رئيس التحرير هيئة التحرير الاعلانات والاشتراكات اتصل بنا

الأحد - 25 اب( اغسطس ) 2019 - السنة التاسعة - العدد 2260

استغلال جنسي في مخيمات النازحين العراقيين

الأحد - 21 تموز( يوليو ) 2019

بغداد ـ العالم
اعتبرت منظمة حقوقية دولية، ان دخول القوات العراقية إلى المخيمات بأسلحتها، منافيًا للمبادئ العراقية والدولية فيما أكدت توثيقها لحالات استغلال جنسي وعشرات الاعتقالات التعسفية فيها.  
وقالت منظمة "هيومن رايتس ووتش" الدولية الحقوقية يوم أمس إن الجيش العراقي دخل مخيمًا للنازحين في جنوب الموصل برفقة الشرطة، وبدأ "التدقيق" في أكثر من 3.500 أسرة هناك، حيث يشمل استجواب سكان المخيم حول أفعال وأماكن وجود أقاربهم المشتبه في انتمائهم إلى تنظيم داعش.
وأشارت المنظمة في تقرير موسع، حصلت "العالم" على نسخة منه، إلى أن وصول الرجال المسلحين الذين احتلوا مدرسة في المخيم قد أثار الذعر بين سكان المخيم، الذين أبلغوها أنهم يخشون الاعتقال بسبب أفعال أقاربهم والاستغلال الجنسي في بعض الحالات. 
وأكدت هيومن رايتس ووتش أنها وثقت عشرات الاعتقالات التعسفية وحالات الاختفاء القسري في سياق التدقيق المرتبط بعمليات مكافحة الإرهاب على مدار السنوات الثلاث الماضية في العراق، شملت أقارب أشخاص يُنظر اليهم على انهم عناصر لداعش. 
من جانبهم، قال 4 من سكان المخيم إنهم يعلمون شخصيًا بحالات تورط قوات الأمن في الاستغلال الجنسي في المخيم في الماضي. تحدثت امرأتان عن دخول عناصر أمن إلى المخيم، وإجبار نساء تعرفانهن على ممارسة الجنس، بما في ذلك مقابل أجر، خصوصًا النساء اللواتي لم يعد معهن أقارب ذكور بالغون. 
قالت إحدى سكان المخيم إنها علمت بحمل امرأتين في المخيم خلال الأشهر الستة الماضية نتيجة الجنس القسري على أيدي قوات الأمن في حوادث غير مرتبطة بالتدقيق.

 

جميع الحقوق محفوظة لجريدة العالم , برمجة واستضافة وتصميم ويب اكاديمي