رئيس التحرير هيئة التحرير الاعلانات والاشتراكات اتصل بنا

الثلاثاء - 15 تشرين الاول( اكتوبر ) 2019 - السنة التاسعة - العدد 2294

الأولمبية تهاجم الوزارة: توزيع الرواتب عملية "إرهابية بحتة"

الأحد - 26 ايار( مايو ) 2019

بغداد ـ العالم

هاجمت اللجنة الاولمبية الوطنية، وزارة الشباب والرياضية، بشأن أزمة حصر توزيع رواتب موظفي اللجنة بيد الوزارة والتشكيك بشرعية الاولمبية.

وقال الامين المالي للجنة الاولمبية سرمد عبد الإله "ليس لدينا تحد ومشكلة في اللجنة الاولمبية ونقول ان من يقر الموازنة هو مجلس النواب ولا تحاسب الاولمبية بل الجهات التي خصصت لها موازنات بعد 2003".

وعد تشكيل "اللجنة الثلاثية والخماسية لمراقبة صرف رواتبنا محاولة لإسقاط اللجنة الإولمبية وهو صراع شخوص تقوده وزارة الشباب والرياضة ومعاداة اللجنة"، مبينا ان "من خسر بانتخابات اللجنة الاولمبية بات يعاديها اليوم وللاسف وزير الشباب أحمد العبيدي يلتقط صور السيلفي مع نائب رئيس اتحاد الملاكمة صباح الكناني لانه يشهر سيفه ضد الاولمبية لا أكثر" حسب قوله.

وتابع عبد الإله، ان "وزير الشباب لا يطبق السياسة التي يقتنع بها ونشعر هناك من يملأ عليه لتشخيص الامور مع اعضاء المكتب التنفيذي للجنة الاولمبية"، متهما وزير الشباب "باستخدام هذه الطريقة الفاضحة بتوزيع الرواتب للسيطرة على الاتحادات ومحاباة أشخاص"، عاداً "قطع رواتب موظفي الاولمبية بانها "عملية ارهابية بحتة" وفق تعبيره.

ولفت الى ان "اللجنة الاولمبية العراقية بعثت رسالة للجنة الاولمبية الدولية بشأن الأزمة الحالية وستجتمع يوم 28 حزيران لها بخصوص ذلك"، مؤكداً ان "اللجنة الاولمبية الوطنية شرعية وستبقى الى الأبد".

وكشف عن عقد اجتماع غدا الاثنين في مجلس النواب لحل أزمة الاولمبية ووزارة الشباب، "ونامل حل المشاكل داخلياً بدل الحلول الخارجية"، منوها الى ان "توزيع وزارة الشباب لرواتب الاولمبية بهذه الطريقة البائسة جداً لا نعرف أين الإنجاز فيها؟!".

وأكد عبد الإله، ان "الحكومة لا تستطيع تشريع قانون الاولمبية في ستة أشهر وليس في شهرين كما قررت"، مبينا ان "الذي حصل هو تخصيص موازنة الاولمبية الذي يفترض ذهابها الى حسابها ولكن تم تجميد حساب اللجنة وفتح حساب آخر وهو التفات على القانون وعلى اللجنة".

وقال "نسأل من لديه الصلاحية بغلق وفتح حساب آخر وله صلاحية الصرف واصدار الاوامر الادارية وموازنة الاتحادات الرياضية" مبينا ان "موازنة الاولمبية سنويا 6 مليارات دينار".

ونفى الامين المالي للجنة الاولمبية "وجود موظفي وهمي فضائي في الجنة يتقاضى رواتب ونتحدى بذلك" مشيراً الى ان "موظفي الاولمبية في كيان مستقل واستلام راتبين لا يخص الاولمبية وهناك موظفون في اتحادات رياضية يتسلمون مستحقاتهم منها".

ولفت الى ان "هناك موظفين في الدولة يتسلمون أكثر من راتب بل أحدهم يتسلم خمسة رواتب ومخصصات في قطاع الرياضة"، مؤكدا ان "عصام الديوان وكيل وزارة الشباب ومحمد هادي وشكر الجبوري يتقاضون أكثر من راتب في الدولة".

وتابع ان "ليس من حق الحاكم الامريكي السابق للعراق بول بريمر حل اللجنة الاولمبية والانتخابات الأخيرة للاولمبية التي جرت تمت وفق القانون".

وأشار الى ان "النظام الأساسي للجنة الاولمبية لا يطلب شهادة دراسية من رعد حمودي رئيس المكتب التنفيذي وهو رشح لرئاسة المكتب التنفيذي بصفة خبير، وبهذا لا يوجد خرق"، مؤكدا ان "حمودي لا يحق له الترشيح لرئاسة المقبلة لتوليه المنصب لثلاث دورات متتالية".

ونوه الى ان "اتهام النائب السابق رحيم الدراجي لنا بالفساد هي محاولة لتغطية فشله بالفوز في انتخابات البرلمان الأخيرة" معرباً عن "أسفه لتكاتف ضد هدم الرياضة وليس لدعمها".

وأعلن الامين المالي للجنة الاولمبية، ان "إيجار بناية اللجنة الاولمبية في منطقة الجادرية ببغداد يبلغ 30 الف دولار في الشهر وعلى الحكومة رعاية ذلك وبناء بناية يليق بالاولمبية"، كاشفاً عن "تشخيص أحد موظفي الاولمبية بتسريب الكتب الرسمية للجنة والمفاجأة انه تسلم راتبه من وزارة الشباب رغم هذا الخرق لوظيفته".

جميع الحقوق محفوظة لجريدة العالم , برمجة واستضافة وتصميم ويب اكاديمي