رئيس التحرير هيئة التحرير الاعلانات والاشتراكات اتصل بنا

السبت - 7 كانون الاول (ديسمبر) 2019 - السنة التاسعة - العدد 2328

علي وجيه يصدر كتابه الشعري السادس "الخوافت"

الاثنين - 5 اب( اغسطس ) 2019

بغداد - العالم 
عن دار الرافدين للطباعة والنشر والتوزيع في بيروت وبغداد، أصدر الشاعر العراقي علي وجيه كتابه الشعري السادس "الخوافت".
الكتاب الذي امتدّ على 135 صفحة من القطع المتوسط، يأتي امتداداً لمجموعته الشعرية السابقة "الصوائت والصوامت"، والتي أصدرها مطلع العام الحالي، ونفدتْ طبعتها الأولى مؤخراً من المكتبات. 
حملت طوية الكتاب آراء للشعراء كاظم جهاد الذي أشار إلى أن علي وجيه "بأدواتٍ شعرية يُفصح عن حجم الخراب الساري في أجساد مدن البلد الجريح، هو اليوم من أفضل أصوات جيل تفجّرت لغته وعياً كاوياً وإيقاعاتٍ بالغة المرونة"، فيما كتب طالب عبد العزيز أنّ الشاعر "تناول المقدس فنال منه، وشكل القصيدة قلقٌ آخر يُضاف إلى قلقه، شاعر مختلف"، وختم الآراء الشاعر أحمد الشيخ علي بقوله إن "قصيدة علي وجيه مثقفة، مخاتلة، متوحشة، متمكنة، وتشبهه كثيراً".
يُذكر أنّ علي وجيه من مواليد 1989 في بغداد، وهو فضلاً عن كتبه الشعرية إعلاميّ ومدوّن، وأصدر قبل الخوافت (منفائيل، أصابعي تتكلم جسمُكِ يستمع، سرطان، دفتر المغضوب عليهم والضالين، الصوائت والصوامت)، وله عدّة مخطوطات أخرى. 
من أجواء الديوان نقرأ: 
(تديّن)
كلّما اقتربتْ يدُكَ من الله
كانت أقسى على كتفي كلّما طالتْ مسبحتُكَ
صارت أنشوطةً من مئة عقدةٍ وواحدة.
كلّما سجدتَ
كانتْ جبهتُكَ الكريمةُ بالثفناتِ
 تزرعُ الأرضَ مساميرَ تحت أقدامي
وكلّما وقفتَ، بعدَ الصلاةِ مبتسما
وصدرُكَ مملوءٌ ماءً باردا
ًكنتَ تركلُ رأسي المقطوع
بخفّكَ الذي اشتريتَهُ من مكّة.

جميع الحقوق محفوظة لجريدة العالم , برمجة واستضافة وتصميم ويب اكاديمي