يهتف بشعار غريب:

- يسقط.. يسقط.. يسقط الشعب اللي انتخبكم!

- يسقط..يسقط.. يسقط الشعب اللي انتخبكم!

- واشتغل الضرب بالكراسي، وفغر عادل امام فاه من هول ما يرى وهو يردد: الله.. مش كده ياخوانه.. وتوجه نحوه خمسة نواب بينهم امرأة.. واختفى الستة من القاعة بلمح البصر.

- بعد دقائق وجد عادل امام نفسه أمام مدرج طائرة.

- تفضل استاذ عادل (قال كبيرهم وكان مفتول العضلات مثل تهامي). تفضل اصعد بالطائرة توصلك محروس للمحروسة.

- تطّلع في وجوههم غير مصدّق وقال:

- الله! دانتو اطلعتو أضبط من فرقة ناجي عطا الله ألف مرّة. شو رأيكو تجو معاي مصر، نعمل مسلسل جديد عنوانه: "فرقة عراق بلوة الله!".

* رئيس المجلس الاستشاري للثقافة والإعلام بالعراق ـ الاتحاد الدولي للصحافة العربية

جميع الحقوق محفوظة لجريدة العالم , برمجة واستضافة وتصميم ويب اكاديمي