رئيس التحرير هيئة التحرير الاعلانات والاشتراكات اتصل بنا

السبت - 7 كانون الاول (ديسمبر) 2019 - السنة التاسعة - العدد 2328

هوامش

الخميس - 8 اب( اغسطس ) 2019

د. ياسر عيسى الياسري

* فرحة كبيرة وثناء للدكتور احمد حسن موسى مدير عام السينما والمسرح لاختيارة المخرج الشاب مهند حيال مديرا لقسم السينما. نعم الشاب طموح، منتج، لكنه كفرد اما ان يعمل في إطار دائرة السينما والمسرح، ويترك عمله الإبداعي، وبالتالي عليه ان يُتعب نفسه للمحافظة على منصبه من المنافسين الطامعين، وعليه ان يحذر من الضربات تحت الحزام، والا يوقع أكوام من البريد الذي لا داعي له، كما عليه الحضور الرسمي في كل نشاطات وزارة الثقافة والأحزاب التي تدعمهان وضروري جدا ان يستقبل المبدعين ومشاريعهم التي تحاول ان ترى النور. وفوق كل ذلك عليه ان يتحمل غياب الميزانية في ظل ظروف، لو جئنا بجيمس كاميرون، لقدم استقالته في اليوم التالي .
* أمانة بغداد وفي سعيها الدائم لرفع مخلفات وتجاوزات الأعوام الماضية بعد الاحتلال وما سببه من فوضى غير خلاقة، استبشرنا خيرا على الرغم ان رفع بعض التجاوزات كلف أسرا وعوائل أرزاقها اليومية، لكون ان البلد يمر في حالة تقشف، بسبب ديون البنك الدولي وقتال داعش ورواتب الحكومة والبرلمان، ومن لف لفهم. اضافة الى سرقات الفاسدين، الا ان المواطن العراقي عضّ على جراحه من اجل بغداد اجمل وأنظف، الا ان العملية فيها نوع من التمايز في التعامل ـ على ما يبدو ـ فقبل اكثر من أسبوعين مررت بشارع الطالبية الذي انتشرت فيه لافتات كتب عليها تحذير من أمانة بغداد الى اصحاب المحال والكراجات، ان يرفعوا تجاوزاتهم خلال أسبوع، وإلا الويل والثبور. فرحت جدا في ان يعود شارع الطالبية لالقه السابق، ولو جزئيا. وبعد مرور أسبوع قررت ان اذهب الى شارع الطالبية، وارى رفع التجاوزات وغياب اللون اﻻسود لدهون المحركات من على ارصفة الشارع، الا ان الصدمة كانت انني رأيت كل شيء على حاله: محركات السيارات تملأ الأرصفة، قطع الغيار، تجمع نفايات السيارات والورش ومخلفاتها. ولا ويل ولا ثبور. واختفت اللافتات التحذيرية. واعتقد ان الوضع سيبقى كما هو، ولك الله يا صاحب البسطية والعربة وبقية المهن التي حطمتها بلدوزرات الحملة، التي تفرق بين ابناء الشعب الواحد.
* لأكثر من مرة تثار قضية برنامج المرسم الصغير، الصوت الوحيد الذي نسمعه عبر الفيس، صوت الفنان خال جبر، ونحن بانتظار توضيح من الدكتور حيدر الفتلاوي، مدير العراقية حول ملابسات الموضوع، ليكون رأينا منطقيا ويعتمد على الصوتين.
* اذاعة الكوثر للقرآن الكريم من الإذاعات القرانية الجيدة، والتي لها جمهور كبير، لكونها تجمع كل ألوان الشعب العراقي، وتقدم خطاباً دينيا معتدلا، الا ان هناك ملاحظة دونتها حول المؤثرات الصوتية المستخدمة قبل او بعد أذان المغرب؛ فمع صوت المذيع العذب وهو يعلن قدوم المغرب تكون الخلفية الصوتية مؤثر صرصار الليل. نعم، صرصار الليل! الا يوجد مؤثر يعبر عن قدوم الليل، سوى هذا الصوت المزعج والكريه ان يختلط باصوات السماء الجميلة وتراتيل القرآن؟

جميع الحقوق محفوظة لجريدة العالم , برمجة واستضافة وتصميم ويب اكاديمي