رئيس التحرير هيئة التحرير الاعلانات والاشتراكات اتصل بنا

الأحد - 25 اب( اغسطس ) 2019 - السنة التاسعة - العدد 2260

زوارق المغاوير تلاحق "داعش" في نهر دجلة وهندسة الحشد تؤمن معبرا عبر حزام بغداد

الثلاثاء - 23 تموز( يوليو ) 2019

بغداد ـ محمد الهادي
في اليوم الثاني لعملية "إرادة النصر"، تمكنت القوات العراقية المشتركة من تطهير اكثر 48 قرية، شمال العاصمة، وتأمين عدد من البساتين، التي تصل بغداد بعدد من المحافظات الشمالية، بينما تواصل قوات الحشد الشعبي عملياتها الامنية لليوم الثالث، على التوالي؛ إذ عملت قواتها الهندسية على فتح معبر لجحافل القوات صوب المناطق المحاذية لقضاء الطارمية.
وضمن المرحلة الثانية للعملية الامنية التي تعد الكبرى بعد اعلان التحرير في كانون الاول من العام 2017، لاحقت زوارق عمليات بغداد، بقايا عناصر تنظيم داعش، لاجل تحقيق ثلاثة أهداف أعلن عنها القائد العام للقوات المسلحة رئيس الوزراء عادل عبد المهدي، وتشمل تحقيق الأمن والاستقرار، وفرض سيادة القانون، ومنع عودة الجهاديين الى مناطق حزام بغداد وباقي المحافظات.
وبدأت المرحلة الثانية لعملية "إرادة النصر" السبت الماضي، بمشاركة واسعة من قوات الجيش والشرطة والحشد الشعبي.
وكان مركز الإعلام الأمني، أعلن الأحد، نتائج المرحلة الثانية من العمليات.
وقال الإعلام الأمني في بيان تسلمته "العالم"، إن "قوة من قيادة قوات الشرطة الاتحادية تمكنت من العثور على وكر للإرهابيين وسلاحين نوع أحادية عيار ١٤.٥ ملم، إضافة إلى تفجير عبوة ناسفة".
وأضاف أن "القوة فتشت ٢٥ مسكناً و٥ دور متروكة و٢١ هيكلا و٦٠ بستاناً  و٤٥ مبزلاً و١٣ بحيرة أسماك و١٩ قناة اروائية، كما فتشت أيضاً ٤٩ بحيرة فعالة و٥ أخرى مجففة و٤ مستنقعات و١٤ عجلة متروكة،  فضلا عن تدقيق ٦٢ شخصاً أمنياً".
وأشار الإعلام الأمني، إلى أن «العمليات مازالت مستمرة في واجبها بحسب الخطة المعدة لهذا الغرض».
 وحرص عبد المهدي على تفقد القوات المشاركة ومقرات الوحدات العسكرية في منطقتي الطارمية والمشاهدة. كما التقى بالقادة والآمرين واستمع الى شرح مفصل عن الخطط والإجراءات والتشكيلات المشاركة في هذه العملية موجها القطعات العسكرية كافة بأداء واجبها باحترافية.
ولم يفت عبد المهدي أن يؤكد على المشاركين في تلك العملية العسكرية ضرورة التعاون مع المواطنين وأبناء العشائر والوجهاء وأهالي المناطق التي تشملها العملية العسكرية.
واصطحب عبد المهدي معه في جولته الميدانية وزيري الدفاع والداخلية وقادة هيئة الحشد الشعبي وعدد من القادة العسكريين في قيادة عمليات بغداد والعمليات المشتركة والشرطة الاتحادية والرد السريع والقوات الجوية والنهرية.
وفي أثناء ذلك، أعلنت قيادة عمليات بغداد، امس الاثنين، ملاحقة زوارق القيادة للدواعش ضمن المرحلة الثانية من عملية "ارادة النصر".
وقالت القيادة في بيان تلقته "العالم"، إن "فوج مغاوير فرقة المشاة السادسة اشرف على تسيير الدوريات بالزوارق النهرية شمال بغداد وتنفيذا لتوجيهات قائد عمليات بغداد الفريق الركن جليل الربيعي وضمن عملية ارادة النصر {المرحلة الثانية}". 
وأضافت، أن "هذه العملية جاءت لتطهير منطقه الطارمية شمال بغداد من العصابات الإرهابية حيث باشر فوج مغاوير فرقة المشاة السادسة بتسيير الدوريات الليلية والنهارية بواسطة الزوارق النهرية في نهر دجلة ضمن المنطقة الممتدة من منطقة العبايجي الى منطقة التاجي"، مبينة أنه "تم مصادرة (7) زوارق نهرية".
وكانت هندسة اللواء ١٤ بالحشد الشعبي، قد تمكنت يوم امس من فتح معبر للقوات المتقدمة صوب المناطق المحاذية لقضاء الطارمية شمالي بغداد.
وباشرت قوات الحشد صباح يوم أمس، اليوم الثالث لعمليات إرادة النصر الثانية شمالي بغداد.

جميع الحقوق محفوظة لجريدة العالم , برمجة واستضافة وتصميم ويب اكاديمي