رئيس التحرير هيئة التحرير الاعلانات والاشتراكات اتصل بنا

الخميس - 19 ايلول( سبتمبر ) 2019 - السنة التاسعة - العدد 2277

هوامش

الخميس - 5 ايلول( سبتمبر ) 2019

د. ياسر عيسى الياسري

* بين مدة زمنية وأخرى يخرج لنا تصريح من السيد رئيس مجلس الوزراء او اللجنة المالية للبرلمان او اي مسؤول حكومي تنفيذي او تشريعي حول ميزانية العراق المالية، كل من تقدم ذكرهم يرمون السبب على ضياع الميزانية على رواتب الموظفين والمتقاعدين وأنها تستهلك 70 بالمئة من ميزانية البلد، وهنا اتساءل هل الموظفون والمتقاعدون جاءوا من بلد اخر ام هم ابناء البلد والأحق بثرواته؟ هل هي منّة على المتقاعد الذي خدم البلد أربعين عاما ان يتمتع بنوع من الراحة وان كان معظم المتقاعدين لا يهنأون برواتبهم التي تذهب اما في الصيدليات وعيادات الأطباء او يتوفاهم الله برحمته، اما الموظف فهو الذي يوزع راتبه ما بين الضرائب والكهرباء وأسعار الغذاء التي تضاعفت بفضل إنجازات الحكومة الوطنية وتشجيع الإنتاج الوطني فهو يدفع الضريبة بدءاً من الكي كارد الى جيب صاحب المولدة افلا تنظر الحكومة الى رواتبها المنفلتة وامتيازاتها المهولة ونفقات الإيفاد الفضائية وتقاعد رفحاء ودورات البرلمان ووزراء ورؤساء الشهر الواحد وجيوش المستشارين العاطلين عن العمل. حاسبوا جيوبكم قبل ان تحاسبوا العراقيين، وانظروا باي حق تأكلون أموال الله والبلد بينكم، وعندما تصلحون تقطعون من أرزاق العباد، كما فعل السيد العبادي في اصلاحاته الشهيرة، ارى ان مرجعيتنا الحكيمة سيكون لها رأي اخر بهذا الأمر، شيء يذكرنا بفتوى الجهاد الكفائي التي حفظت ارض العراق وشعبه.
* اذاعة آر بي نيوز واحدة من اهم الإذاعات الإخبارية في المشهد الاعلامي العراقي، وأكاد لا ابالغ ان شبهتها بالبي بي سي، ان لم تكن أفضل في المصداقية في نقل الخبر وتقديم عدم الانحياز والمهنية والعمل على استقطاب الكفاءات الإعلامية العراقية الكبيرة المتوازنة، وثقة المشهد السياسي بكافة أطرافه بتلك الإذاعة التي تميزت بانها تقدم الصورة الإذاعية الذهنية للخبر والمشهد. انها تجعلك تعيش الحدث وكأنه صورة أمامك، وكم كان لها دور كبير في بث اخبار موثوقة أيام سقوط الموصل بيد داعش، وكم كان لفواصلها الحماسية والثقافية من اثر كبير في نفسية المستمع. انها صوت عراقي حر وكبير ومنفتح على العالم.
* تسمى السيطرات المشتركة او السيطرات المتحركة او اي تسمية اخرى تختار تلك السيطرة شارع ما وتقف فيه هناك سيارة للمرور وأخرى للشرطة الاتحادية والنجدة والانضباط والأمن الوطني. هذا شيء جيد ويدعو للاطمئنان الأمني ولكن توقيت تلك السيطرات يأتي في خضم الدوام الرسمي والمدينة، لا تحمل زحاما إضافيا تفرضه تلك السيطرات ولكنها تأتي بالأمان أوقات الليل، وفي الأماكن الخالية من الحركة، وأما في عز الظهيرة وتوقيت الدوام تصبح عبئاً مضافاً على شوارع المدينة المزدحمة. 
* شيء جميل ان تركن سيارتك في اي مكان وتغادرها. شعور مطلق بالأمان كنا نفتقده، واليوم اصبح واقعا حقيقيا في شوارع مدينة بغداد. انها هيبة الأمن والنظام.

جميع الحقوق محفوظة لجريدة العالم , برمجة واستضافة وتصميم ويب اكاديمي